التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, يوليو 22, 2024

وزارة الداخلية تصدر توضيحا بشأن مخدر “الزومبي” 

امن ـ الرأي ـ
أكدت مديرية شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية في وزارة الداخلية، عدم رصد ما يسمى بمخدر الزومبي في العراق أو رصد متعاطين به، فيما حددت أنواع المخدرات التي يتم ضبطها.

وقال المتحدث باسم المديرية العقيد بلال صبحي، إن “المديرية لم تسجل دخول ما يسمى بمخدر (الزومبي) إلى العراق والذي ظهر ببعض المناطق حول العالم أو رصدت إصابات به داخل البلاد”.

وأضاف، أن “العراق ما زال كذلك من الدول التي تخلو منها زراعة أي من أنواع المخدرات وهو ما تم التوصل إليه بالعمليات الأمنية واعترافات المتاجرين والمهربين التي تؤكد أن المخدرات تأتي من خارج العراق، وفي المقابل رصدت محاولة لإنتاج حبوب الكبتاغون داخل معمل في محافظة المثنى وتم ضبط والقبض على المتورطين”.

ولفت إلى، أن “هنالك 10 جداول يتم التعامل معها وفق قانون المخدرات رقم 50 لسنة 2017، أول 4 منها تضم المخدرات والأربعة الأخرى المؤشرات العقلية وجدولان لما يسمى بالسلائف الكيميائية التي تمثل المواد الأولية التي تصنع منها هذه المواد المخدرة”.

وتابع، أن “هنالك أنواعاً يسمح بتناولها كعلاج حصراً ضمن وصفات طبية ويعاقب القانون العراقي على استخدامها دون ذلك” مشيرا، إلى أن” حجم كميات المخدرات التي تم ضبطها في الفترة السابقة وصل إلى 3.5 طن، تنوعت ما بين الكبتاغون ومخدر الكرستال اللذين يشكلان النسبة الأكبر ثم الحشيشة والأفيون والهيروين والكوكايين”.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق