التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, يونيو 16, 2024

تاريخ الحركات الطلابية في أمريكا.. السمات الفريدة للحركة الجديدة 

بينما كان الكيان الصهيوني يأمل بتفاؤل بعد عملية “عاصفة الأقصى”، من خلال مقارنة أحداث الـ7 من أكتوبر بأسطورة المحرقة المكذوبة، أن يخلق علامة فارقة جديدة في كسب تعاطف العالم، وخاصة في الغرب، لكن ما يحدث في الجامعات الأمريكية هذه الأيام، في المبدأ يمثل ثورة غير مسبوقة ستصبح قريبا أحد دروس التاريخ المعاصر المناهضة للصهيونية.

إن التظاهرة الحاشدة للطلاب ضد الغزو الهمجي لغزة من قبل الكيان الصهيوني، والتي بدأت في جامعة كولومبيا في نيويورك، انتشرت في فترة قصيرة إلى أربعين جامعة أخرى في أمريكا ودول أخرى، بما في ذلك فرنسا وكندا وأستراليا، وتسببت هذه الانتفاضة الطلابية في حدوث زلزال كبير لدرجة أن الحكومة الأمريكية لجأت إلى العنف للتعامل مع هذه الموجة الضخمة من الطلاب، بل هددت مؤخرًا بإرسال الحرس الرئاسي.

وكان لتاريخ الحركات الطلابية في الجامعات الأمريكية الأثر الكبير في إجبار مديري الجامعات والحكومة على تغيير الإجراءات والسياسات في بعض القضايا، فمن حرب فيتنام إلى الإطاحة بكيان الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، كان للحركات الطلابية حضور بارز في قلب التطورات الاجتماعية، وهذه المرة جمعت قضية فلسطين الطلاب الأمريكيين من كل الأعراق والأديان والمعتقدات للتعبير عن مشاعرهم ولمعارضة سياسات الحكومة.

تاريخ الحركات الطلابية في أمريكا

إن التظاهرات غير المسبوقة التي قام بها الطلاب في الجامعات الأمريكية تنديداً بعمليات القتل الجماعي ضد الفلسطينيين، تذكرنا بمعارضة الأجيال السابقة من الطيف نفسه لحرب فيتنام.

في عام 1968، أجبرت الاحتجاجات الطلابية ضد حرب فيتنام في جامعة كولومبيا الجامعة على إنهاء علاقتها مع مركز أبحاث الدفاع، ولقد حدثت واحدة من أكبر سلاسل الاحتجاجات وأكثرها تنسيقًا في الولايات المتحدة في مايو 1970، عندما دعا أكثر من مليون طالب من 880 جامعة إلى إنهاء حرب فيتنام في عرض قوي للتضامن شمل الإضرابات وغيرها من أعمال الاحتجاج، وفي نهاية المطاف، أجبره جيش البلاد في مواجهة الضغط الشعبي المحلي على الانسحاب من فيتنام.

متأثرين بقادة مثل مارتن لوثر كينغ، اختار العديد من الناشطين في الستينيات أساليب احتجاجية غير عنيفة كانت فعالة في جذب الجماهير السائدة والمعتدلة، وكانت هذه الإستراتيجية مهمة جدًا في بناء التعاطف وكسب الدعم من عامة الناس علامة مهمة على الهياكل الاجتماعية الأمريكية، كما أدت احتجاجات الطلاب في جامعة هارفارد في أبريل 1969 إلى تغييرات في الجامعة، بما في ذلك إنشاء قسم الدراسات الأمريكية الأفريقية.

وفي وقت لاحق من عام 1985، أجبرت الاحتجاجات الطلابية مسؤولي جامعة كاليفورنيا على تجريد أكثر من 3 مليارات دولار من الأصول من الشركات التي كان لها علاقات بكيان الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، وكانت جامعة كولومبيا أول جامعة كبرى توافق على هذا التجريد، ورغم أن الطلاب المحتجين لا ينخرطون في السياسة الحزبية الأمريكية، وأكدوا أن مطالبهم هي المساعدة في حماية حقوق الإنسان للفلسطينيين، إلا أن احتجاجات الطلاب عادة ما يكون لها تأثير مباشر على الوضع السياسي والانتخابي في الولايات المتحدة، وهذا ما حدث فخلال حرب فيتنام، حيث ساعدت الاحتجاجات الطلابية في ترجيح كفة الميزان لمصلحة الجمهوريين، وهو السيناريو الذي قد يتكرر الآن، وتشير التقديرات إلى أن الاحتجاجات الطلابية ستضع حملة إعادة انتخاب جو بايدن في موقف صعب في الانتخابات المقبلة.

وفي الاحتجاجات الطلابية التي اندلعت في الستينيات، أدت الاحتجاجات ضد هياكل الليبرالية إلى ظهور المحافظين الجدد في الولايات المتحدة، وحسب الخبراء، فإن الاحتجاجات الأخيرة قد تسببت أيضًا في تغييرات واسعة النطاق في هذا البلد، ونظرًا لنضج مثاليتهم والتزامهم بقضايا تتجاوز مصالحهم الشخصية، أحدث طلاب الستينيات تغييرات لا يزال من الممكن رؤيتها في السياسة الأمريكية، حتى بعد مرور أكثر من نصف قرن، كما أنه في بداية الألفية الثالثة، التي كانت ذروة الاحتجاجات الداخلية في أمريكا، احتج عدد كبير من الطلاب من مختلف الجامعات على وجود الولايات المتحدة وتدخلاتها العسكرية في العراق وأفغانستان وليبيا، وخروج حفتر من ليبيا، على الرغم من إنفاقهما مئات المليارات من الدولارات، تأثرتا بالاحتجاجات التي كانت داخلية.

وكادت معظم الاحتجاجات الطلابية التي حدثت في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي في الجامعات الأمريكية، بعد فشل جهود القمع، أن تتوج بتنفيذ مطالب الطلاب، وليس من الواضح ما إذا كانت الاحتجاجات هذه المرة ستجبر الحكومة الأمريكية على تقديم تنازلات، أو زيادة القيود على صادرات الأسلحة إلى “إسرائيل”، أو اتباع نهج أكثر حزما مع حكومة بنيامين نتنياهو، لكن تاريخ حركة الاحتجاج الطلابية في الولايات المتحدة يخبرنا الحقيقة وهي أن هذا الحراك العنيد سيستمر حتى تحقيق مطالبه.

وفي هذا الصدد، قال المؤرخ الأمريكي جونستون للجزيرة: “من غير المرجح أن تتخلى الجامعات الأمريكية عن الشركات الكبرى والصناعات الدفاعية على المدى القصير، لكن من المعقول المطالبة بالشفافية في استثماراتها”، فالتغيير على المدى الطويل ممكن، لكنه لا يحدث بين عشية وضحاها”، وقال جونستون: “مرارا وتكرارا، رأينا الطلاب ينظمون سياسة التغيير، ليس دائمًا بالسرعة، وليس دائمًا بالطريقة التي يأملها الطلاب”.

وفي قضية مقتل “جورج فرويد” عام 2014، عندما تردد صدى الحركة المناهضة للعنصرية في جميع أنحاء أمريكا، لعب الطلاب أيضًا دورًا مهمًا في إجبار السياسيين على إجراء تغييرات في الهياكل الاجتماعية، ودفعت الاحتجاجات الحاشدة آنذاك والانتقادات الموجهة لأداء إدارة ترامب، الديمقراطيين بقيادة جو بايدن، إلى استعادة مفاتيح البيت الأبيض من الجمهوريين، والآن، بعد مرور 3 سنوات على وصول إدارة بايدن إلى السلطة وعدم الوفاء بالشعارات والوعود التي أطلقها بشأن حماية حقوق الإنسان والبيئة في السياسة الخارجية، فإن إحباط الحركة الاحتجاجية يمكن أن يغير المشهد السياسي في البلاد.

تمييز الحركة المناهضة للصهيونية عن الاحتجاجات السابقة

ورغم وجود حركات طلابية في أمريكا في الماضي، إلا أن ما يميز الاحتجاجات الحالية هو أنه ولأول مرة، أصبح حدثاً خارجياً وحركة داخلية تثور على كل النماذج، وتضع النموذج الأمريكي في مأزق صعب، وفي الحركات الطلابية السابقة، لم يتم رفع العلم الفيتنامي في الحرم الجامعي، أو تم عرض الرموز الوطنية الأجنبية الأخرى من قبل الطلاب بالطريقة التي نراها اليوم، فالطلاب والمتظاهرون الآخرون يعبرون عن تعاطفهم مع الأمة الفلسطينية ويدينون العدو المحتل بالأعلام الفلسطينية والرموز الأخرى.

وعلى الرغم من أن السلطات الأمريكية تتحدث باستمرار عن حرية التعبير، إلا أنها في الواقع، إذا شعرت بأدنى خطر، فإنها تتعامل مع المتظاهرين بعنف، كما تتعامل مع التظاهرات الطلابية السلمية التي كانت في معظمها مصحوبة بشعارات ونصب الخيام وتعرضت للضرب والاعتقالات من قبل الشرطة الأمريكية، ولو حدث هذا النوع من العنف في دول معادية للولايات المتحدة، لكان الصوت الكاذب لانتهاكات حقوق الإنسان الغربية يصم آذان العالم، لكن وحشية الشرطة مع الطلاب أظهرت أن حرية التعبير تعتبر محرمة طالما أنها تتجاوز الخط الأحمر الصهيوني.

فشل مشروع “اللوبي اليهودي”

إن المدارس والجامعات الأمريكية هي الأماكن التي تحدد قادة المستقبل والسياسيين، ولهذا السبب، أنفق اللوبي الصهيوني دائمًا مليارات الدولارات سعيًا إلى توجيه النظرة العالمية للطلاب الأمريكيين، وخاصة حول تاريخ ظهور “إسرائيل” ونشأتها، والصراع بين الصهاينة والفلسطينيين، لكن الأحداث الأخيرة كشفت الفشل التام لسياسة غسيل الدماغ الممنهجة هذه في كيان التعليم، ولهذا السبب لم تكن هذه القضية سهلة الهضم لدى قيادات تل أبيب المتطرفة، وأبدوا ردود فعل قوية على هذه العملية الاحتجاجية.

إن مطالب الطلاب الأمريكيين في هذه الحركة واضحة، وقد طلبوا من الجامعات الامتناع عن الاستثمار بكثافة في شركات تصنيع الأسلحة أو غيرها من الصناعات التي تدعم حرب الكيان الصهيوني في غزة وبالتالي منع الإبادة الجماعية.

ويحاول اللوبي الصهيوني أن يجعل هذه الحركة الطلابية تبدو متطرفة ويسارية متطرفة ومؤيدة لحماس من خلال تسميات كهذه، مع معاينة وسائل الإعلام الرئيسية التي اخترقت الصهيونية نسيجهم (مثل مجموعة مردوخ الإعلامية العملاقة) وقمع هذه الموجة الاحتجاجية ومنعها من أن تصبح حركة وطنية، وفي الواقع، أدت حركة دعم غزة إلى العديد من القضايا الاجتماعية الأخرى التي تتجاوز حدود الجامعة، من شعار “حياة السود مهمة” إلى إصلاح الهجرة، وحقوق الإنسان، والحرب في الشرق الأوسط.

طلاب أمريكيون يعلنون تضامنهم التاريخي مع الشعب الفلسطيني ويعبرون عن غضبهم من أن الولايات المتحدة كانت عميلة للتطهير العرقي التاريخي للفلسطينيين، ومهما كان الأمر، فقد أعادت الانتفاضة الطلابية إشعال روح النشاط السياسي وعززت التحالفات بين الأجيال كنموذج جديد لمعارضة السياسات المتعجرفة التي ينتهجها البيت الأبيض، والعديد من الطلاب المحتجين في الجامعات الأمريكية، وهم مواطنون من بلدان مختلفة، يفهمون جيدًا تاريخ الاستعمار الأمريكي في بلدانهم ويستغلون الآن هذه الفرصة للتعبير عن احتجاجهم لمسؤولي البيت الأبيض.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق