التحديث الاخير بتاريخ|السبت, يونيو 22, 2024

نظرة على الفرق بين طوفان الأقصى وحرب الـ33 يوما 

بدأت عملية طوفان الأقصى الاستراتيجية قبل عدة أيام في الأراضي الفلسطينية من قبل المقاومة الفلسطينية، ولقد انتشر صدى هذه العملية في جميع أنحاء المنطقة، ولم يكتف هذا الطوفان بإخراج الضباط الصهاينة النائمين عند أسرهم بملابس النوم فحسب، بل أصيب العديد من حكام المنطقة العرب والغربيين بالدهشة والمفاجأة لعدة ساعات بعد بدء هذه العملية الطوفان.

وكان هذا الطوفان الضخمة، الذي لم يسبق له مثيل في نصف القرن الماضي، حسب خبراء في الميدان الفلسطيني، بالنسبة لبعض الضباط والقادة الصهاينة المخضرمين، بمثابة تذكير لكابوس حرب الـ 33 يومًا في عام 2006.

ورغم أن حرب 2006 التي شنها النظام الصهيوني ضد حزب الله اللبناني لها أوجه تشابه مع عملية طوفان الأقصى، ويعتقد الخبراء أن هذه الحرب علمت دروسا عظيمة لفصائل المقاومة في المنطقة، بما في ذلك حركة حماس، إلا أن الفرق بين هاتين المواجهتين هو بسبب البعد الهجومي لطوفان الأقصى والجانب الدفاعي لحرب الـ 33 يوما، وهنا سوف نكشف أيضا جوانب أخرى مختلفة لهاتين التجربتين المريرتين التي عاشهما الكيان الصهيوني.

ما هي أهم أهداف حرب 2006 ؟

تُعرف هذه الحرب أيضًا باسم “حرب تموز”. وفي عام 2004، لم يطلق النظام الصهيوني سراح ثلاثة أسرى لبنانيين، خلافاً للاتفاق مع حزب الله، ومن أجل تحريرهم، أسر حزب الله في تموز 2006 جنديين صهيونيين في عملية “الواد الصديق”، ورداً على هذه العملية أعلن النظام الصهيوني الحرب على لبنان، ويعتقد الباحثون أن تل أبيب كانت تخطط لمهاجمة لبنان وأن عملية حزب الله كانت ذريعة لبدء الحرب.

منذ بداية الحرب، طالب النظام الصهيوني رسميًا بنزع سلاح حزب الله وإطلاق سراح أسيريه ولكن هذه المطالب لم يحققها في نهاية الحرب.

الخسائر المادية والنفسية في حرب تموز

خلفت هذه الحرب خسائر بشرية ومالية وعسكرية للطرفين، لكن على كل حال، فإن النظام الصهيوني ألحق بشعب وبلد لبنان ضربات وأضرارا فادحة بسبب تفوقه العسكري، واستمرت هذه الحرب غير المتكافئة لمدة 33 يومًا، وفي النهاية، وبسبب عدم قدرة النظام الصهيوني على مواصلة هذه الحرب ضد قوات مقاومة حزب الله، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بعد مشاورات غربية وعربية بناءً على قرار مجلس الأمن رقم 1701، ودخل الصهاينة هذه الحرب بأكثر من 40 ألف جندي، بينما كانوا من حيث القوة الجوية والبحرية والمدرعات البرية، يتفوقون بكثير على قوات حزب الله، ويطلق الجيش الصهيوني على نفسه لقب سادس أكبر جيش في العالم.

حزب الله يتقدم في حرب الـ 33 يوماً

ويعتقد الخبراء أن قوة النظام الصهيوني وقوته العسكرية لا يمكن مقارنتها بحزب الله، ولقد تمكن حزب الله من مهاجمة الفرقاطة الصهيونية المتقدمة ساعر 5 بهجوم صاروخي في الأيام الأولى للحرب، وتمكن حزب الله من شن هجوم صاروخي على ميناء حيفا المهم، وبعد فترة، هاجم أيضًا مناطق وبلدات بعيدة عن حيفا، وكان الجيش الصهيوني مسلحاً بدبابة الميركافا واعتبرها حصناً منيعاً. وتمكن حزب الله من تدمير هذه الدبابات بالصواريخ وإيقاع العديد من الضحايا في صفوف عدوه، كما دمر حزب الله مروحية تابعة للكيان الصهيوني.

خسائر لبنان في حرب الـ 33 يوماً

وتركزت هجمات النظام الصهيوني بشكل خاص على المناطق الشيعية، ونتيجة لهجمات الكيان الصهيوني، تم تدمير 15 ألف منزل بشكل كامل، و31 مكانًا حيويًا، بما في ذلك المطار والموانئ التجارية والصيدليات، ومحطات المياه الهيدروليكية، ومصافي النفط، ومحطات الكهرباء، وتعرض 80 جسرا ونحو 90 شركة لأضرار جسيمة، ودمر مستشفيان بالكامل وأصيب ثلاثة بأضرار جسيمة واستشهد في هذه الحرب أكثر من ألف و183 مدنيا لبنانيا، ثلثهم من الأطفال.

قوة حزب الله العسكرية في حرب الـ 33 يوماً

وفي هذه الحرب، تمكن حزب الله من إطلاق 4000 صاروخ على الأراضي المحتلة وقتل ما مجموعه 165 صهيونياً، ويعتقد بعض الخبراء العسكريين أن هذه الحرب، على عكس حروب النظام الصهيوني الأخرى، لم يشارك فيها جيش هذا النظام فحسب، بل شارك فيها المستوطنون أيضًا، وكان لهجمات حزب الله على الأراضي المحتلة، بصرف النظر عن مناقشة الدمار والإصابات، الأثر المهم، وإن المستوطنين الصهاينة فهموا أيضاً أن الحرب ضدهم أيضاً، ويمكن أن تسبب أضراراً، وكانت هذه ضربة للجبهة الداخلية للصهاينة.

عندما انهارت عظمة الكيان الصهيوني في حرب الـ 33 يوماً

وترى العديد من الأوساط والخبراء العبريين أن نظرية “انهيار النظام الصهيوني من الداخل” تعززت أيضًا بعد حرب الـ 33 يومًا مع لبنان؛ ولأن المستوطنين فقدوا ثقتهم في الجيش والمؤسسة السياسية، فإن الشباب الصهاينة لا يريدون أن يكونوا في الجيش، وتسير عملية الهجرة العكسية بمنحدر أكثر حدة، وقد دفع الشعور بعدم الأمان الصهاينة إلى الفرار من فلسطين المحتلة إلى أوروبا، وكذلك حدوث انقسامات اجتماعية، وهذا الأمر يتعمق أكثر فأكثر بين الصهاينة.

الدروس التي تعلمتها حماس جيداً من حزب الله

وفي مقابلة مع صحيفة معاريف الصهيونية، صرح رئيس وحدة العمليات البحرية التابعة للنظام الصهيوني أن حزب الله عدو ذكي جداً وقال: “لقد تعلم حزب الله الكثير من حرب لبنان الثانية (حرب الـ 33 يوماً) و بعد استهداف السفينة تحاول اليوم “حانيت” الصهيونية تحديد المزيد من الأهداف للهجوم مع تحسين قدراتها”. وأشار هذا الضابط الصهيوني الرفيع، في استمرار لهذه المقابلة التي أجريت بمناسبة انتهاء مهمته في البحرية الصهيونية وتوليه المنصب الجديد كـ”نائب رئيس أركان الجيش” لهذا النظام، إلى أن إن حركة حماس تتعلم دائما من حزب الله.

كيف أدت حرب الـ 33 يوما إلى تشكل طوفان الأقصى

وبعد انتهاء كابوس حرب الـ 33 يوماً بالنسبة للقادة الصهاينة وكبار الضباط، ظلت لديهم تنبؤات على مدى 17 عاماً حول تقدم جماعات المقاومة، بما في ذلك حماس وحزب الله، إلى الأراضي المحتلة، وبعد بدء عملية اقتحام الأقصى، ومنذ الساعات الأولى للعملية، ترددت تكهنات حول مشاركة حزب الله اللبناني في هذه العملية من مزارع شبعا، وفي هذا الصدد، استهدف حزب الله اللبناني 3 قواعد لجيش النظام الصهيوني في شبعا المحتلة على الحدود بين فلسطين المحتلة ولبنان، بالصواريخ وقذائف الهاون.

الفرق بين طوفان الأقصى وحرب صيف 2006

وبنظرة أولية إلى الأخبار التي تبث من الأراضي المحتلة ومقاتلي فصائل المقاومة الفلسطينية، نرى فرقا كبيرا في تقدم فصائل المقاومة الفلسطينية وضعف النظام الصهيوني الأكبر في حربي الصيف والخريف.

وفي عملية الطوفان، التي بدأت في الساعات الأولى من صباح يوم السبت الماضي بإطلاق 5000 صاروخ باتجاه الأراضي المحتلة، في حين تم إطلاق 4000 صاروخ فقط باتجاه فلسطين المحتلة خلال الحرب التي استمرت 33 يومًا.

وفي طوفان الأقصى، في الأيام الثلاثة الأولى، وعلى الرغم من حجب الأخبار في وسائل الإعلام الصهيونية، فقد ورد خبر مقتل أكثر من ألف صهيوني، مقارنة بحرب الـ 33 يوما التي شهدت 165 قتيلا، وهذا العدد قد ارتفع 10 مرات على الأقل.

لقد اشتعلت حرب الـ 33 يوما بحجة إطلاق سراح صهيونيين، وقُتل بسببها آلاف النساء والأطفال اللبنانيين الأبرياء، لكن اليوم في طوفان الأقصى تم أسر 150 صهيونياً، بينهم ضباط رفيعو المستوى في الجيش، وهم الآن في أيدي فصائل المقاومة، وفي المستقبل، سيكون كل واحد من هؤلاء الأسرى الصهاينة بداية انتصار كبير لجماعة المقاومة، والتي لم يذكر مسؤولو حماس سوى مثال واحد عليها، وهو إطلاق سراح جميع النساء الفلسطينيات المحتجزات لدى النظام الصهيوني مقابل إطلاق سراح الأسرى الصهاينة.

وبينما حذرت فصائل المقاومة في السنوات الأخيرة دائما قادة النظام الصهيوني من استهداف مستوطناتهم والسيطرة عليها، فإننا اليوم في اقتحام الأقصى نشهد وطأة هذه الفظائع الحقيقية، واليوم دخل الفلسطينيون إلى المستوطنات الصهيونية تحت غطاء الهجمات الصاروخية خلال عملية طوفان الأقصى، وهم الآن يتواجدون في 20 مستوطنة و11 قاعدة عسكرية، وتستمر هذه التقدمات كل يوم، وهناك نظرية مشهورة تعتقد أنه “مع الاستيلاء على المستوطنة الصهيونية الأولى، سيبدأ سكان تل أبيب بالفرار”، والآن اختبر الفلسطينيون هذه النظرية لأول مرة على نطاق صغير.

استخدام الطائرات الفلسطينية دون طيار في حرب عسكرية مع تل أبيب تم تأكيده لأول مرة من قبل السلطات العسكرية الصهيونية وإذا دخل حزب الله الحرب، فسوف تتعزز هجمات الطائرات دون طيار.

طوفان الأقصى تضرب الأراضي الفلسطينية المغتصبة

حرب الـ 33 يومًا جرت داخل لبنان، لكن عملية طوفان الأقصى حدثت داخل الأراضي المحتلة عام 1948، إن مهاجمة المدنيين هي السمة المشتركة للجرائم الصهيونية في الحربين، ومن السمات المشتركة بين جميع الاعتداءات العسكرية الصهيونية على الشعبين اللبناني والفلسطيني في حربي الـ 33 يوماً وعملية طوفان الأقصى، هي استهداف المدنيين، ويبدأ هذا النظام المزيف بقتل المدنيين في المناطق السكنية عندما يرى نفسه ضعيفاً ميدانياً وعسكرياً.

الحالة التي رأيناها في حرب تموز، هي استشهاد أكثر من ألف مدني لبناني، أبرز ضحاياهم النساء والأطفال، واليوم في طوفان الأقصى استشهد أكثر من 500 مدني، معظمهم من النساء والأطفال الفلسطينيين.

كلمة أخيرة

وفي السنوات الأخيرة، أعلن العديد من المسؤولين الصهاينة في تصريحات مشتركة أن وقت انهيار النظام الصهيوني قد اقترب. واليوم أكدت عملية طوفان الأقصى نبوءات الصهاينة بشأن تدمير هذا النظام المزيف، كما يقول نعوم تشومسكي، العالم المعرفي والناقد الاجتماعي الأمريكي، في كتابه الذي يحمل عنوان “حرب غزة ونهاية إسرائيل”: “سوف يتم تدمير إسرائيل عام 2030 بسبب تهديدين داخلي وخارجي”.
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق