التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, فبراير 21, 2024

كيف ساعدت “داعش” “إسرائيل” 

كان تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في حالة هدوء طويل الأمد قبل عملية طوفان الأقصى، ولكن بعد طوفان الأقصى وموجة الدعم العالمية لفلسطين، نهضت جماعة “داعش” الإرهابية أيضًا من تحت الرماد!، حادثة مثيرة للتفكير وقعت في أعقاب طوفان الأقصى، وبالتزامن مع الإبادة الجماعية التي ارتكبها الكيان الصهيوني في غزة، نشطت خلايا “داعش” في سوريا بعد فترة طويلة من الصمت، وفي 26 تشرين الأول/أكتوبر، هاجمت قوات تنظيم “داعش” 8 مقرات للجيش السوري في محافظة حمص من خمسة محاور، وخلال هذه العملية وقع 15 عنصراً من تنظيم الدولة الإسلامية في أسر الجيش السوري.

وفي 17 تشرين الثاني/نوفمبر، هاجم تنظيم “داعش” مقرات الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني في بادية الرصافة (مثلث الرقة وحمص ودير الزور)، واستشهد في هذا الهجوم 30 جندياً سورياً، وبعد شهر، في 18 آذار، هاجم تنظيم الدولة الإسلامية مواقع للجيش السوري في ضواحي البوكمال، وأشارت الإحصائية إلى استشهاد 9 من عناصر الجيش وقوات الدفاع الوطني، ونفذ تنظيم “داعش” حتى الآن ثلاث هجمات في ثلاثة مواقع جغرافية مختلفة في سوريا، ما أدى إلى استشهاد وإصابة أكثر من 50 جنديا من القوات السورية.

لكن ماذا يعني التنشيط المتزامن لـ”داعش” مع الإبادة الجماعية في غزة؟

الأحداث المذكورة حدثت بينما كان تنظيم “داعش” في فترة صمت طويلة قبل عملية طوفان الأقصى، وتدعم “داعش” آلة الحرب للكيان الصهيوني بطريقتين:

جانب التبليغ: العالم مجمع على الطبيعة الإرهابية لـ”داعش” وعلى هذا الأساس، تم طرح مشروع “داعش”، على وجهة نظر حماس، على جدول أعمال وسائل الإعلام الغربية، ومن الأمثلة على هذا المشروع الأخبار الكاذبة عن قطع رؤوس 40 طفلاً على يد حماس، والتي كررها القادة الغربيون مثل رئيس الولايات المتحدة، وقال بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني: إن “حماس هي نفس داعش، وكما تم تدمير داعش، سيتم تدمير حماس أيضًا”.

وبالتزامن مع هذه الموجة الدعائية، وقعت عملية إرهابية في قلب أوروبا يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول، وتبنى تنظيم “داعش” المسؤولية عن هذه العملية، وجاء في بيان تنظيم “داعش” إن أحد جنود ما تسمى “الخلافة” أطلق النار على مواطني الدول الصليبية (المسيحية)، ما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة اثنين آخرين، كما أكملت “داعش” لغز تحريف وجهة نظر حماس والجهاد الإسلامي، لكن هذا المشروع فشل بسبب وحشية الجيش الإسرائيلي في غزة.

البعد الميداني: بعد الإبادة الجماعية في غزة، أطلق محور المقاومة ضد الولايات المتحدة والكيان الصهيوني عملية واسعة النطاق. وفي تقسيم العمل الذي تم، ذهب الجانب العراقي من محور المقاومة إلى الجيش الأمريكي في العراق وسوريا، وتركز جماعة أنصار الله اليمنية على أقصى جنوب فلسطين المحتلة وقطع التجارة البحرية عن الكيان الصهيوني، ويقوم حزب الله اللبناني بتدمير القوات العسكرية والمنشآت العسكرية للكيان الصهيوني في شمال فلسطين المحتلة منذ اليوم التالي لعملية طوفان الأقصى، إن عملية تنظيم “داعش” هي محاولة فاشلة لحرف عمليات محور المقاومة.

وحول هذا السياق، يقول مسعود أسد اللهي، الخبير في الشؤون العربية الآسيوية: “لم ينفذ تنظيم داعش أي عملية في سوريا منذ فترة طويلة، وفجأة، وفي خضم هذه الحرب، هاجم حافلة للجيش السوري على أحد طرقات الرقة وقتل 20 جندياً من الجيش السوري، وينبغي على “داعش” التي تدعو أهل السنة أن تفعل شيئاً حتى يتم التعتيم على قتل أهل غزة، وأضاف “بدلا من أن يهاجموا الأمريكيين ويعلنوا أنهم يريدون الانتقام من أمريكا، يهاجمون الجيش السوري”.

وحسب إحصائيات وزارة الخارجية الأمريكية، فإن هناك الآن نحو 10 آلاف عنصر من “داعش” في مراكز الاحتجاز شرق الفرات، وتخضع المنطقة المذكورة لسيطرة الجيش الأمريكي ومرتزقته،والسؤال الآن، لماذا احتفظت أمريكا بهذا العدد من “داعش” تحت مظلتها الأمنية؟

والمقصود هو أن “داعش”، من أجل تبرير قتل المسلمين وعدم القتال مع الكيان الصهيوني، تتبع حكم الخليفة الأول لأهل السنة، بمضمون أنه يجب أولاً قتال العدو بالقرب (داخل الأمة الإسلامية)، ثم يقاتلون العدو بعيدًا (الأعداء الخارجيين)، ولهذا ذهبت الأمة الإسلامية ووصل تنظيم “داعش” بهذا الإجراء إلى درجة أن فرع “داعش” في صحراء سيناء (منطقة متاخمة لقطاع غزة وفلسطين المحتلة) أعلن الحرب على حماس عام 2018 ووصف هذه الجماعة بالكفر، وهي الآن تنفذ عمليات إرهابية في عمق أوروبا وداخل الدول الإسلامية، لكنها تصمت أمام الكيان الصهيوني
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق