التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, مايو 20, 2024

عمليات عسکرية خاصة لإيران في الأراضي المحتلة… إنها “معاقبة المعتدي” 

أعلن الحرس الثوري الإيراني في بيانه رقم 1: رداً على جرائم الکيان الصهيوني العديدة، ومن بينها الهجوم على القسم القنصلي في السفارة الإيرانية في دمشق، واستشهاد مجموعة من القادة والمستشارين العسكريين لبلادنا في سوريا، ضربت القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني أهدافًا معينةً داخل الأراضي المحتلة، بإطلاق عشرات الصواريخ والطائرات المسيرة.

وفيما يلي نص بيان الحرس الثوري الإيراني:

بسم الله الرحمن الرحیم
إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِینَ مُنْتَقِمُونَ

يا شعب إيران العزيز والعاشق للشهادة

رداً على الجرائم العديدة التي يرتكبها الکيان الصهيوني الشرير، بما في ذلك الهجوم على القسم القنصلي لسفارة جمهورية إيران الإسلامية في دمشق واستشهاد القادة العسكريين والمستشارين الإيرانيين، في صباح يوم الأحد 14 إبريل، نجح أبطال القوة الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية الشجعان، في إطار معاقبة ذلك الکيان المجرم وغير الشرعي، خلال عملية “الوعد الصادق” بالرمز المقدس “يا رسول الله”، بقصف أهداف داخل الأراضي المحتلة بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة.

تفاصيل هذه العملية التي تمت بموافقة المجلس الأعلى للأمن القومي وتحت إشراف الأركان العامة للقوات المسلحة، وبدعم ومساندة أبطال الجمهورية الإسلامية الإيرانية الغياری ومؤازرة وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة، سيتم الإبلاغ عنها للشعب الإيراني البطل والشعوب الحرة في العالم قريبًا.

وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ

وأعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون الصهيونية، مساء السبت الماضي، نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين وأميركيين، بدء الهجوم الإيراني بطائرات بدون طيار على فلسطين المحتلة.

واستمراراً للوضع غير المعتاد والحرج في الأراضي المحتلة، تشير الأخبار المنشورة في مصادر عبرية إلى أن مسؤولي حكومة الکيان الصهيوني اتخذوا إجراءات حظر تجول مؤقت في أجزاء مختلفة من الأراضي المحتلة، بسبب التهديدات الإقليمية والظروف غير العادية.

وفي تقرير حول الوضع الأمني ​​غير العادي والاستثنائي في فلسطين المحتلة، ذكرت قناة الميادين الإخبارية، مساء السبت الماضي، نقلاً عن وسائل إعلام تابعة للكيان الصهيوني، أن مطار بن غوريون سيشهد غداً حركة مسافرين مع أكثر من 55 ألف مسافر يعتزمون مغادرة “إسرائيل”، وسيكون غدًا أكثر أيام المطار ازدحامًا بسبب توجيهات الجبهة الداخلية.

من ناحية أخرى، وفي أعقاب تصاعد الوضع الأمني ​​في الأراضي المحتلة، تشير التقارير إلى أن وسائل الإعلام الإسرائيلية أعلنت أنه تم تحذير جميع المسؤولين السياسيين بالامتناع عن السفر خارج الأراضي الإسرائيلية، وإلغاء الرحلات المخطط لها مسبقًا.

كما تفيد التقارير من المدن الساحلية المحتلة في الأراضي المحتلة، أن المناطق الساحلية لهذا الکيان، بما فيها ميناء حيفا ونتانيا وهرتسيليا وميناء أشدود، قد تم إعلانها مغلقةً بالتزامن مع الوضع الأمني ​​الخاص.

الكيان الصهيوني أغلق مجاله الجوي

رداً على بدء هجمات الطائرات بدون طيار الإيرانية على الکيان الصهيوني، أعلنت هيئة إذاعة وتلفزيون تل أبيب، إغلاق المجال الجوي الإسرائيلي حتى السابعة صباحاً. كما أعلنت مصادر ناطقة بالعبرية لإذاعة الجيش العبري، أن الهجوم الإيراني شمل صواريخ كروز وليس طائرات مسيرة فقط.

من ناحية أخرى، وفي ردود الفعل الأولى على بدء الهجوم الإيراني على الکيان الصهيوني، ادعى المتحدث باسم جيش الکيان الصهيوني أن الجيش والقوات الجوية جاهزان للتعامل مع التهديدات الإيرانية.

وبحسب المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، فإن “جيشنا يتمتع بمستويات مختلفة من الاستعداد الدفاعي والهجومي، ويتعاون مع أمريكا في هذا المجال”. كما ادعى المتحدث باسم الجيش الصهيوني “أننا نحاول منع الطائرات بدون طيار الإيرانية من الوصول إلى إسرائيل، لكننا نحذر من أن دفاعنا ضد الطائرات بدون طيار الإيرانية لن يكون 100٪.”

وأعلن المتحدث باسم الجيش الصهيوني أن “خدمات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) غير متوفرة في عدة أماكن في البلاد وتم حظرها مؤقتًا، لأن إيران أطلقت عشرات الطائرات بدون طيار باتجاه إسرائيل، ولن يكون هناك نظام تحديد المواقع (GPS) في بعض المناطق”.

الحشد الشعبي في حالة تأهب

أعلنت القناة 12 للكيان الصهيوني، نقلاً عن مصادر عراقية، أن الحشد الشعبي في حالة تأهب للرد على هجمات محتملة من قبل الولايات المتحدة والكيان الصهيوني.

الطائرات بدون طيار وصلت إلى وجهتها

في الساعة الرمزية 01:20، وبنفس توقيت استشهاد الحاج قاسم سليماني، وصلت الطائرات المسيرة إلى سماء الأراضي المحتلة.

نراقب تحركات الأردن

أفاد مصدر مطلع في القوات المسلحة الإيرانية: أن القوات العسكرية الإيرانية تراقب بعناية تحركات الأردن خلال الهجوم العقابي على الکيان الصهيوني، وإذا شارك في عمل محتمل، فسيكون الهدف التالي، وتم توجيه التحذيرات اللازمة للأردن ودول المنطقة قبل العملية.

سيناتور أمريكي: الهجوم الإيراني على “إسرائيل” يفوق التوقعات الأولية

كتب السيناتور الأمريكي مارك روبيو على صفحته على تويتر، أن هجمات إيران على “إسرائيل” أكثر مما كان متوقعاً في البداية.

ظل المجال الجوي الفلسطيني مغلقاً حتى الصباح

كتبت يديعوت أن هرتسي هاليفي، رئيس الأركان المشتركة للجيش الصهيوني، متواجد في الملجأ المحصن التابع لوزارة الدفاع. وقررت الجهات الأمنية بقاء الأجواء الفلسطينية مغلقةً حتى صباح الغد، ليتم بعدها اتخاذ القرار بعد تقييم الوضع.

مكتب ممثلية إيران في الأمم المتحدة: إذا ارتكب الکيان الصهيوني خطأ آخر، فإن رد إيران سيكون أشد بكثير

أعلن مكتب ممثلية إيران في الأمم المتحدة أن العمل العسكري الإيراني استند إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة بشأن الدفاع المشروع، رداً على عدوان الکيان الصهيوني على المنشآت الدبلوماسية الإيرانية في دمشق. يمكن اعتبار الأمر منتهيًا. هذا هو الصراع بين إيران والکيان الإسرائيلي المتمرد، والذي يجب على أمريكا أن تبتعد عنه!

سعادة الناس من الهجوم العقابي الذي شنه الحرس الثوري الإيراني

تفيد الأخبار الواردة عن احتفال وتجمع الشعب الإيراني في مدن مختلفة لدعم الهجوم العقابي الإيراني.

البيان رقم 2 للحرس الثوري: سنرد على أي إجراء من قبل أي طرف

بالإشارة إلى تدمير أهداف عسكرية مهمة للجيش الصهيوني في الأراضي المحتلة، أكد الحرس الثوري الإيراني في بيانه رقم 2: أن أي تهديد من الولايات المتحدة والکيان الصهيوني من أي دولة، سيقابل برد متبادل من جمهورية إيران الإسلامية على مصدر التهديد.

وجاء في هذا البيان:

متابعةً للسياسات الإستراتيجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية

1- نحذر الحكومة الأمريكية الإرهابية من أن أي دعم أو مشاركة في الإضرار بمصالح إيران، سيؤدي إلى رد حاسم من القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية؛ كما أن الولايات المتحدة مسؤولة عن الأعمال الشريرة التي يقوم بها الکيان الصهيوني، وإذا لم يتم احتواء هذا الکيان القاتل للأطفال في المنطقة، فيجب عليها قبول العواقب.

2. إذ نؤكد على سياسة حسن الجوار مع الجيران ودول المنطقة، فإننا نؤكد على: أن أي تهديد من قبل الدولة الإرهابية الأمريكية والكيان الصهيوني من أي دولة، سيؤدي إلى رد متبادل ومتناسب من جمهورية إيران الإسلامية على مصدر التهديد. ونؤكد للشعب الإيراني البطل أن الحرس الثوري الإيراني والقوات المسلحة الأخرى في البلاد، ستقف حتى الموت دفاعًا عن المصالح الوطنية وستقوم بتحييد جهود الأعداء لزعزعة أمن وسلام الشعب.

صاروخ إيراني يصيب بشكل مباشر منطقة النقب في عمق الأراضي المحتلة

وفقاً لتقارير وسائل الإعلام العبرية، أصابت الصواريخ الباليستية التابعة للحرس الثوري الإيراني أهدافاً محددةً سلفاً.

بيان وزارة الخارجية الإيرانية بشأن الرد على العمل العدواني الذي قام به الکيان الصهيوني ضد السفارة الإيرانية في دمشق

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها، أن القوات المسلحة لجمهورية إيران الإسلامية في ممارسة الحق الأصيل في الدفاع المشروع على النحو المنصوص عليه في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، ورداً على العدوان العسكري المتكرر للکيان الصهيوني واستشهاد مستشاري إيران العسكريين الرسميين الذين كانوا يعملون في سوريا بدعوة من الحكومة السورية، وخاصةً الهجوم العسكري بتاريخ 1 أبريل 2024 على الأماكن الدبلوماسية لبلدنا في دمشق، نفذوا في 14 أبريل 2024 سلسلةً من الهجمات العسكرية ضد القواعد العسكرية لهذا الکيان.

وبينما تؤكد جمهورية إيران الإسلامية من جديد التزامها بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، فإنها تؤكد تصميمها على الدفاع بشكل حاسم عن سيادتها وسلامتها الإقليمية ومصالحها الوطنية، ضد أي استخدام غير قانوني للقوة أو العدوان.

إن لجوء جمهورية إيران الإسلامية إلى التدابير الدفاعية في ممارسة حق الدفاع المشروع، يظهر النهج المسؤول الذي تتبعه إيران تجاه السلام والأمن الإقليميين والدوليين، في الوقت الذي تستمر فيه أعمال الإبادة الجماعية وغير القانونية التي يقوم بها نظام الفصل العنصري الصهيوني المحتل ضد الشعب الفلسطيني، والعدوان العسكري المتكرر لهذا الکيان ضد الدول المجاورة والعمليات الاستفزازية في المنطقة وخارجها.

وإذا لزم الأمر، فإن جمهورية إيران الإسلامية لن تتردد في اتخاذ المزيد من التدابير الدفاعية لحماية مصالحها المشروعة، ضد أي أعمال عسكرية عدوانية واستخدام غير قانوني للقوة.

عدة صواريخ تسقط على مطار رامون الإسرائيلي

أصاب عدد من الصواريخ التي أطلقت من إيران، مطار رامون جنوب فلسطين المحتلة في النقب، وهو بديل لمطار إيلات. ولم تتمكن الدفاعات المساعدة للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والأردن، من منع هذه الصواريخ من إصابة أهدافها.

وكان هدف هذه العملية الرباعية المشتركة على مركزين عسكريين، أحدهما هو القاعدة الجوية التي شاركت في جريمة دمشق.

الحرس الثوري الإيراني أضاء سماء الأراضي المحتلة

قال فايز الدويري، المحلل الأردني المعروف في شبكة الجزيرة: “إسرائيل تحاول القول إن الهجوم لم يكن ناجحاً، وأن الصواريخ أصابت أهدافها بشکل سطحي فقط. ولم يعرف بعد حجم الأضرار التي لحقت بـ”إسرائيل”.

وأضاف: صحيح أن عدة دول ساعدت في الدفاع عن “إسرائيل”، لكن لا يمكن القول إنها كانت ناجحةً تماماً. إيران لم تستخدم قوتها الصاروخية الكاملة، لأن لديها صواريخ فوق صوتية يمكنها الوصول إلى إسرائيل خلال 13 دقيقة”.

ورطة الصهاينة الكبرى للكذب بشأن نجاح دفاعهم

بينما يحاول الصهاينة جاهدين إظهار أن دفاعهم کان قادراً على اعتراض عدد كبير من الصواريخ الإيرانية، فإنهم يواجهون الآن مشكلةً خطيرةً؛ وهي مقاطع فيدئو أعدها مواطنون فلسطينيون عن الصواريخ لحظة إصابة أهدافها.

حريق هائل في النقب بفعل الصواريخ الإيرانية

اعترف دانيال هاغاري، المتحدث باسم جيش الکيان الصهيوني، باستهداف قاعدة عسكرية للكيان الصهيوني في جنوب الأراضي المحتلة.

وسائل إعلام إسرائيلية: بايدن طلب من “إسرائيل” عدم الرد على الهجوم الإيراني

ذكر موقع “إسرائيل اليوم” أن الرئيس الأمريكي طلب من الکيان الإسرائيلي عدم الرد على الهجوم الإيراني.

ما هي الطائرات الإيرانية التي كانت حاضرةً في عملية الليلة الماضية؟

تم استخدام طائرتي شاهد 136 و131 بدون طيار في عملية الليلة الماضية، وكلتاهما انتحاريتان.

لقد خرجت الطائرة بدون طيار 136 من اختبارات حقيقية في ساحات عملياتية مختلفة، وبحسب مصادر غربية، تم إطلاق ما بين 400 إلى 500 منها الليلة الماضية باتجاه الأراضي المحتلة.

صفارات الإنذار تدوي في الجولان والجليل وسماع عدة انفجارات جديدة

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن ناقوس الخطر دق من جديد في الجولان المحتل (سوريا) والجليل شمال فلسطين المحتلة، كما سُمع دوي عدة انفجارات.

80 طائرة مسيرة أخرى في طريقها إلى فلسطين المحتلة

أعلنت شبكة الميادين نقلاً عن وسائل إعلام إسرائيلية، أن نحو 80 طائرة مسيرة أخرى وصلت إلى فلسطين المحتلة خلال عملية الليلة الماضية.

إيرفاني: إذا قامت “إسرائيل” بعمل عسكري مرةً أخرى، فإن رد إيران سيكون أكثر حسماً

أعلن أمير سعيد إيرفاني، سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، في رسالة إلى مجلس الأمن مساء السبت الماضي بالتوقيت المحلي: إذا قام الکيان الإسرائيلي بأي عمل عسكري مرةً أخرى، فإن رد إيران سيكون بالتأكيد أقوى وأكثر حسماً.

قلق بايدن من جر أمريكا إلى الحرب

إن بي سي: أعرب بايدن سرًا عن قلقه من أن نتنياهو سيحاول جر واشنطن إلى حرب أوسع نطاقًا.

من ناحية أخرى، زعمت صحيفة نيويورك تايمز، نقلاً عن مسؤول صهيوني، أن رد “إسرائيل” على الهجوم الإيراني سيتم بالتنسيق مع حلفائها.

استمرار عمليات حزب الله الهجومية قبل وصول الموجة الأخيرة من الطائرات المسيرة الإيرانية

كتبت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه قبل وقت قصير من وصول موجة جديدة من الطائرات الإيرانية بدون طيار (التي تم إطلاقها قبل موجة الصواريخ)، بقي حزب الله يعمل على تآكل الدفاعات الجوية في الجولان والجليل (في شمال فلسطين المحتلة)، حتى تتمكن الطائرات الإيرانية بدون طيار من المرور عبر الحاجز الدفاعي والوصول إلى أهدافها.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين إسرائيليين قولهم: إن إيران أطلقت 185 طائرة مسيرة و36 صاروخ كروز و110 صواريخ أرض-أرض على “إسرائيل”.

بايدن: لم يحدث أي هجوم على القوات والمنشآت الأمريكية حتى الآن

قال الرئيس الأمريكي: “على الرغم من أننا لم نشهد هجوماً على قواتنا أو منشآتنا، إلا أننا سنظل يقظين ضد جميع التهديدات، ولن نتردد في اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية شعبنا”.
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق