التحديث الاخير بتاريخ|السبت, يونيو 22, 2024

دراسة تكشف عن ملامح وجه تميز الأثرياء عن الفقراء 

كشفت دراسة جديدة، أن شكل وجه الإنسان يمكن أن يؤثر على تصورات الناس لثروته ورصيده المالي.

ووجدت الدراسة، أن “لدى الأغنياء وجوها ضيقة وودودة، وفي المقابل، يقول الباحثون في جامعة غلاسكو إن الفقراء يبدون كئيبين وغير أكفاء”.
وقام فريق البحث بتحليل الأحكام السريعة التي يصدرها الناس عن بعضهم البعض، ووجدوا أن “الوجوه التي تبدو “غنية” تعتبر أيضا أكثر جدارة بالثقة، مع أفواه مبتسمة وملامح منحوتة وحواجب مرتفعة وعيون متقاربة وخدود وردية”.
واشاروا، إلى أن “الوجوه التي ينظر إليها على أنها فقيرة تكون حواجبها منخفضة، وذقنها أقصر وأفواهها متجهة إلى الأسفل ولون بشرتها أغمق وأكثر برودة، ما يجعلها تبدو غير جديرة بالثقة وباردة وغير كفوءة”.
كما وركز البحث “على ما يجعل الشخص يبدو من طبقة اجتماعية أعلى أو أدنى، وكيف ترتبط هذه السمات بتصورات شخصية”.
الدكتورة ثورا بيورنسدوتير والمعدة الرئيسية للدراسة، اوضحت أن “الأحكام المتسرعة التي تعتمد فقط على المظهر، يمكن أن يكون لها عواقب طويلة الأمد على الأفراد، مبينة، أن “الصور النمطية التي يحملها الشخص تحيز تصوراته وانطباعاته عن الآخرين، والتي يمكن من خلالها أن تؤدي إلى مزايا أو عيوب معينة بالنسبة لهم”.
ووجد الباحثون، أن “الوجوه التي تعتبر سيئة المظهر كانت أكثر طفولية، مع ملامح مستديرة مثل وجه الطفل، حيث ترتبط هذه الخصائص بضعف اللياقة البدنية أو انخفاض الذكاء أو الشخصية الخاضعة”، كما وان الوجوه الغنية تكون أطول وأكثر تحديدا، مع أنوف بارزة وأفواه مقلوبة وجبهة عالية”.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق