التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, فبراير 21, 2024

كشف عن طريقة تواصل المادة المظلمة والعادية مع بعضها البعض 

توصف المادة المظلمة بأنها زلقة، وبقدر ما يمكننا أن نقول، يجب أن تكون موجودة حتى تعمل نماذجنا الحالية للكون.

لكن لا يقتصر الأمر على عدم قدرتنا على رؤيتها أو الشعور بها أو التفاعل معها بأي شكل من الأشكال – فنحن لسنا متأكدين حتى من ماهية المادة المظلمة حقا.

ومع ذلك، لدينا بعض القرائن، مثل كيفية تفاعل المادة المظلمة أو “التحدث” مع المادة العادية عن طريق الجاذبية. ولا تزال الطريقة التي تعمل بها هذه التفاعلات لغزا، ولكن تقترح ورقة بحثية جديدة أن ما يسمى “الاقتران غير البسيط” يمكن أن يكون الحل.

ويشرح المعدون الثلاثة، علماء الكونيات جيوفاني غاندولفي وأندريا لابي وستيفانو ليبراتي، في بيان صحفي حول عملهم: “سألنا أنفسنا: هل الجاذبية خاطئة أم أننا فقط نفتقد شيئا مهما بشأن طبيعة المادة المظلمة؟ ماذا لو لم تتواصل المادة المظلمة والمادة “الباريونية” القياسية بالطريقة التي تخيلناها دائما؟. من خلال بحثنا، حاولنا الإجابة على هذه الأسئلة المثيرة للاهتمام”.

ويقول أفضل تخمين لدينا حول ماهية المادة المظلمة، إن جسيمات ضخمة باردة ضعيفة التفاعل، والتي حاول علماء الفيزياء التجريبية في جميع أنحاء العالم اكتشافها منذ عقود، لكنهم لم يعثروا عليها بعد. وعلى الرغم من مدى جودة عمل هذا النوع المعين من المادة المظلمة في نماذجنا، لا تزال هناك مشكلتان: واحدة كبيرة تسمى مشكلة الهالة المعلقة، حيث لا تتوافق الكثافة المستنتجة للمادة المظلمة في المجرات مع ما يُعرف بمحاكاة الجسم N.

وتشير هذه المحاكاة إلى أنه لشرح بنيتها الحالية وحركتها، يجب أن تكون المادة المظلمة في المجرات ذات المادة المنخفضة “قريبة جدا” – ما يعني أنها أكثر تركيزا حول أعتاب المجرة أو خارجها. لكن الملاحظات تخبرنا أن معظم المجرات القزمة يبدو أنها تحتفظ بالمادة المظلمة في المنتصف.

وهذه الورقة البحثية بالتأكيد ليست الأولى، ومن المحتمل ألا تكون الأخيرة التي حاولت حل مشكلات المادة المظلمة هذه، لكن الفريق اقترح تكتيكا جديدا. ويقترح الباحثون أنه إذا كانت المادة المظلمة غير مقترنة بالحد الأدنى من الجاذبية، فإنها تحل مشكلة الحد الأدنى ومشكلة أخرى ذات صلة تسمى علاقة التسارع الشعاعي.

وكتب الفريق في تقريرهم الجديد: “في هذه الورقة، نقترح وجهة نظر أخرى لتعديل إطار المادة المظلمة الباردة القياسية وجعلها قادرة على وصف منحنيات دوران المجرة المرصودة بدقة وفي نفس الوقت إعادة إنتاج علاقة التسارع الشعاعي بأمانة. إن تقديم مثل هذا الاقتران يمكن أن يحافظ على نجاح المادة المظلمة الباردة على نطاقات كونية كبيرة مع تحسين سلوكها في أنظمة المجرات”.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق