التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, فبراير 21, 2024

العلاق يحدد عوامل عديدة تسببت بارتفاع سعر الصرف 

اقتصاد ـ الرأي ـ
حدد محافظ البنك المركزي علي العلاق، اليوم الإثنين، عوامل عديدة أدت الى ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الدينار في السوق المحلية من بينها التهريب إلى الخارج.
وذكر المكتب الاعلامي للمجلس الوزاري للاقتصاد في بيان تلقت*الرأي* الدولية نسخه منه أن “نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية فؤاد حسين ترأس اليوم الاثنين، الجلسة الحادية والثلاثين للمجلس الوزاريّ للإقتصاد، بحضور نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط ووزراء المالية والعمل والشؤون الاجتماعية والامين العام لمجلس الوزراء ومحافظ البنك المركزي ووكيل وزارة النفط ونائب رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار ورئيس هيئة الاوراق المالية ومستشاري رئيس الوزراء للشُؤُون الاقتصادية والقانونية” .
واضاف، أن “المجلس استضاف رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي وعددا من اعضاء اللجنة لمناقشة اسعار صرف الدولار في الاسواق العراقية”، لافتا الى ان محافظ البنك المركزي قدم شرحا تفصيليا عن مهام واهداف البنك المركزي والسياسة النقدية في العراق “.
واوضح محافظ البنك المركزي، بحسب البيان، ان “سعر الصرف يعتمد بالاساس على المستوردات وليس على الانتاج المحلي وان سعر الصرف في العراق لديه خصوصيات لارتباطه بسعر النفط لكونه المصدر الاكبر في توفير العملة الصعبة”، مشيرا الى ان “عوامل عديدة تاثر على سعر الصرف اهمها تسرب الدولار الى الدول المجاورة والتعامل الداخلي في الاسواق المحلية بغير العملة الوطنية وكذلك عدم السيطرة الكاملة على المنافذ والتهريب”.
واضاف ان “مستوى التضخم انخفض بشكل ملحوظ وان البضائع التي تدخل بشكل رسمي تشهد استقرارا بالاسعار لان الاستيرادات مغطاة بالسعر الرسمي.”، مؤكدا ” فتح صالة خاصة للمصارف الاهلية لبيع الدولار للمسافرين في مطار بغداد الدولي ، ورفعنا سعر الفائدة للمبالغ المودعة في المصارف الى ٧.٥ بالمائة لتشجيع المواطنين بايداع مبالغها في المصارف ولسحب الكتلة النقدية خارج المصارف”.
وتابع البيان انه “بعد نقاشات موضوعية وجدية اشار نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الى ان المجلس سيدرس وبشكل مستفيض هذا الموضوع المهم وسيتابع توطين الرواتب لجميع العاملين في القطاع الحكومي ومن ثم المختلط وصولا للقطاع الخاص وسندرس زيادة سعر الفائدة على الايداعات مضيفا نحن نتطلع الى بناء ادوات اساسية مستقبلية تساعد البنك المركزي ووزارة المالية باخذ دورهما بما يتناسب مع طبيعة عملها.”
ولفت الى ان ” المجلس قرر المضي بانشاء مشروع هدم وبناء مستشفى ابن سينا التخصصي سعة ٦٠٠ سرير في محافظة نينوى ليخدم ابناء تلك المحافظة العزيزة”.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق