التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, فبراير 21, 2024

الجيش الإسرائيلي يبدأ معركته البرية جنوبي قطاع غزة 

وكالات ـ الرأي ـ
أعلن جيش الاحتلال،اليوم الأحد، من خلال بيان له، إطلاق عملية برية في شمال مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأوضح أن قوات مشاة ومدرعات بدأت بالعمل في منطقة شمالي خان يونس معلنا المدينة، “منطقة حرب”.وأعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن القوات الإسرائيلية بدأ بالعمليات البرية شمال خانيونس في جنوب قطاع غزة.وقالت الإذاعة إن “هناك قوات مدرعة في المنطقة بدأت بالفعل بالتحرك ومهاجمة أهداف تابعة لحركة “حماس””.

وأشارت إلى أنه من المتوقع في المستقبل أن يقوم الجيش الإسرائيلي بتوسيع انتشار قواته في المنطقة وتكثيف العملية البرية.

ونفذت القوات الإسرائيلية صباح أمس ، حزاما ناريا عنيفا مستهدفة المناطق الشرقية والشمالية لمدينة خانيونس.

كما أفادت وسائل إعلام فلسطينية، بأن الطيران الإسرائيلي شن غارات مكثفة وعنيفة على مدينة حمد في خانيونس.

وفي وقت سابق،من اليوم، دعا المتحدث باسم الجيش الصهيوني،” أفيخاي أدرعي”، في بيان نشره على حسابه بمنصة “إكس”،سكان مدينة خان يونس من أحياء المحطة، والكتيبة، وحمد، والسطر، وبني سهيلا ومعن، إلى إخلاء منازلهم “حفاظا على سلامتهم”.

وحث سكان هذه الأحياء على “الانتقال إلى مآوي النازحين المعروفة في أحياء الفخاري والشابورة والزهور وتل السلطان”.

الجيش الإسرائيلي يبدأ معركته البرية جنوبي قطاع غزة
ونشر أدرعي خارطة لما أسماها “مناطق الإخلاء”، قسم بموجبها قطاع غزة إلى “بلوكات” تمهيدا لمرحلة جديدة من الحرب، حدد من خلالها الأماكن التي سيستهدفها بما يسمح للسكان بمغادرتها مسبقا، بحسب ادّعائه.

وقسّم كيان الإحتلال، قطاع غزة إلى 2300 تجمع سكني تعرف بالمربعات او “بلوك” ضمن خطتها الجديدة لجولتها الثانية من الحرب، وطلبت سكان خان يونس بالإخلاء قبل ضربها.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية فإن هذه التجزئة حولت القطاع كله إلى نازحين وتسببت في تكدس بشري لا مثيل له على الإطلاق.

هذا وخلال جولة ما قبل الهدنة، توجه” أدرعي” مكررا طلبه لسكان شمال القطاع إلى التوجه جنوبه، لكنه استهدف النازحين في المناطق الجنوبية وعلى طرقات قال إنها “آمنة”، وارتكب “مجازر موثقة” بحق مدنيين قوبلت باستنكار أممي.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق