التحديث الاخير بتاريخ|الجمعة, مايو 24, 2024

شهداء وجرحى في قصف قاعدة عسكرية للحشد شمالي بابل 

امن ـ الرأي ـ
استهدف قصف جوي، ليل الجمعة، قاعدة “كالسو” العسكرية شمالي بابل جنوب العاصمة العراقية بغداد، التي تضم مقر قيادة أركان الحشد الشعبي، وسط تضارب الأنباء عن عدد المصابين جراء القصف.

وقالت وسائل إعلام مقربة من الحشد الشعبي، إن “حصيلة العدوان على قاعدة كالسو شمال بابل ارتفعت إلى شهيد و7 جرحى، في حين نقلت “فرانس برس” عن مسؤول في وزارة الداخلية العراقية، قوله إنّ القصف أسفر عن سقوط “قتيل وثمانية جرحى”.

وردا على سؤال “فرانس برس”، لم يحدد المسؤول في وزارة الداخلية ومسؤول عسكري آخر الجهة التي تقف وراء القصف الجوّي لقاعدة كالسو، كما لم يُحدّدا إذا كانت الضربة قد شُنّت بطائرة مسيّرة. بينما قالت اللجنة الأمنية بمجلس محافظة بابل، إن استهداف موقع الحشد الشعبي في قاعدة كالسو تم بقصف صاروخي وليس بمسيرات

ونقلت وكالة رويترز عن مصدرين من قوات الحشد الشعبي ومصدرين أمنيان آخرين قولهم، إن انفجارا ضخما هز قاعدة عسكرية تستخدمها قوات الحشد الشعبي.

وأوضح المصدران الأمنيان أن الانفجار جاء نتيجة غارة جوية مجهولة المصدر وقعت حوالي منتصف ليل الجمعة. وقال المصدران بالحشد الشعبي إن الضربات استهدفت مقرا للحشد في قاعدة كالسو العسكرية قرب بلدة الإسكندرية على بعد 50 كيلومترا تقريبا جنوبي بغداد.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة المستهدفة، فيما قالت وكالة صابرين نيوز المقربة من الفصائل المسلحة، إنها رصدت طائرات أميركية مسيّرة تجوب في سماء محافظة بابل، مؤكدة إصابة ثمانية من مقاتلين الحشد الشعبي والجيش العراقي في القصف الذي استهدف القاعدة العسكرية.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق