التحديث الاخير بتاريخ|الجمعة, مايو 24, 2024

الاعتدال الربيعي يصل النصف الشمالي من الأرض 

يشهد سكان النصف الشمالي للكرة الأرضية يوم الثلاثاء 19 مارس، حدثا فلكيا يعلن انتهاء الشتاء وبدء فصل الربيع رسميا.
ويعرف هذا الحدث باسم الاعتدال الربيعي، عندما يكون طول النهار والليل متساويان تقريبا في كل مكان على الأرض.

عندما تدور الأرض حول الشمس، فإنها تميل بنحو 23.5 درجة. وفي معظم أيام السنة، يميل محور الأرض إما نحو الشمس أو بعيدا عنها. وهذا يعني أن دفء الشمس وضوءها يقعان بشكل غير متساو على النصفين الشمالي والجنوبي من الكوكب.

وخلال فترة الاعتدال، يصطف محور الأرض ومدارها بحيث يحصل كلا نصفي الكرة الأرضية على كمية متساوية من ضوء الشمس.

وتأتي كلمة Equinox (الاعتدال) من الكلمات اللاتينية aequus التي تعني المساواة وكلمة nox التي تعني الليل. وذلك لأنه في يوم الاعتدال، يستمر النهار والليل تقريبا بنفس القدر من الوقت، على الرغم من أنه قد يحصل المرء على بضع دقائق إضافية، اعتمادا على مكان وجوده على الكوكب.

يتم تحديد مواسم الأرصاد الجوية من خلال الطقس. ويتم تقسيم السنة إلى فصول مدتها ثلاثة أشهر بناء على دورات درجات الحرارة السنوية.

ووفقا لهذا التقويم، يبدأ الربيع في 1 مارس، والصيف في 1 يونيو، والخريف في 1 سبتمبر، والشتاء في 1 ديسمبر.

بينما تعتمد الفصول الفلكية على كيفية تحرك الأرض حول الشمس، وعلى حدوث الانقلابين الصيفي والشتوي، والاعتدالين الربيعي والخريفي.

ويمكن أن يحدث الاعتدال الربيعي في نصف الكرة الشمالي في الفترة ما بين 19 و21 مارس، اعتمادا على السنة.

وتمثل الانقلابات الأوقات خلال العام التي تكون فيها الأرض في أقصى ميل لها نحو الشمس أو بعيدا عنها. وهذا يعني أن نصفي الكرة الأرضية يحصلان على كميات مختلفة جدا من ضوء الشمس، كما أن النهار والليل يكونان غير متساويين على الإطلاق.

وخلال الانقلاب الصيفي في نصف الكرة الشمالي، يميل النصف العلوي من الأرض نحو الشمس، ما يخلق أطول نهار وأقصر ليل في العام. ويحدث هذا الانقلاب بين 20 و22 يونيو.

وعند الانقلاب الشتوي، يميل نصف الكرة الشمالي بعيدا عن الشمس، ما يؤدي إلى أقصر نهار وأطول ليل في العام. ويحدث الانقلاب الشتوي في الفترة من 20 إلى 23 ديسمبر.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق