التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, يونيو 16, 2024

الشيخ حمودي يؤكد على ضرورة تعزيز العلاقات بما يجعل العراق بوابة ايران للإنفتاح على العالم العربي 

بغداد ـ سياسة ـ الرأي ـ

أكد عضو هيأة رئاسة مجلس النواب الشيخ همام حمودي على ضرورة التعاون وتعزيز العلاقات بين العراق وايران في مجمل القضايا ذات الإهتمام المشترك سيما في مجال الأوقاف وأهمية تقارب رؤى البلدين بما يجعل العراق بوابة ايران للإنفتاح على العالم العربي.
وذكر بيان لمكتب الشيخ حمودي الاعلامي تلقت  ( الرأي ) الدولية نسخة منه اليوم الثلاثاء ان ” الشيخ حمودي اعرب خلال استقباله وزير الأوقاف الإيراني السيد علي محمدي والوفد المرافق له بمكتبه الخاص، بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي، عن امله في الإستفادة من الخبرات والإمكانيات الإيرانية الكبيرة في مجال الأوقاف ، مثمناً الدعم الإيراني الرسمي والشعبي للعراق”.
وبين عضو هيأة الرئاسة بحسب البيان إن ” اهتمام إيران بالمراقد المقدسة واعمارها سيحفظ لها بصمة تاريخية ، مستعرضاً أوجه التشابه في عمل الوقف وما يخصص لمراقد الأئمة عليهم السلام في العراق ومرقد الإمام الرضا عليه السلام”.
ووجه النائب الأول لرئيس المجلس دعوة لوزارة الأوقاف الإيرانية بلقاء لجنة الأوقاف النيابية والإستفادة من تجربتها كونها تضم ممثلين من كافة اطياف الشعب العراقي .
من جانبه ، أكد علي محمدي دعم إيران لوحدة العراق وسيادته وحراكه التنموي وتطلع وزارة الأوقاف لتطوير مستوى تعاونها مع العراق ودراسة جميع المقترحات المقدمة اليها ، مشيراً إلى أن بلاده آزرت العراق بقوة منذ بداية حربه مع داعش وستواصل دعمها على مختلف الأصعدة الأخرى بما يعزز متانة علاقات البلدين.
واضاف وزير الاوقاف الإيراني أن” الأوقاف الإيرانية دعمت أعمال بناء وتوسعة العتبات المقدسة في العراق بأكثر من 33 مليار تومان ، بينها ” بناء صحن فاطمة الزهراء في النجف، ومشروع صحن زينب الكبرى في كربلاء الذي مازال قيد الإنشاء، وساهمت بإعادة ترميم مرقد الإمامين العسكرين “ع” ، فضلاً عن العديد من الأضرحة المقدسة الأخرى”.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق