التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, يونيو 19, 2024

لماذا نشعر بضيق الصدر عند الحزن أو الخوف 

تُعد مشاعر القلق والحزن والاكتئاب الشديد استجابة طبيعية للجسم عند الإحساس بالصدمة، إلا أن تلك المشاعر يمكن أن تكون

مصحوبة أيضا بآثار جسدية قوية، مثل التنفُّس السريع وزيادة معدل ضربات القلب والشعور بالغثيان أو آلام البطن،اليكم في هذا المقال لماذا نشعر بضيق الصدر عندن التوتر .

المشاعر وتأثيرها المباشر على الجسم
بالرغم من كونها أحد الأعراض المخيفة والمؤلمة، فإن من الطبيعي تماما الشعور بضيق في الصدر وصعوبة التنفُّس عند المعاناة من الحزن الشديد والقلق القوي والتوتر.

أعراض القلق والاكتئاب الجسدية

القلق هو استجابة الخوف الطبيعية للجسم البشري. يُعرف هذا باسم استجابة “القتال أو الهروب” أو (Fight Or Flight). وعادة ما يتفاعل الجسم بطرق جسدية وعقلية لتجهيز الإنسان إما للقتال والدفاع عن نفسه تجاه السبب أو العامل الخارجي، أو الهروب من موقف خطير.

علاقة القلق بالتنفُّس وضيق الصدر

نتيجة لدخول الإنسان المصاب بالمشاعر القوية، سواء الخوف أو القلق أو الحزن الشديد، في حالة القتال أو الهروب التي أسلفنا ذكرها، يتوقع الجسم أن الإنسان سيرغب في بذل جهد للحفاظ على حياته، وذلك إما بالركض أو باستجماع قوة عضلية ضخمة للدفاع عن نفسه جسديا.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق