التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, ديسمبر 7, 2022

زيادة كبيرة في الطلب على الحطب في فرنسا…”الشتاء القاسي” ليس حرباً نفسية روسية! 

كتبت “لوموند”، أهم صحيفة فرنسية، في تقرير (14 نوفمبر) أن البلاد اضطرت لاستيراد بعض من كريات الخشب من أجل تلبية الطلب الأعلى من المعتاد الناجم عن ارتفاع أسعار الطاقة.

يضع العملاء طلباتهم عبر الإنترنت ولكنهم لا يتلقون تسليمها أبدًا. تقوم الشركات بشحن البضائع واستلام شيكات NSF في المقابل. في الأشهر الأخيرة، لم تُستثنَ صناعة الكريات الخشبية من الصناعات الأخرى التي تعاني حاليًا حالة من الذعر (من أزمة الطاقة في الشتاء)، حيث استخدم المحتالون النقص في هذه السوق لجني الأموال الطائلة.

رغبةً منهم في حماية أنفسهم من ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء، قام العديد من الفرنسيين بشراء كريات خشبية لتدفئة منازلهم هذا الشتاء، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار، حيث يتطلع الناس إلى التخزين قبل فصل الشتاء. في أكتوبر، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ارتفع سعر كيس الكريات بوزن 15 كجم من 6 يورو إلى ما يقرب من 10 يورو، أي ما يقرب من 90٪. وزادت أسعار قطع الأخشاب، التي حظيت باهتمام أكبر، بنحو 20٪ منذ يوليو.

قال إريك فيال، الرئيس التنفيذي لشركة Propellet الفرنسية المملوكة للدولة، وهي مجموعة وطنية تضم خبراء في الصناعة في جنوب شرق البلاد:

“بدلاً من الشراء في الموسم، كان العملاء يشترون قبل أربعة إلى ستة أشهر من المعتاد. كان الجميع يطلب ما لا يقل عن طن من الكريات الخشبية، والتي تضاف إلى حجم ضخم.” وأضاف: “كان الموزعون يتلقون ما بين 200 إلى 300 مكالمة هاتفية في اليوم، وكان بعضها شديد العدوانية، لذلك اختار البعض عدم التعامل مع عملاء جدد”.

هذه السلوكيات المقلقة – التي قارنها البعض بتخزين ورق التواليت أو المعكرونة التي شوهدت خلال جائحة Covid-19 – أدت إلى تفاقم التضخم المتزايد بالفعل. تضاعف سعر الكريات الخشبية بين نهاية عام 2021 وصيف عام 2022. خلال هذه الفترة، زادت تكاليف الإنتاج بسبب التأثير المشترك لزيادة تكاليف الكهرباء والغاز والنقل والمواد الخام، مثل نشارة الخشب وما شابه ذلك.

إضافة إلى ذلك، تفاقمت هذه المشكلة بسبب الانكماش في سوق الصناعة خلال الأشهر الأربعة الماضية، ما أدى إلى انخفاض معدل نشر الأخشاب وبالتالي إنتاج نشارة الخشب. في الوقت نفسه، تم تسريع الطلب من خلال السياسات الحكومية، ولا سيما مخطط MaPrimeRénov، الذي شجع الفرنسيين على استبدال أجهزة تسخين النفط أو الغاز بأفران أو غلايات تعمل بحرق الأخشاب. وفقًا لتقرير مرصد الطاقة المتجددة، في عام 2021، زادت مبيعات مواقد الغاز أو الغلايات الخشبية بأكثر من 34٪ مقارنة بعام 2020.
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق