التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, يونيو 19, 2024

للرجال.. كوب من الحلبة يعزز القدرة الجنسية ويعالج العقم 

تعرف الحلبة بأنها من الأعشاب التي تحارب الضعف الجنسي ومفيدةلصحة غدة البروستاتا و لها فوائدة عديدة للرجال خاصة مما يعانون من مشاكل في الصحة الجنسية لأنها تحسن من مستويات الهرمون التيتزيد من الإثارة الجنسية وترفع معدلات الهرمون و تحسن من الأداءالجنسي عند الرجال وزيادة القدرة وممارسة العلاقة الجنسية بشكلأفضل كما أنها تحمي من المؤثرات السلبية على العلاقة.

و فى هذا التقرير نعرض لكم مجموعه من فوائد الحلبة للرجال وفقا لموقع هيلثى..

١-يتم انتاج مصادر تعزيز الغريزة الجنسية من نبتة الحلبه لمن يعانون من ضعف الانتصاب كما أنها ترقع من كفاءة الهرمونات المسئولة عن الإخصاب و تقاوم خمول الجسم وتزيد من نشاطه وطاقته و تساعد علىالتنبيه الذهني وتحسين صحة الرجل بشكل عام .

تتعدد فوائد الحلبة الصحية، نذكر أهمها في ما يأتي:

1. السيطرة على مستويات السكر

أثبتت مجموعة من الدراسات على مرضى السكري من النوع الثاني بأنه عند تناولهم لبذور الحلبة لوحظ تحسين في مستويات السكر فيالدم لديهم، إذ تعمل الحلبة على إبطاء امتصاص السكريات في الجهاز الهضمي، وعلى تحفيز إفراز الأنسولين، وهذا هو ما قد يقود إلىانخفاض نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري.

واتضح أن تناول الحلبة مع الطعام أثناء تناول الوجبة يساهم في خفض مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الأول ومنالنوع الثاني بعد تناول الوجبة.

2. تعزيز صحة القلب وتنظيم مستوى الكوليسترول

تمتلك الحلبة القدرة على تخفيض نسبة الكولسترول في الجسم، حيث وجدت مجموعة من الدراسات أنه بالفعل قد تساهم في ذلك مع ضرورةإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد من آلية عمل الحلبة في ذلك.

بينت دراسة حديثة أن تناول الحلبة يقلل من الكولستيرول السيء (LDL) والدهون الثلاثية، ويزيد من الكولستيرول الجيد (HDL)، وبالتاليتعد من النباتات المهمة لتحسين مستوى الدهون في الجسم.

وتعد الحلبة مصدر لعدد من المعادن المهمة لعمل القلب والمحافظة على ضغط الدم، مثل: البوتاسيوم الذي يعد عنصر هام للحفاظ على معدلضربات القلب، والسيطرة على ضغط الدم، والحفاظ على توازن السوائل في الجسم، وتحوي الحلبة على الحديد الذي يعد عنصر ضروريلإنتاج خلايا الدم الحمراء.

3. تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تناول الحلبة قد يساعد في تعزيز عمل الجهاز الهضمي، والوقاية من اضطرابات المعدة وبعض المشكلات، مثل: الإمساك، وعسر الهضم،والانتفاخ.

وذلك بفضل محتواها العالي من الألياف الغذائية، والسكريات المتعددة غير النشوية مثل: البكتين (Pectin)، والتانين (Tannin) التي تعملعلى تسريع حركة الأمعاء وتسهيلها، وزيادة امتصاص المواد الغذائية في الجسم.

تعمل هذه المواد على ربط السموم الموجودة في الطعام، وحماية القولون والجهاز الهضمي من الاضطرابات، والوقاية من سرطانات الجهازالهضمي.

4. التخلص من الالتهابات

بفضل محتوى الحلبة من مضادات الأكسدة، مثل فيتامين ج، وفيتامين أ، وجد بأن الحلبة قد تساعد في الوقاية من السرطانات والأورام، كماتحتوي على مجموعة من الخصائص المضادة للالتهابات المختلفة في الجسم، إلا أنه نحتاج مزيدًا من الدراسات لإثبات ذلك.

5. التخفيف من حرقة المعدة

تبين أن تناول منتجات معينة من الحلبة ما قبل الوجبات الرئيسة يساهم في التقليل من أعراض الحموضة وحرقة المعدة.

إذ وفقًا لدراسة نشرت عام 2010 في مجلة أبحاث العلاج بالنباتات (Phytotherapy Research) تبين أن الأشخاص الذين يعانون منحرقة المعدة المكررة، وقاموا بتناول الحلبة على شكل مكمل غذائي مرتين في اليوم ولمدة أسبوعين قبل الوجبة بـ 30 دقيقة ساعدهم ذلك فيتخفيف أعراض الحرقة ومكافحة الحموضة، وبذلك استنتج الباحثون أن ذلك يعود إلى طبيعة الألياف التي تحويها الحلبة.

6. زيادة إدرار حليب الثدي

تحتوي الحلبة على مجموعة من الخصائص المحفزة لقنوات الحليب مما يؤدي إلى زيادة في إنتاج الحليب، وبالتالي قد تعد الحلبة منالخيارات العشبية لزيادة إنتاج الحليب طبيعيًا.

لكن تبقى الحاجة للمزيد من الدراسات المتعلقة بسلامة العلاجات العشبية بما فيها الحلبة أثناء فترة الرضاعة الطبيعية على كل من الأموالطفل.

7. المساعدة في خسارة الوزن

بينت بعض البحوث بأن مستخلصات بذور الحلبة قد تساعد في تقليل كمية الدهون بشكل يومي عند الرجال الذين يعانون من السمنة والوزنالزائد بالإضافة إلى محتوى الحلبة العالي بالألياف الذائبة التي تمنحك فترة أطول من الشبع، إلا أن هذه الميزة بحاجة إلى المزيد من الأدلةوالإثباتات.

8. فوائد الحلبة الأخرى

تتواجد بعض فوائد الحلبة في علاج مجموعة أخرى من الأمراض، إلا أنها لا زالت بحاجة إلى المزيد من الأدلة والإثباتات، مثل: النقرس،والصلع، والحمى، والمشاكل الجنسية كضعف الانتصاب.

فوائد الحلبة للوجه والبشرة

وجد بأن للحلبة فوائد عديدة قد تعود على بشرة الوجه والجلد بشكل عام، نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

1. علاج مشكلات البشرة

مثل: علاج الندب والدمامل والأكزيما وآثار الحروق وتهدئة البشرة، وذلك بفضل محتواها من مضادات الأكسدة وفيتامين ج، بالإضافة إلىالمواد المضادة للالتهاب.

طريقة الاستخدام: قم بتبليل قطعة من القماش بمنقوع بذور الحلبة ومسح الوجه بها يوميًا.

2. الحفاظ على نضارة البشرة

وجد بأن للحلبة دور في منع تشكل الروؤس السوداء والبثور والتجاعيد، والمحافظة على نظافة ورطوبة البشرة أيضًا.

طريقة الاستخدام: قم بغسل وجهك يوميًا بماء مغلي بذور الحلبة بعدما يبرد، أو قم بتطبيق عجينة من الحلبة الطازجة على وجهك لمدة 20 دقيقة.

فوائد الحلبة للحامل

العديد من النساء تتساءل حول كون استخدام الحلبة آمن أم لا خلال الحمل؟ وهل من فوائد يحملها تناول الحلبة في هذه المرحلة؟

بالطبع فإن مرحلة الحمل هي مرحلة حساسة جدًا وعلى المرأة توخي الحذر عند الإقبال على تناول أي نوع من الأعشاب، واستشارة طبيبهاقبل تناوله، هنا سنذكر لكم أهم فوائد الحلبة على الحامل، بالإضافة إلى بعض من آثارها السلبية والتحذيرات:

1. فوائد الحلبة للحامل

إليكم التوضيح في ما يأتي:

• تساعد في محاربة سكر الحمل

تساهم الحلبة في خفض مستويات السكر في الدم، ومن هنا فإن تضمينها في النظام الغذائي للحامل المعرضة للإصابة بسكر الحمل أوالمصابة بها قد يساعدها في ضبط مستويات السكر في الدم.

• تساعد في تسهيل الولادة

وجد بأن الحلبة قد تساهم في تخفيف آلام المخاض وزيادة تقلصات الرحم، إذ إنها تعمل بمثابة منبه له، وبهذا فقد يكون لتناول مغليها خلالعملية الولادة فوائد في تسهيل الولادة.

• تساعد في إدرار حليب الثدي

يشار إلى كون الحلبة قد تزيد من كمية الحليب المنتج لدى المرضعة، مع التحفظ على كون الآثار الجانبية لها إلى الآن غير واضحة ولم يتمبحثها بشكل كاف.

2. الآثار الجانبية للحلبة المحتملة أثناء الحمل

على الرغم من هذه الفوائد للحلبة إلا أنه يجب استخدامها في أوقات معينة وخاصة فقط وعند الضرورة، وهذا ما يدعمه أغلب الأطباء، فهم لايحبذون استخدامها خلال فترة الحمل بسبب بعض الآثار الجانبية المحتملة والتي قد تشمل:

• الإجهاض

إذ كما ذكرنا سابقًا فإن تناول الحلبة قد يساهم في زيادة انقباضات الرحم مما قد يؤدي إلى الولادة المبكرة وارتفاع خطر الإجهاض، وعادةما ينصح بتجنب تناول الحلبة بشكل خاص ما قبل الاسبوع 37 من الحمل.

• عسر الهضم

وجد بأن تناول الحلبة خلال الحمل قد يؤدي إلى الإصابة باضطرابات معوية، مثل: الغثيان، والقيء، وعسر الهضم، وانتفاخ، وإسهال.

• ردود فعل تحسسية

تبين إصابة بعض الحوامل بالحساسية عند تناولها للحلبة، وشملت الأعراض احتقان الأنف، والسعال، والتورم.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق