التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, ديسمبر 8, 2022

فوائد و اضرار بذور دوار الشمس 

نبات دوار الشمس أو زهرة دوار الشمس كما يعرف، أحد النباتات التي لها الكثير من الاستخدامات، نبات حولي زيتي يصل طول سيقانه إلى 3 أمتار، نبات دوار الشمس أحد النباتات صاحبة البذور صغيرة الحجم، ينتمي إلى العائلة النجمية، يمتاز بشكل الزهور الصفراء وهي جميلة اللون والمظهر، تشبه قرص الشمس، وموطنه الأصلي هو أمريكا الشمالية، يزداد نمو دوار الشمس خلال فصل الصيف على وجه التحديد، وتحتوي بذور عباد الشمس كما يطلق عليه بالعديد من الفوائد التي يحتاج إليها الجسم.

يحتوي نبات دوار الشمس علي الكثير من الأحماض الدهنية الأساسية التي يحتاج إليها الجسم، والدهون غير المشبعة والمعادن كالزنك والحديد والمغنيسيوم والنحاس والفسفور والفولات والسيلينيوم وفيتامين (E)، وعلى أوميجا (6) والبروتينات، بالرغم من تلك الفوائد العديدة التي ذكرناها وسوف نذكرها إلا أن هناك بعض الأضرار على صحة الانسان والتي سوف نذكرها ايضاً.

داخل جميع اغلفة دوار الشمس سوف تجد نواة صالحة للاكل، يسمي ذلك اللب، اللب السوري، او لب عباد الشمس، وقد زرعت قديماً على مدار قرون عديدة من قبل السكان الأصليين بأمريكا الشمالية، يمكن اضافتها وحدها ولكن يمكن ايضاً اضافتها للفواكه ويمكن تناولها مع البقوليات او الألبان.

فوائد بذور دوار الشمس خلال تلك النقاط القادمة سوف نقوم بتوضيح أهم الفوائد التي يحتوي عليها دوار الشمس:

مكافحة السرطان هل سمعت من قبل أن لب دوار الشمس قادر على مكافحة السرطان وتقليل خطر الإصابة به؟ تعد بذور دوار الشمس قادرة على مكافحة السرطان وذلك بسبب محتواها العالي من مضادات الاكسدة، فهي تحتوي علي نسبة كبيرة من مضادات الاكسدة، التي تساعد على مكافحة الشوارد الحرة التي يرتبط نشاطها بنشأة وتكون الخلايا السرطانية.

كما تساعد هذه البذور في التقليل بخطر الاصابة بالسرطان من خلال منع أو الحد من نمو وانتشار الخلايا السرطانية لدى مرضى السرطان وتخليص الجسم من السموم، لا سيما بسبب احتوائها على السيلينيوم الذي يلعب دورًا فعالًا في هذا الشأن.

الحماية من أمراض القلب تحتوي بذور دوار الشمس علي نسبة عالية من فيتامين ه والذي يعد أحد أهم المصادر التي تعمل على حماية الجسم من أمراض القلب، والذي يعد أحد مضادات الأكسدة الهامة التي تساعد على حماية وتحصين جهاز القلب والشرايين من المشكلات الصحية المختلفة، كونه يعمل على خفض فرص حصول التهابات في جهاز الدوران والاصابه بانسداد الشرايين، والتي قد تسبب بدورها الإصابة بأمراض القلب المختلفة.

تحسين مستويات السكر في الدم تعد بذور دوار الشمس من النباتات الغنية بالألياف الطبيعية وهي أحد العناصر الغذائية الهامة للحفاظ على مستوى سكر الدم بشكل كبير، وتضمن منع حدوث أي رفعات مفاجئة فيها، وتحتوي البذور على نسب عالية من الألياف الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، لذا فإن تناولها بانتظام يساعد على تحسين مستويات سكر الدم بالمجمل.

تعزيز صحة الغدة الدرقية من أهم الفوائد التي يحتوي عليها دوار الشمس هو أنه يساعد في تحسين صحة الدرقية، ذلك من خلال احتوائه على مادة السيلينيوم والتي تحتوي عليها الغدة الدرقية بتراكيز ونسب عالية، وتحتاجها لتأدية وظائفها و انتاج هرموناتها بشكل طبيعي و دقيق ومنتظم.

العناصر الغذائية التي يحتوي عليها حبوب دوار الشمس

فيتامين هـ: تعد بذور دوار الشمس والزيوت المستخلصة من حب دوار الشمس ايضاً غنية جداً فيتامين ه وهو أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون، كما ان تلك الحبوب تعد مضادة للاكسدة، وتعمل على تخلص الجسم من الخلايا الضارة والتي تسمى بالجذور الحرة، كما قد يُحسن فيتامين هـ من وظائف الجهاز المناعي.

الكالسيوم: تحتوي بذور دوار الشمس على كميات كبيرة وتعد الكميات كافية من الكالسيوم التي يحتاج إليها الجسم، والذي يعزز قوة وصحة العظام بشكل كبير وهام للجسم، ولذا يجب اختيار البذور غير المُملحة لتحصيل أعلى فائدة من محتوى الكالسيوم فيها.

السيلينيوم: تعتبر بذور دوار الشمس من الأغذية الغنية بعنصر السيلينيوم وهو أحد العناصر الهامة للتكاثر، وتعد هذه المادة الوراثية والمعروفة باسم DNA، كما يعمل دوار الشمس علي تقليل الاجهاد التاكسدي، او الناجم عن الجذور الحرة، كونه يحتوي علي البروتينات الخاصة والتي تسمى الإنزيمات المضادة للأكسدة، والتي تُقلل من الضرر الذي يصيب الخلايا بفعل الإجهاد التأكسدي.

الدهون الصحية: تحتوي بذور دوار الشمس على نسبة جيدة من الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، والتي تعمل بدورها على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب المتعددة، كما يمكنها مقاومة خطر الإصابة بضغط الدم وارتفاع ضغط الدم، ولكن على الرغم من ذلك تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاك الدهون ذات المحتوى العالي بالسعرات الحرارية.

اضرار بذور دوار الشمس بالرغم من كثرة الفوائد التي يحتوي عليها بذور دوار الشمس الا ان الافراط به قد يؤدي إلى نتائج عكسية ويسبب اضرار مثل:

زيادة السعرات الحرارية والدهون، مما يتسبب بالسمنة وزيادة الوزن. تناوله من قبل الأطفال وبلع قشوره إلى تعرضهم للاختناق. تناوله نياً دون تحميصها أو طهيه يؤدي إلى ظهور ديدان في البطن. يسبب مشاكل تأخر الحمل لدى السيدات. قد يسبب كثرة تناوله الإصابة بالحساسية وظهور الحبوب والبثور. إضعاف قدرة البنكرياس والأمعاء على امتصاص المواد السكرية وبشكل بطيء.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق