التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, أبريل 24, 2024

ما لم يقال عن تتويج تشارلز الثالث 

في الأيام الأخيرة، كان أكثر الأخبار التي تسلط وسائل الإعلام الإنجليزية الضوء عليها، بما في ذلك وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية مثل BBC، و International، و Manoto، وما إلى ذلك، هي أخبار تتويج تشارلز الثالث. ويوضح سلوك هذه الوسائط الاخبارية أن هذه الوسائط لديها مهمة لتقديم هذا الحدث باعتباره التطور الأكبر والأكثر أهمية والأكثر تأثيرًا في العالم. وفي التغطية الإعلامية لهذا التتويج، تم تسليط الضوء بشكل مثير على أصغر القضايا المتعلقة بهذا الحفل وما تفعله العائلة المالكة وتشارلز بكلمات مثل الحصرية والتاريخية والتقليدية والقديمة، إلخ. على سبيل المثال، تذكر البي بي سي، في تغطيتها للحفل لحظة بلحظة، ما يلي: “مع بقاء يومين على تتويج تشارلز الثالث، قامت مجموعة طويلة من المتحمسين للعائلة المالكة بالتخييم في ساحات بريطانيا العظمى بجوار قصر باكنغهام في الوسط وأقام المتحمسون خيامًا للمبيت”.

أو يذكر تقرير آخر: “في 6 مايو، سيتم تتويج تشارلز الثالث ملكًا لبريطانيا العظمى في احتفال متجذر في مجموعة من العادات والتقاليد القديمة.” وفي سياق هذا التقديس لحفل التتويج، تقول البي بي سي: “إن دهن تشارلز الثالث يتم بدهن الزيت المقدس الذي يتم وفق تعليمات محددة وسرية. وفي هذا الجزء من حفل التتويج، وهو الجزء الأكثر قداسة فيه، سيدهن رئيس أساقفة كاتنربري، بصفته أعلى رجل دين في كنيسة إنجلترا، رأس الملك وصدره ويديه بهذا الزيت للتأكيد على روحه الروحية”.

وتضيف “بي بي سي” في هذا التقرير: “إن مسحة الملك البريطاني مقدسة وسرية لدرجة أنه يتم الاحتفاظ بمظلة فوق رأسه عند إجرائها حيث يتم إخفاء هذا الاحتفال عن أعين الحاضرين. في الوقت نفسه، هتف الحاضرون في التتويج بصوت عالٍ: “حفظ الله الملك”.

وتشير نظرة على سلوك وسائل الإعلام المتعلقة بالعائلة المالكة والنظام الحاكم البريطاني إلى أنهم يسعون إلى تقديس حفل تتويج تشارلز الثالث. هذا النهج، الذي تجلى سابقًا في الخرافات مثل رؤية صورة الملكة بعد وفاتها في السماء، يستخدم الآن كلمات رئيسية مثل “تقليدية، تاريخية، حصرية، أبدية، دائمة، عالمية و … لمواطنيها وشعوب العالم. وفي غضون ذلك، هناك نقاط مهمة تحاول وسائل الإعلام الحكومية البريطانية تهميشها بالمبالغة في حفل التتويج.

إن نظرة الشعب البريطاني والأقمار الصناعية الواقعة تحت سيطرته سلبية تجاه العائلة المالكة وتتويج تشارلز، كما قبل بدء حفل التتويج، خطط جراهام سميث، زعيم أكبر حركة مناهضة للملكية في إنجلترا، بالحشد لمظاهرة احتجاجية. وقام أعضاء هذه المجموعة بمظاهرة احتجاجية في حفل تتويج تشارلز الثالث وحملوا لافتات أعلنوا فيها شعار “أنت لست ملكي”.

وفي وقت سابق، بينما كان تشارلز الثالث يزور ليفربول، احتج عليه من قبل الحركات المناهضة للملكية وهتف الجمهوريون المناهضون للملكية: “لا ملك” و “اطعموا الفقراء”. ووفقًا لمسح عبر الإنترنت لشركة “Yoga”، فإن دعم الملكية في المملكة المتحدة، والذي كان حوالي 73٪ في عام 2012، قد انخفض الآن إلى 53٪ ، ويُلاحظ أعلى قبول للملكية الوراثية بين الفئات العمرية أكثر من 65 مع 78 ٪ من الأصوات الإيجابية، والمجموعة التي تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا لديهم أقل ميل.

ووصلت موجة الاحتجاجات الواسعة النطاق إلى حد أن الحكومة البريطانية واجهت تحديات أمنية وتم إنفاق حوالي 150 مليون جنيه إسترليني فقط على نشر ضباط الشرطة والإجراءات الأمنية للحدث. وفي مجال الأقمار الصناعية، دعت سلطات العديد من الأقمار الصناعية، بما في ذلك نيوزيلندا وأستراليا واسكتلندا وويلز، إلى الاستقلال، كما طلب قادة السكان الأصليين من اثنتي عشر دولة عضو في الكومنولث من تشارلز الثالث دفع ثمن “قرون من التمييز العنصري الاستعماري والعبودية والإبادة الجماعية والسرقة الثقافية “، للاعتذار رسميًا لهذه الدول.

إن الرقابة الشديدة على الفساد الأخلاقي والمالي لتشارلز هي واحدة من جداول الأعمال الأخرى لوسائل الإعلام الحكومية البريطانية، بما في ذلك الناطقون باللغة الفارسية. ووفقًا للوثائق والتقارير المسربة، عندما كان تشارلز متزوجًا رسميًا من الأميرة ديانا، كان على علاقة بكاميلا، والتي كانت أيضًا امرأة متزوجة، حتى قُتلت في ذلك الحادث المريب، وبعد وفاة ديانا، انفصلت كاميلا عن زوجها، وتزوجت من تشارلز رسميًا.

ولقد عرف الأمير تشارلز الذي يعتبر أطول وريث لعرش بريطانيا، إذ أمضى 63 عاماً أميراً لويلز، خلال فترة شبابه علاقات متعددة مع فتيات من عائلات عريقة، إلا أنه قرر الزواج وكان له من العمر 32 سنة من الشابة العشرينية ديانا سبنسر التي تنحدر من أسرة نبيلة ذات دماء ملكية، وذلك في شهر يوليو (تموز) من عام 1981، وحظيت الأميرة ديانا أو “أميرة القلوب” كما كانت تلقب، بشعبية كبيرة.

لكن مشكلات كثيرة عصفت بالزواج أهمها خيانة الأمير تشارلز حينها، وخاصة بعد ظهور الشريط الشهير الذي عرف باسم فضيحة “كاميلا غيت” والذي يتضمن تسجيلاً للأمير تشارلز وكاميلا باركر، زوجة أحد ضباط الجيش في ذلك الوقت، وهما يتبادلان عبارات الغرام الملتهبة، وذلك عام 1992، الأمر الذي أصبح عاملاً رئيساً في انفصاله عن ديانا التي وصفت بدورها كاميلا على شاشات التلفزيون بالكلب “روتوايلر”، وهو نوع من الكلاب معروف في ألمانيا يشتهر بطوله ويستخدم في حراسة الماشية، ما أدى في نهاية المطاف إلى الطلاق عام 1996، لتلقى ديانا حتفها بعد ذلك بعام في حادثة سيارة مأسوية بباريس.

وحسب تقارير إعلامية فإن حديثاً دار بين تشارلز وديانا إبان الطلاق، قال فيه تشارلز “هل تتوقعين جدياً أن أكون أول أمير لويلز ليس لديه عشيقة؟”، في إشارة إلى حبيبته كاميلا باركر بولز التي تزوجها عام 2005. ووصف الأمر بـ”التهديد المدمر” الذي يحتمل أن يتعرض له العرش الملكي، بسبب العلاقة بين ولي العهد – آنذاك – الأمير تشارلز وكاميلا باركر، والتي اختارها في تحد للكنيسة والتقاليد وأسرته جميعاً.

هذا الفساد الأخلاقي بجانب علاقة تشارلز بالنساء الأخريات ولكن في وسائل الإعلام مثل البي بي سي التي تحكي قصصا وكلمات رومانسية مثل “معاناة كاميلا لتصل إلى حبيبها!”، قامت بتنقية الفساد والانحراف الجنسي والأخلاقي لتشارلز وتلميعه في نظر الجمهور. بالطبع تشارلز يواجه أيضًا اتهامات في المجال المالي، مثل أخذ مئات الملايين من الدولارات في شكل رشاوى من رجال أعمال ومسؤولين من دول أخرى، بما في ذلك تنظيم القاعدة، وهو ما لم يرد ذكره في التغطية الإعلامية لتتويجه! ظهر سقف واحد وهواءان لهيئة الإذاعة البريطانية وزملائها أن القضايا الدينية والدينية والطقوسية للدول الأخرى في هذه الوسائط هي قضايا خرافية وعديمة القيمة تسمى الشجاعة وحقوق الإنسان والحرية والحداثة، في حين أن معظم الاعتماد في مسألة تتويج تشارلز، على وسائل الإعلام التي تغذي الطقوس الخرافية باسم الدين!. بي بي سي تدعو شباب الدول الأخرى، وخاصة الدول المستقلة والإسلامية، إلى معارضة الثقافة والطقوس المؤسسية في تلك المجتمعات، ولتحقيق أجندتها، فإنها تستخدم نسخة من الفحش والفوضى، لكنها تدير أعينها.
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق