التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, سبتمبر 29, 2022

أول تصريح للغنوشي بعد التحقيق معه 

سياسة ـ الرأي ـ
نفى رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، الاتهامات التي وُجهت له وللحركة بالعلاقة بدعم الإرهاب، و”تسفير إرهابيين” إلى الخارج، وذلك بعد يومين من تحقيق وصف أسئلته بأنها “بلا سند”.

وفي تصريح للصحفيين عقب قرار القضاء بالإبقاء عليه في حالة سراح، أكد الغنوشي إن لا علاقة له، أو للحركة، بدعم الإرهاب، وتسفير الإرهابيين إلى دول أخرى.

وقال الغنوشي إن الأسئلة التي وجهت إليه “كانت بلا غير سند، واتهامات لا دليل لها” وأضاف: “نحن ضد العنف والإرهاب، ونحن ضحايا العنف وضحايا الإرهاب”.

وحسب تسجيل مصور نشرته صفحة الغنوشي في “فيسبوك” قال رئيس حركة النهضة، إن “هناك محاولات لإقصاء خصم سياسي، والنهضة أكبر وأعرق حزب في البلاد.. عجزوا عن مواجهتها في صناديق الاقتراع فلم يكن أمامهم إلا محاولة تلبيس النهضة تهمة الإرهاب للتخلص من خصم سياسي أصيل وقوي”.

وأعرب الغنوشي عن ثقته بالقضاء، قائلا إن محاولات الإقصاء تلك، “أفشلها ويفشلها القضاء، ونحن لنا ثقة غير قليلة في مؤسستنا القضائية التي حققت قدرا كبيرا من الاستقلال”.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق