التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, مايو 22, 2022

6 أطعمة تعزز صحة الكبد.. أبرزها العنب والقهوة 

يؤدي الكبد وظيفة حاسمة لأنه يساعد على إزالة جميع السموم في جسم الإنسان، للحفاظ على كبدك حيويًا، من الضروري اتباع نظام غذائي صحي، يساعد الكبد في التخلص من المنتجات الثانوية غير المرغوب فيها والاحتفاظ بالعناصر الغذائية من الطعام الذي يستهلكه الشخص، ليست كل المواد الغذائية أو الأنواع لها نفس القيمة عندما يتعلق الأمر بتعزيز صحة الكبد، من الضروري تناول أطعمة معينة لصحة الكبد، وفقا لما نشره موقع ” healthshots”.

أغذية للمساعدة في تقليل الضرر الناتج عن أمراض الكبد:

العنب:
مع العديد من المركبات النباتية المفيدة، يعتبر العنب الأحمر والأرجواني مفيد للغاية لصحة الكبد، نظرًا لاحتوائه على ريسفيراترول، فإن العنب مثالي أيضًا للصحة العامة والرفاهية، وقد أثبتت العديد من الدراسات ذلك.

عصير البنجر:
يعتبر مصدرًا ممتازًا للنترات ومضادات الأكسدة التي تسمى betalains ، عصير البنجر فعال أيضًا في تحسين صحة القلب وتقليل الأكسدة والالتهابات، كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة وفيتامين أ وفيتامين ب 6 والحديد التي تساعد على حماية الكبد من الالتهابات والإجهاد التأكسدي وفي نفس الوقت تحسين قدرته على إزالة السموم من الجسم.

الخضراوات الصليبية:
تعتبر الخضراوات مثل براعم بروكسل والبروكلي وخضر الخردل من الخضروات الصليبية وهي معروفة بمحتواها العالي من الألياف والمركبات النباتية المفيدة، أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن براعم بروكسل وخلاصة براعم البروكلي تساعد على زيادة مستويات إنزيمات إزالة السموم وبالتالي حماية الكبد من التلف.

الأفوكادو:
يعتبر الأفوكادو عنصرًا أساسيًا في العديد من المأكولات، وله العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين صحة الكبد، وجدت الأبحاث أن الاستهلاك المعتدل لهذه الفاكهة يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن وتحسين اختبارات وظائف الكبد.

الجوز:
وجدت العديد من الدراسات أنه بالمقارنة مع المكسرات الأخرى ، فإن الجوز يحتوي على نسبة أعلى من أوميجا 3 وأوميجا (47 في المائة) وأعلى مستوى من مادة البوليفينول المضادة للأكسدة ، سواء كانت مستهلكة نيئة أو محمصة، تعد إضافة الجوز إلى نظامك الغذائي اليومي فكرة ممتازة لأنها لا تستطيع فقط تحسين وظائف الكبد ولكن أيضًا الصحة العامة للشخص.

البن والشاي الأخضر:
على الرغم من التحذيرات من الإفراط في شرب القهوة ، كشفت الدراسات أن القهوة خيار ممتاز لإزالة السموم من الكبد بسبب خصائصها المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى أنه يقينا أيضًا من أمراض الكبد المزمنة، يساعد الشاي الأخضر على تقليل محتوى الدهون الكلي ويبقينا على مسافة آمنة من العلامات الأخرى لأمراض الكبد الدهنية غير الكحولية.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق