التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, ديسمبر 7, 2022

“حرب العقول الاستراتيجية”…. استراتيجية “حزب الله” الفعالة بفرض إرادته في قضية الترسيم البحري 

لقد مرت المقاومة في لبنان بتجربة جديدة ومميزة فيما يتعلق بترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني، لكن نوع الإجراءات والاستراتيجيات التي يستخدمها حزب الله في هذا الصدد مهم ويستحق التحقيق من عدة زوايا.

ومن أجل تحقيق هدف المقاومة في ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة، نفذت سلسلة من الإجراءات الإعلامية والوقائية والعسكرية والأمنية والدبلوماسية بشكل منتظم، ما أجبر الولايات المتحدة ونظام الاحتلال في نهاية المطاف على قبول طلب لبنان فيما يتعلق بترسيم الحدود من الخط 23.

إن استراتيجية حزب الله هذه تم تحديدها وحسابها بالكامل. لأنه رغم أن كل شيء كان على بعد خطوة واحدة من دخول الحرب، ولكن الإدارة الذكية للمقاومة وقيادتها في لبنان جعلت حزب الله يهيمن على قضية الترسيم ويفرض مطالبه على العدو. وبعد اتفاقية الترسيم بين لبنان وفلسطين المحتلة، والتي تم توقيعها بشكل غير مباشر، تم تقديم عدة تحليلات لهذه القضية وخلفيتها ومصيرها في المرحلة المقبلة. ويصف بعض المحللين استراتيجية حزب الله في حالة ترسيم الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة بأنها “حرب العقول الاستراتيجية”. ولفهم هذا التحليل، من الأفضل أولاً إلقاء نظرة على العناصر المؤثرة في الوصول إلى إبرام اتفاقية الترسيم حسب طلب لبنان واستراتيجية حزب الله، والتي من أهمها ما يلي: نطاق الرؤية، وإدارة الصراع، والواقعية الشجاعة، و تحويل التهديدات إلى فرص.

نطاق الرؤية

منذ دخوله قضية الترسيم، نجح حزب الله في إدارة التوترات القائمة مع نظام الاحتلال بناءً على منظور منطقي ووضوح عالٍ على المستويات الاقتصادية والأمنية والسياسية – على الصعيدين المحلي والإقليمي – على الساحة الدولية. حيث لم تقتصر ساحة المعركة على المواجهة العسكرية مع العدو الصهيوني فحسب، بل اتخذ حزب الله استراتيجية مناسبة معه بفهم سليم لأوضاع المنطقة والعالم وكذلك الوضع الداخلي للبنان.

وبالنظر إلى الظروف الاقتصادية الصعبة للبنان نتيجة الحصار الأمريكي ومحاولة الدولة لعزل لبنان سياسيًا في المنطقة والعالم، ما يؤثر على أمنه الداخلي، وكذلك النظر في تداعيات الحرب بين أوكرانيا وروسيا، ومقاومة إيجاد حل للنهوض بالأمور أدى إلى حل التحديات الاقتصادية والمعيشية للبنانيين وإدراكًا منها لتداعيات حرب أوكرانيا على سوق الطاقة ونقص الوقود في أوروبا والولايات المتحدة، وجدت قيادة حزب الله أن الوضع الحالي هو أفضل وسيلة للضغط على العدو بهدف استعادة حقوق لبنان البحرية، ويمكنها تلبية احتياجات أوروبا والولايات المتحدة من موارد طاقة البحر الأبيض المتوسط ​، واستخدام تل أبيب وواشنطن في قضية الترسيم لتسجيل نقاط.

فض النزاعات

وحسب وجهة نظره في قضية الترسيم، فقد تبنى «حزب الله» سلسلة من الإجراءات السياسية والإعلامية والأمنية والعسكرية بشكل منظم لتحقيق النتيجة المرجوة. وأكدت المقاومة منذ البداية أنها تنوي دعم الحكومة في تحديد الحدود البحرية، كما حددت استراتيجية إعلامية وعسكرية وسياسية في هذا الصدد. إن المقاومة اللبنانية في وضع كانت قد وجهت فيها تهديدات جدية للعدو الصهيوني فيما يتعلق بالتعدي على ثروات لبنان البحرية، لكنها في الوقت نفسه أدارت الأمور بطريقة لا تعرض الشعب لخطر الحرب.

الواقعية الشجاعة

تحرك حزب الله وقيادته مراراً وتكراراً نحو المواجهة العسكرية مع العدو ووضع الصهاينة في موقف متوتر. لكنهم لم يذهبوا إلى الحرب أبدًا. في الواقع، وبطريقة شجاعة وواقعية، استنادًا إلى فهمه للوضع الداخلي للنظام الصهيوني، ومن خلال فحص التكاليف الباهظة للحرب على هذا النظام وتأثيرها على الرأي العام، وضع حزب الله الإسرائيليين بين سيئين و أسوأ الخيارات: الدخول في الحرب أو إعادة حقوقهم إلى لبنان. بالطبع، من المهم الإشارة إلى أنه إذا واصلت أمريكا وإسرائيل عدوانهما على ثروات لبنان البحرية ، فلن يتردد حزب الله في تبني الخيار العسكري ضد العدو ، بل حاول حماية حقوق لبنان بأقل تكلفة ودون تهديد الشعب اللبناني. ومنذ اليوم الأول، أدخلت المقاومة قضية الترسيم على أنها قضية وطنية شاملة تتطلب وحدة كل اللبنانيين، وفي الوقت نفسه اتخذت إجراءات عملية لمنع العدو الصهيوني من تحقيق طموحاته في المياه اللبنانية. وكان أوضح إجراء عملي لحزب الله في هذا الصدد هو إرسال طائرات استطلاع دون طيار إلى ميدان عملياته كإنذار كبير وتحذير للصهاينة.

ولقد لعبت هذه الطائرات المسيرة التي تم إطلاقها على حقل كاريش في يوليو من هذا العام، دورًا فاعلًا وحاسمًا في تحريك عجلة المفاوضات غير المباشرة لتحديد الحدود، واضطرت الحكومة الأمريكية للبحث عن حل لتنفيذ اتفاقية الترسيم بسرعة بين لبنان وفلسطين المحتلة. وعلى هذا الأساس اعترفت الدوائر الصهيونية بوصول رسالة طائرات حزب الله المسيرة إلى إسرائيل من أجل تحقيق هدفها في قضية الترسيم.

مرونة دقيقة

لقد اتخذ حزب الله قراره بشكل حاسم بالحصول على الحقوق البحرية للبنان، لكن هذه الاستراتيجية لم تمنعه ​​من أن يكون مرنًا في قضية الترسيم. بعبارة أخرى، حددت المقاومة هدفًا محددًا يجب تحقيقه في هذه الحالة ، وكان هذا الهدف هو استعادة الحقوق البحرية للبنان وتحديد الحدود بناءً على رغبات لبنان ومواقف حكومة وشعب هذا البلد. لكنه في نفس الوقت تعامل مع هذه القضية بطريقة منطقية ومرنة. وفي توضيح هذا الموضوع يمكن القول إن حزب الله تصرف في الواقع وفق الأوضاع والأوضاع القائمة في كل مرحلة من مراحل المفاوضات غير المباشرة لتحديد الحدود، فضلاً عن التطورات التي حدثت في هذه الحالة – سواء كانت إيجابية أو سلبية.؛ بمعنى آخر، إذا كان الوضع يقتضي الدخول في صراع عسكري مع العدو لاستعادة حقوق لبنان، فهو لا يخاف منه، ولكن في وضع شعر أنه لا داعي للحرب ويمكن لأنه حصل على حقوق لبنان دون نزاع ، تخلى عن هذا الخيار.

التأثير على الحسابات

استندت الاستراتيجية التي اتخذها حزب الله لاستعادة الحقوق البحرية للبنان إلى التأثير على حسابات الطرف الآخر. وبهذه الطريقة حذرت المقاومة العدو الصهيوني برسائله الشفوية والعملية من أي مناورة أو انحراف للقضية الفاصلة عن مسارها الأصلي. ومن أبرز رسائل حزب الله إلى تل أبيب وواشنطن في هذا السياق، والتي عبرت في شكل تهديدات، استهداف منشآت النظام المحتل، سواء في البحر أو البر، إذا لم يلتزم هذا النظام بـعقد مفاوضات غير مباشرة في قضية ترسيم حدود استخراج الطاقة دون موافقة لبنان.

تحويل التهديدات إلى فرص

في ظل الظروف الاقتصادية والمالية المتردية للبنانيين والدافع الكبير الذي دفع شعب وحكومة هذا البلد إلى إيجاد حل للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية الكبرى، استغل حزب الله هذه الفرصة لتوحيد الجميع. تحول اللبنانيون لاستعادة حقوقهم البحرية وبالتالي التهديد إلى فرصة. وخلال المفاوضات غير المباشرة التي أجراها المبعوث الأمريكي عاموس هوكشتاين في قضية ترسيم الحدود، أكد مسؤولو حزب الله، بمن فيهم سيد حسن نصر الله ، بوضوح على دور استغلال الموارد البحرية في حل الأزمة الاقتصادية في لبنان، وبالطبع أثبتوا أن الغرض الوحيد من المقاومة في هذا القضية تستعيد الحقوق الحقيقية للبنان ولا تبحث عن أي مواجهة لا طائل من ورائها.
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق