التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, يونيو 25, 2024

إرتفاع أعداد قتلى زلزال المغرب إلى 632 ضحية و329 جريحا 

وكالات ـ الرأي ـ
قال التلفزيون الرسمي المغربي نقلا عن وزارة الداخلية إن ما لا يقل عن 632 شخصا لقوا حتفهم وأصيب 329 في الزلزال الذي ضرب المغرب في وقت متأخر أمس الجمعة.

وضرب زلزال قوي منطقة جبال الأطلس الكبير بالمغرب في وقت متأخر أمس الجمعة مما أدى إلى مقتل أكثر من 632 شخصا في حصيلة غير نهائية وتدمير عدد من المباني ودفع سكان المدن الكبرى للفرار من منازلهم في حالة من الذعر.

وذكرت وزارة الداخلية أن هذا العدد يمثل حصيلة أولية للقتلى. وقال مسؤول بالمنطقة إن معظم الوفيات وقعت في مناطق جبلية يصعب الوصول إليها.

وقال سكان في مراكش، أقرب المدن الكبرى لمركز الزلزال، إن بعض المباني انهارت في المدينة القديمة المدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، وعرض التلفزيون المحلي صورا لسقوط مئذنة مسجد وتناثر الأنقاض على سيارات مهشمة.

ودعت وزارة الداخلية إلى الهدوء، قائلة في بيان نقله التلفزيون حول عدد القتلى إن الزلزال ضرب أقاليم الحوز وورزازات ومراكش وأزيلال وشيشاوة وتارودانت.

وقال المعهد الوطني للجيوفيزياء بالمغرب إن الزلزال وقع في منطقة إيغيل بجبال الأطلس الكبير بقوة 7.2 درجة.

وقدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية قوة الزلزال بنحو 6.8 درجة وقالت إنه وقع على عمق 18.5 كيلومترات.

وتقع منطقة إيغيل الجبلية التي تضم قرى زراعية صغيرة على بعد حوالي 70 كيلومترا جنوب غربي مراكش.

ووقع الزلزال بعد الساعة 11 مساء بالتوقيت المحلي (2200 بتوقيت جرينتش).

وهذا الزلزال هو الأعلى من حيث عدد الضحايا في المغرب منذ هزة في 2004 بالقرب من الحسيمة في شمال البلاد أودت بحياة أكثر من 600 شخص.

في مراكش انهارت بعض المنازل في المدينة القديمة المزدحمة ويعمل الناس جاهدين لرفع الأنقاض بينما ينتظرون وصول المعدات الثقيلة حسبما ذكر أحد السكان.

وأظهرت لقطات لسور المدينة الذي يعود تاريخه إلى العصور الوسطى شقوقا كبيرة في أحد أقسامه وسقوط أجزاء منه وتناثر الأنقاض في الشارع.

وقال شهود من رويترز إن الناس في الرباط على بعد حوالي 350 كيلومترا شمالي إيغيل وفي بلدة إمسوان الساحلية على بعد حوالي 180 كيلومترا إلى الغرب فروا من منازلهم أيضا خوفا من حدوث زلزال أقوى.

وفي الدار البيضاء الواقعة على بعد حوالي 250 كيلومترا من شمال إيغيل، كان الناس الذين أمضوا الليل في الشوارع خائفين للغاية من العودة إلى منازلهم.

وأظهرت بعض المقاطع المصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، انهيار مبنى واحد على الأقل وأنقاضا في الشوارع.

وأظهرت مقاطع مصورة أخرى أشخاصا يهرولون للخروج من مركز للتسوق ومطاعم وأبنية سكنية ويتجمعون في الخارج.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق