التحديث الاخير بتاريخ|السبت, يناير 22, 2022

نائب أمير الإيزديين: الحكومة تعيد دواعش الهول وتتهاون بارجاع 500 ايزيدية 

وكالات ـ الرأي ـ
أعلن نائب أمير الإيزديين للعلاقات، جهور علي بك، أن نحو 500 إيزدية موجودات في مخيم الهول السوري، متهما الحكومة العراقية بـ”التهاون” في إعادتهم إلى الديار في وقت اعادت فيه الدواعش من المخيم المذكور.
وقال علي بك “لدينا معلومات عن وجود نحو 500 من أخواتنا وأمهاتنا في مخيم الهول، لكن الحكومة العراقية متهاونة ولا تساعدنا على تشكيل لجنة لزيارتهن وتحريرهن. في حين أنها (الحكومة العراقية) تعيد الدواعش العرب إلى مخيم الجدعة، ونحن ندين هذا، فعليهم أن يساعدوا أهالي سنجار”.
وأضاف: “نتلقى المساعدة في روجافا، وقد تمكن البيت الإيزدي حتى الآن من تحرير نحو 800 شخص. لكن اليد العليا في مخيم الهول هي لداعش، ويجب أن ترافقنا قوة أمنية لنفتش المخيم خيمة خيمة للعثور على أمهاتنا وأخواتنا وننقذهن”، مبينا أنه “تم في الشهرين الأخيرين إنقاذ سبعة أو ثمانية أشخاص أغلبهم من أهالي سنجار”.
وأشار نائب أمير الإيزديين إلى أن “الحكومة العراقية تتحمل المسؤولية عن التلكؤ في فتح المقابر الجماعية للإيزديين، وقد طلبنا منهم مرات عديدة تسريع عملية فتح هذه المقابر، ولا نعرف سبب التباطؤ هذا. أما حكومة إقليم كوردستان فلم تقصر في هذا الجانب وأنشأت مكتباً يعنى بالإبادة العرقية”.
وأشار علي بك أن “الذين راحوا ضحايا على يد الدواعش لم يسجلوا كشهداء حتى الآن، ولم يعوض ذووهم بشيء، كما لم تصرف أي أموال للناجين من قبضة داعش، ولم يعوّض أهالي سنجار، رغم أنهم يستحقون التعويض، لكن للأسف لم يقدم لهم شيء”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق