التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, ديسمبر 8, 2022

ريال مدريد يستعيد طريق الانتصارات بهدفين في شباك قادش 

رياضة ـ الرأي ـ
عاد ريال مدريد لطريق الانتصارات، بالفوز بنتيجة (2-1) ضد قادش، مساء الخميس، ضمن منافسات الجولة 14 من الليجا، في معقل الميرنجي “سانتياجو برنابيو”.

وسجل لريال مدريد إيدير ميليتاو في الدقيقة 40، وتوني كروس في الدقيقة 70، بينما سجل لقادش لوكاس بيريز في الدقيقة 82.

وبهذا الانتصار رفع ريال مدريد رصيده إلى 35 نقطة في وصافة جدول ترتيب الليجا، وبفارق نقطتين عن المتصدر برشلونة، بينما تجمد رصيد قادش عند 11 نقطة في المركز التاسع عشر.

بدأت المباراة بضغط من أصحاب الأرض، وصوب تشواميني كرة قوية مرت أعلى العارضة الأفقية لمرمى قادش في الدقيقة 2.

وسدد فينيسيوس جونيور جناح ريال مدريد، كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها ليديسما حارس مرمى قادش في الدقيقة 5.

واستمرت محاولات الميرنجي لتهديد مرمى قادش بتصويبة من الفرنسي تشواميني من خارج منطقة الجزاء، ومرت أعلى العارضة الأفقية في الدقيقة 24.

ونجح إيدير ميليتاو مدافع ريال مدريد في تسجيل هدف التقدم للميرنجي في الدقيقة 40، حيث تلقى تمريرة عرضية من الطرف الأيسر عبر زميله توني كروس ليضعها بالرأس على يسار حارس قادش.

وانتهى الشوط الأول بتقدم ريال مدريد بهدف دون رد.

ومع بداية الشوط الثاني، انطلق لوكاس فاسكيز جناح ريال مدريد، وصوب كرة من داخل منطقة الجزاء مرت بجانب القائم الأيمن.

وتألق حارس مرمى قادش ليديسما في التصدي لتصويبة من لوكاس فاسكيز نجم ريال مدريد في الدقيقة 60.

ونجح توني كروس في تسجيل الهدف الثاني لريال مدريد في الدقيقة 70، بتصويبة صاروخية على الطائر على حدود منطقة الجزاء، أسفل يمين الحارس ليديسما.

وأضاع لوكا مودريتش نجم خط وسط ريال مدريد فرصة تسجيل الهدف الثالث لريال مدريد بشكل غريب جدا، حيث مرر له فينيسيوس كرة عرضية داخل منطقة الجزاء لكنه سدد بجانب القائم الأيسر في الدقيقة 79.

وقلص لوكاس بيريز النتيجة لقادش، بتسجيل الهدف الأول في الدقيقة 81، حيث تم قطع الكرة من مودريتش ومن هجمة عكسية صوب أوكامبو كرة تصدى لها كورتوا لترتد أمام بيريز الذي وضع الكرة في الشباك.

وكاد ألفونسو إسبينو لاعب قادش أن يخطف هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 93 بكرة رأسية داخل المنطقة، لكنها مرت أعلى مرمى كورتوا.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق