التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, يونيو 25, 2024

البلد حين يفرغ من مبدعيه! 

تخيلوا الأرض بلا مبدعين .. كيف سيكون شكلها ؟
تخيلوا العالم بلا كتابة وبلا كتاب ..
بلا صورة شعرية ، وبلا حكايات للأطفال ، أو رسوم ولوحات ومباهج فنية أو أدبية ..
تخيلوا العالم بلا خيال ! كيف سيكون شكله ؟
تخيلوا البلد حين يفرغ من مبدعيه .. ليلجأوا الى بلدان أخرى ، بحثا عن سكن أو فسحة يسمونها ( وطن ) . نعم لقد حصل هذا فعلا، طيلة عقود من الزمن ، ولأسباب شتى
المبدع عندنا هو من فئة ( الفقراء ) أيضا ، وتلك مفارقة كبيرة ، وهو الذي يصنع الحياة والأماكن والأوطان ، لكنه بلا (أرض ) تؤويه ، أي بلا ( وطن ) !.
يحدق المبدع في أرض وطنه الفسيحة ، ويستغرب حين تضيق به ، فلا يجد له فيها موطيء قدم ..
ويتجول ببصره وخياله، فيحلم أن له فيها مدنا وأماكن تليق به ، وملاذا بطعم الأرض، فيقيم فيها كإنسان أولا وكمبدع ثانيا ..
يكفيه أن يستعرض هويته للعالم البعيد عنا ، فيستشعر بمكانته الحقيقية أمام الأغراب ، ويضيعها هنا أمام أهله وأمام من يدير شؤون بلاده !
لماذا ؟ وألف لماذا ؟؟؟
تخيلوا العراق بلا مبدعين ، كما ينبغي ان تتخيلوه بلا أنهار وشمس ونخيل ..
قطعة أرض لكل مبدع في وطنه ، لن ينقص من طول الأرض الفارغة ومن عرضها ..
فسحة صغيرة لأناس يبتكرون يوميا نوافذ للهواء والحياة والجمال ، ستزيد من سعة الوطن ، لكي لاتضيق به ، مستقبلا ، منافذ الضوء والتنفس وجسور صباحات جديدة ، وصدق من قال : ( الفقر في الوطن غربة ) ، كما أن المبدع في الوطن ، بلا سكن ، غربة لنا جميعا  .

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

الرد الى البلد حين يفرغ من مبدعيه!

  1. Kelli

    Suppose my account has been compromised and I the warning message get displayed. Can't just hacker click the &queg;itnoro" at the above red warning message and the notification about stolen identity will be dismissed or am I missing something…?

     

اضافة تعليق