التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, فبراير 21, 2024

وزير الداخلية يعلن تمديد تسجيل التكتك والستوتة لمدة شهر 

امن ـ الرأي ـ
أعلن وزير الداخلية عبد الأمير الشمري، الخميس، عن خطة لدعم محافظة كربلاء بعناصر شرطة وعجلات جديدة للنجدة والمرور، وفيما بين أنه سيتم تمديد تسجيل التكتك والستوتة لمدة شهر، أشار إلى قرب توقيع عقد دعم فني لنظام المرور لتوسعته وتحديثه.

وقال الشمري في مؤتمر صحفي عقده مع محافظ كربلاء نصيف الخطابي، إن “زيارتنا لمحافظة كربلاء المقدسة اليوم تحمل منهجاً متكاملاً وحافلاً من الزيارات لكل مفاصل وزارة الداخلية ودوائر الوزارة في المحافظة، حيث بدأنا بزيارة المحافظ نصيف الخطابي وبعدها التوجه لوجهاء شيوخ العشائر وعوائل الشهداء”.

وأشار الشمري، إلى أن “الهدف من الزيارة هو الوقوف على الواقع الأمني للمحافظة والاطلاع على احتياجات ومعالجة بعض الإشكالات في مفاصل الوزارة من استخبارات وقيادة الشرطة ومكافحة الجريمة ومكافحة المخدرات وجميع مفاصل ودوائر الجنسية”، مبيناً أن “الحكومة المحلية في محافظة كربلاء المقدسة ساندة وداعمة بشكل كبير لمفاصل الوزارة منها تجهيز العجلات والبنى التحتية وغيرها”.

وأضاف: “ناقشنا مع محافظ كربلاء المقدسة نصيف الخطابي إدامة بناء عدد من مراكز الشرطة ومنشآت وزارة الداخلية في المحافظة، حيث إن قسماً منها سيتم على ميزانية المحافظة والأخر على موازنة الوزارة لهذا العام”، موضحاً أن “الوزارة خصصت عدداً من الدرجات التي ستطبق بعد إقرار الموازنة لمحافظة كربلاء لدعم جهاز الشرطة والذي بلغ عددهم 37 ألفاً 800 درجة، وكذلك درجات للنساء بصفة شرطي كون المحافظة تشهد زيارة مليونية كثيرة وتحتاج إلى العنصر النسوي في تأمين تلك الزيارة حيث ستكون هناك حصة من الشرطيات اللواتي سيتطوعن ليتم التعاقد معهن في جهاز الشرطة”.

ولفت، إلى “معالجة تفعيل دوريات النجدة المرور بالمحافظة ودعمها باليات والعجلات الجديدة ضمن الخطة الجديدة للوزارة خلال الفترة القادمة”، مضيفاً أن “بناية الجواز الالكتروني في المحافظة متكاملة ولاتحتاج إلّا العمل بها وسيتم إصدار الجواز ضمن المحافظة”.

وأوضح، “سنعقد اجتماعاً مع محافظ كربلاء المقدسة نصيف الخطابي لمناقشة بعض الأمور منها تفويج الحجاج خلال المرحلة المقبلة والاستعدادات الأزمة، وكذلك طريق الزائرين الذي يربط كربلاء المقدسة ببغداد مباشرة والذي سيخفف من معاناة الزائرين من خلال عدم المرور بالمسيب والإسكندرية كما سيقلل الازدحام خلال الزيارات”.

وبشأن قرار مجلس الوزراء حول الدراجات، أكد الشمري، أن “هذه الإجراءات التنظيمية قدمتها وزارة الداخلية لتنظيم سير المركبات والتكتك والدراجات”، مشيراً إلى “منع استيراد الدراجات أقل من 40 سيسي بالكامل، فيما سيتم ترقيم الدرجات الأكثر من 40 سيسي والتي كان موعدها في الأول من حزيران إلا إنه جرى تمديده لشهر إضافي للسماح لأصحاب هذه الدراجات بتسجيلها في دوائر المرور”، مشيراً إلى أنه “سيكون هناك تمديد لمدة شهر إضافي لأصحاب التكتك والستوتة للسماح لهم بتسجيلها، أما بالنسبة للدراجات الخاصة التي هي أقل من 40 سيسي لا يسمح لها بالتجول بالطرق السريعة العامة، وإنما في داخل المناطق فقط”.

وحول مصادر الأسلحة غير المرخصة، أكد أن “الإجراءات مستمرة بشكل يومي من خلال السيطرات وكذلك عمليات التفتيش من اللجنة العليا لحصر السلاح في يد الدولة”، لافتاً إلى أن “مرحلة تسجيل هذه الأسلحة ستنتقل مراكز الشرطة وبعدها يجرم السلاح الذي غير المسجل، كذلك موضوع الأسلحة المتوسطة والثقيلة سيتم منع وتجريم كامل وهناك اجراءات مع القضاء بهذا الصدد”.

وكشف أن “الوزارة ستوقع عقد دعم فني لنظام المرور مع إحدى الشركات الكبرى العالمية يتضمن توسعة هذا النظام وتحديثه وفق الطرق الفنية والأمور الفنية التي سوف تستحدثها وزارة الداخلية من ضمنها الجباية الالكترونية والغرامات كذلك موضوع التسجيل حيث لا يكون ضرورياً أن يحضر المواطن إلى دائرة المرور”.

وفيما يخص موضوع الجوازات، تابع أن “هناك انتقالاً من الجواز الورقي للجواز الالكتروني ولهذه الانتقاله سيتم فتح أربع مكاتب في بغداد تعمل بشكل مستمر”، مبيناً أن “الجواز الورق العادي المستخدم حالياً تم طبع إعداد كبيرة منه لمواجهة الازمة التي كانت موجودة تقريباً أكثر من 500 ألف جواز، وجار العمل على طباعتها وتوزيعها خلال هذه الفترة، حيث سينتهي موضوع أزمة الجوازات الورقية وسيتم انتقال مكاتب الجواز الالكتروني في المحافظات محافظة تلوى الأخرى”.

ولفت إلى، أن “الوضع الأمني في محافظة كربلاء المقدسة مستقر ،وتكاد تكون المحافظة خالية من الحوادث”، منوهاً: “إننا متابعون لموضوع الجرائم الجنائية وكذلك السرقات”.

وتابع، أن “وجود منظومة الكاميرات في محافظة كربلاء المقدسة عزز كثيراً من الأمن، حيث يتم إلقاء القبض على الجاني والمجرمين وكذلك السارقين”، لافتاً إلى أن “هذه المرحلة الأولى من الكاميرات وهناك مرحلة ثانية وثالثة، إذ ستتم تغطية المحافظة بالكاميرات ومنظومة مراقبة متكاملة ومنظومة ذكية”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق