التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, يوليو 3, 2022

مسبار ناسا يرسل بيانات غامضة من خارج نظامنا الشمسي 

تواصل Voyager 1 رحلتها خارج نظامنا الشمسي، بعد 45 عاما من إطلاقها. لكن الآن، ترسل المركبة الفضائية بيانات غريبة، ما يحير مهندسيها.

وقالت وكالة ناسا إنه بينما لا يزال المسبار يعمل بشكل صحيح، لا يبدو أن القراءات من نظام التعبير والتحكم في المواقف – AACS باختصار – تتطابق مع تحركات المركبة الفضائية واتجاهها، ما يشير إلى أن المركبة مشوشة بشأن موقعها في الفضاء.

ويعد نظام AACS ضروريا لـ Voyager لإرسال بيانات ناسا حول بيئتها البينجمية المحيطة حيث تحافظ على توجيه هوائي المركبة نحو كوكبنا.

وقالت سوزان دود، مديرة مشروع Voyager 1 و2 في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في بيان: “إن لغزا كهذا هو نوع من التكافؤ مع الدورة في هذه المرحلة من مهمة Voyager. ويبلغ عمر المركبة الفضائية 45 عاما تقريبا، وهو ما يتجاوز بكثير ما توقعه مخططو المهمة”. وأطلقت Voyager 1 في عام 1977 لاستكشاف الكواكب الخارجية في نظامنا الشمسي، وظلت تعمل منذ فترة طويلة مع التوقعات وتواصل إرسال معلومات حول رحلات العودة إلى الأرض. وتركت المركبة الرائدة نظامنا الشمسي ودخلت الفضاء بين النجوم في عام 2012. وهي الآن على بعد 14.5 مليار ميل من الأرض، ما يجعلها أبعد جسم من صنع الإنسان.

وقالت وكالة ناسا إنه من خلال ما يمكن لمهندسيها أن يقولوه، فإن نظام AACS الخاص بـ Voyager 1 يرسل بيانات تم إنشاؤها عشوائيا والتي لا “تعكس ما يحدث بالفعل على متنها”.

ولكن حتى لو أشارت بيانات النظام إلى خلاف ذلك، يبدو أن هوائي المركبة الفضائية محاذ بشكل صحيح – فهو يتلقى أوامر من وكالة ناسا وينفذها ويرسل البيانات مرة أخرى إلى الأرض. وقالت إن مشكلة النظام حتى الآن لم تدفع المركبة الفضائية القديمة إلى الدخول في “الوضع الآمن”، حيث تقوم خلالها بالعمليات الأساسية فقط.

وقالت ناسا: “حتى يتم فهم طبيعة المشكلة بشكل أفضل، لا يستطيع الفريق توقع ما إذا كان هذا قد يؤثر على المدة التي يمكن للمركبة الفضائية أن تجمع وتنقل البيانات العلمية”.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق