التحديث الاخير بتاريخ|السبت, يناير 22, 2022

تقرير امريكي: داعش تستغل الخلافات في ديالى لدعم استمرار وجوده 

وكالات ـ الرأي ـ
اكد تقرير لمجلة مؤسسة جيمس تاون الامريكية ، السبت، ان تنظيم داعش الارهابي يستغل الخلافات الدينية وضعف التنسيق بين حكومة بغداد واقليم كردستان لادامة زخم تواجدهم في منطقة جبال حمرين في محافظة ديالى.
وذكر التقرير ان ” محافظة ديالى تقع على عقد طريق يربط أربع محافظات عراقية ، منها ديالى والسليمانية وواسط وصلاح الدين. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تؤدي الطرق التي تمر عبر ديالى إلى محافظة الأنبار أو الموصل. لذلك ، فإن أي جماعة مسلحة تريد فرض سيطرتها على تلك المناطق يجب أن يكون لها وجود في ديالى”.
واضاف انه ” باستثناء محافظة صلاح الدين ، فإن كل هذه المحافظات الأربع متاخمة لإيران ، وتتقاسم مع ديالى تضاريس جغرافية وعرة مماثلة. هذه السمات الطبيعية تجعل من ديالى مكانا مهما لكسب الارهابيين موطئ قدم لهم ، خاصة في جبال حمرين. حيث يمتد النطاق إلى الشمال الغربي من حدود ديالى مع إيران إلى نهر دجلة ، ويمر شمال صلاح الدين وجنوب كركوك”.
وتابع ان ” منطقة جبال حمرين قاعدة لتنظيم داعش لشن عمليات ضد قوات الأمن العراقية. وقد ساعد هذا التمركز التنظيم الارهابي في تنفيذ هجمات على أطراف بغداد، فيما أفاد القرويون المحليون في جبال حمرين أن قرية الندى خارج سيطرة الحكومة العراقية ولا تزال تحت نفوذ التنظيم حيث يضطر المزارعون إلى دفع جزية شهرية لداعش بحوالي 50 دولارًا لتجنب الانتقام”.
وواصل ان ” داعش تحاول استغلال التباين الطائفي والديني في المنطقة لاثارة الخلافات فيما تشير الهجمات التي نفذها التنظيم الارهابي والتقارير عن استمرار نفوذهم في الجبال إلى ضعف التنسيق الأمني بين بغداد وأربيل في هذه المناطق”.
واشار التقرير الى انه ” يجب على الحكومة العراقية استعادة ثقة السكان المحليين في ديالى والسيطرة على المحافظة ، والقضاء على داعش ، مع حل المشاكل مع إقليم كردستان من خلال التفاوض على توزيع الأراضي المتنازع عليها مع السلطات الكردية”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق