التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, سبتمبر 29, 2022

اشتباكات بين طاجيكستان وقرغيزستان بسبب الحدود المفروضة 

مرت أكثر من ثلاثة عقود منذ استقلال الجمهوريات السوفيتية السابقة، لكن النزاعات الحدودية التي بقت من تلك الحقبة لا تزال موجودة، وأحيانًا تندلع اشتباكات دموية بين هذه البلدان. في حين أن كل اهتمام بلدان المنطقة في الأيام الأخيرة كان حول التوتر بين جمهورية أذربيجان وأرمينيا في جنوب القوقاز، أثارت أزمة أخرى في آسيا الوسطى بين طاجيكستان وقرغيزستان مخاوف من توترات جديدة في المنطقة. بدأ الصراع بين البلدين في الحدود المتنازع عليها الأسبوع الماضي، وعلى الرغم من اتفاقات وقف إطلاق النار، فقد استمرت هذه الاشتباكات. يدعي مسؤولو قيرغيزستان أن قوات من طاجيكستان بدأت الاشتباكات من خلال فتح النار على قواتها في كولفاندو وماكسات وجوني جيري وإسقاط مطار مدينة باداكاند ومناطقها المجاورة.

من ناحية أخرى، اتهمت طاجيكستان قيرغيزستان بقصف المقر الأمني وسبع قرى في المنطقة بأسلحة ثقيلة. تظهر الصور ومقاطع الفيديو التي تم إصدارها من المنطقة أن قيرغيزستان قصفت معدات وتجهيزات طاجيكية بطائرات بيرقدار. ووفقًا لمصادر قرغيزية محلية، تم إخلاء حوالي 137000 من السكان حول مدينة باداكاند للاحتياط. قُتل 81 عسكرياً حتى الآن من الطرفين، وهناك عدد من النساء والأطفال بين القتلى. ونتيجة لذلك أعلنت قيرغيزستان حالة طوارئ في منطقة باداكاند. على الرغم من استمرار الصراع، فإن الجهود الدبلوماسية للسيطرة على الأزمة جارية أيضًا، وقد تم الاتصال بوزراء الخارجية في البلدين وتم التأكيد على أن هذه التوترات يجب أن تُحل بطريقة سياسية ودبلوماسية.

تحدث التوترات الحدودية بين طاجيكستان وقيرغيزستان وتتراجع لفترة قصيرة، ولكن هذه المرة زاد مستوى التوتر. لدى طاجيكستان حدود مشتركة مع قيرغيزستان. منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، اتفق البلدان المتجاوران الى تحديد ما يقرب من كيلومترين فقط من الخطوط الحدودية، ولم يتم تحديد أكثر من 450 كيلومترًا من الخطوط الحدودية، وبالتالي لم يتم الاتفاق على كيفية استخدام سكان المناطق الحدودية لمنابع المياه والطرق والمراعي والأراضي. تؤدي هذه النزاعات في بعض الأحيان إلى سقوط عدد من الجرحى بل حتى سقوط قتلى من المواطنين من الطرفين.

على مدار السنوات العشر الماضية، أدت القضايا المتعلقة بمتطلبات الأراضي والموارد المائية واستخدام الهضبة إلى أكثر من 150 توترًا واشتباكاً بين البلدين. في اشتباك في 29 أبريل، 2021 بسبب نزاع حول السيطرة على شبكة توزيع مياه مدينة Golovnoy الواقعة على حدود البلدين، قتل 31 مواطنًا من قيرغيزستان، ودمر 21 منزلًا، و10 محطات وقود، مدرسة واحدة، مقهى، تم حرق 8 متاجر ونقطة تفتيش حدودية على جانب قيرغيزستان.

بالنظر إلى أنه في الفترة السوفيتية السابقة، كانت جميع الأعراق تحت سيطرة بلد واحد ولم يعتقد أحد أن 15 جمهورية ستكون مستقلة عن هذه القوى العظمى في يوم واحد، فإن التكوين السكاني والعرق لم يكن مهمًا للغاية لأسباب اقتصادية، حيث بصرف النظر عن البلد الحالي، كانوا يعيشون معاً تحت إدارة واحدة. بمجرد الانهيار السوفيتي، بدأت التوترات في بعض المناطق بسبب تكوينها الديموغرافي، ولأكثر من ثلاثة عقود، لم يتم حل هذه النزاعات بعد. أهم مراكز الأزمات بين البلدين هو منطقة Varuch التي هي جزء من إقليم طاجيكستان.

ولكن نظرًا لعدم التماسك الجغرافي مع طاجيكستان، فإنه يعاني من مشاكل مع أجزاء أخرى من البلاد، وقد اجتذب هذا الموقع الجغرافي انتباه قيرغيزستان. كانت الحكومة الطاجيكية قد سمحت لشعب قيرغيزستان باستخدام مياهها وطبيعتها لفترة طويلة، لكن القرغيز بدأوا في بناء منازل واستخدامها في أراضي طاجيكستان وكانوا مصممين على تطوير وتوسيع بناء المنازل وغزو الأراضي، وزادت هذه القضية من حدة التوترات. تزعم السلطات الطاجيكية أنها في جميع اجتماعات اللجنة المشتركة، قدمت مرارًا حلولًا لمشاكل الحدود المثيرة للجدل لقيرغيزستان، لكن الجانب القرغيزي لم يكن مستعدًا للمناقشة والحوار من أجل حل عادل وصحيح للحدود المتنازع عليها.

يستشهد كلا البلدين بالاتفاقيات السابقة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية في مطالباتهما الإقليمية. اعتمدت قيرغيزستان على وثائق عام 1958 وتزعم أن قطعة الأرض المتنازع عليها تنتمي إلى ذلك البلد، لكن الوثائق التي تم الحصول عليها من الأرشيف الروسي في ذلك الوقت أكدت صحة موقف طاجيكستان وتبين أن هذه هي المنطقة المتنازع عليها وهي جزء من طاجيكستان.

يقال إن الوثيقة التي استشهد بها مسؤولو دوشنبه أقدم من تلك التي استشهد بها بيشكيك وتستند إلى وثائق تقسيم البلاد في عشرينيات القرن الماضي والتي طالب الجانب الطاجيكي من الجانب القرغيزي بالالتزام بها. في السنوات الأخيرة، كثفت قيرغيزستان التوترات مع الإجراءات التي اتخذتها لنقل الموارد المائية لهذه المناطق إلى أراضيها، وواجه سكان المنطقة الطاجيكية العديد من المشاكل. يعتقد بعض المحللين في آسيا الوسطى أن الطرفين لا يظهران أي إرادة لحل النزاعات الحدودية سلميًا، وأن المطالبات الإقليمية المتبادلة خلقت مواقف عدوانية على جميع المستويات.

ردود الفعل العالمية

وقد أدى الصراع بين تاجيكستان وقيرغيزستان إلى ردود أفعال عالمية. دعت روسيا، التي لديها قاعدة عسكرية في كلا البلدين، كلا الطرفين إلى إيجاد الحل السياسي والدبلوماسي مع تدابير فورية وشاملة ومنع أي محاولة لتكثيف التوترات وكذلك منع استفزازات الأطراف الثالثة. يؤكد بيان وزارة الخارجية الروسية أيضًا استعداده لتقديم أي مساعدة لتسهيل المفاوضات الحدودية. وفي خطاب له، أعرب ناصر كاناني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عن قلقه بشأن تزايد الاشتباكات، ودعا إلى وقف إطلاق النار الدائم وحل النزاعات من خلال الحوار والأساليب السلمية، وأعلن عن استعداد طهران لحل النزاعات بين البلدين المجاورين.

من ناحية أخرى، قال الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أيضًا في خطاب أن الأمم المتحدة مستعدة لمساعدة سلطات قيرغيزستان وطاجيكستان على حل النزاعات الحدودية إذا تم طلب ذلك من الطرفين. كما أصدر الاتحاد الأوروبي بيانًا عن قيرغيزستان وتاجيكستان لحل النزاع من خلال الطرق السلمية والدبلوماسية. أعربت تركيا أيضًا عن أملها في أن تتوقف التوترات بين البلدين على الفور وتنتهي المشاكل من خلال الحوار والرؤية السلمية.

إمكانية وجود بصمة أمريكية في الأزمة

على الرغم من وجود نزاعات حدودية بين الجمهوريات السوفيتية السابقة قبل ثلاثة عقود، إلا أن الجولة الجديدة من هذه الاشتباكات في الأيام الأخيرة، والتي تعتبر أكثر كثافة مما كانت عليه في الماضي، تُظهر أن الحركات الخارجية لم تكن فعالة في بداية هذه الصراعات. إن مصادفة التوترات الحدودية في طاجيكستان وقيرغيزستان مع بداية الجولة الجديدة من الاشتباكات في ناغورنو -كاراباخ تعزز افتراض وجود الولايات المتحدة هذه المرة. بالنظر إلى أن حكومة قيرغيزستان بعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، قالت إنها لن تسمح بوجود قاعدة للولايات المتحدة فيها وأن القاعدة العسكرية الروسية في قيرغيزستان هي الوحيدة التي ستبقى، أثار هذا القرار غضب مسؤولي البيت الأبيض ويبدو أنهم يحاولون استرضاء سلطات بيشكيك من خلال تأجيج التوترات الحدودية بين هذا البلد وطاجيكستان. من ناحية أخرى، في الأشهر الأخيرة، أُرهقت الولايات المتحدة بسبب الأزمة الأوكرانية مع روسيا، ومحاولة دفع أزمة ما إلى الحدود الروسية وآسيا الوسطى والقوقاز هي أفضل خيار للغربيين لتنفيذ خططهم.

كانت محاولات زعزعة الأمن في الحدود الجنوبية الروسية وتأثير آسيا الوسطى والقوقاز على جدول أعمال الولايات منذ عقدين، والوضع الحالي هو أفضل فرصة لضرب مصالح موسكو. نظرًا لأن انعدام الأمن والتوتر في آسيا الوسطى والقوقاز، سيجعل الاهتمام الروسي يركز على الأزمة الأوكرانية، ثم يمكنهم تغيير الحرب الأوكرانية في مصلحة الغرب. تعزيز الصراعات الحدودية في آسيا الوسطى والقوقاز هو واحد من عشرات الخيارات التي تتبعها واشنطن والأوروبيون ضد روسيا على المستوى الدولي. حاولت الولايات المتحدة وحلفائها تطوير الناتو في السنوات الماضية، ولكن مع موقف روسيا في مهاجمة جورجيا في عام 2008 وأوكرانيا في الأشهر الأخيرة، فهم الغربيون في الأشهر الأخيرة أنهم لا يستطيعون اختراق الجمهوريات السوفيتية السابقة بسبب الحساسية الروسية. ولهذا السبب أعطى الأولوية لزعزعة الأمن في هذه البلدان. حتى هروب الولايات المتحدة من أفغانستان ونهب أصولها في البنوك الأمريكية، كان يهدف أيضًا إلى تغذية التهديدات الإرهابية في أفغانستان وتصدير انعدام الأمن منها إلى آسيا الوسطى، وذلك حتى لا تسترخي روسيا وجيرانها أبدًا. التوترات بين قيرغيزستان وطاجيكستان، مثل معظم النزاعات العسكرية في منطقة آسيا الوسطى، متجذرة في الحدود المفروضة، ويعتقد العديد من الخبراء أن حل النزاع يكمن في تعيين الحدود.
المصدر/ الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق