التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, مايو 19, 2024

الجعفري في مؤتمر مع ظريف : سنتعاون مع أي دولة تقف معنا ضد الإرهاب وان المنطقة مقبلة على حالة جديدة بعد الاتفاق النووي 

بغداد ـ سياسة ـ الرأي ـ

اكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري ان ” العراق سيتعاون مع أي دولة تقف معه ضد الإرهاب ” ، مؤكدا ان ” المنطقة مقبلة على حالة جديدة بعد الاتفاق النووي ” .
وقال الجعفري خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف عقد ببغداد اليوم الاثنين ان ” إيران اثبت انها تتجاوز المشكلة وتصنع حلا ليس مستحيلاً ” ، مشيرا إلى أن ” العراق ينظر إلى الملف النووي بعين القلق ؛ لأن العراق محايد لإيران وتداخل العوامل المحددة في المنطقة فقد كان يهدد المنطقة ” ، مؤكدا إن ” العراق يعبر عن ارتياحه في الاتفاق النووي الإيراني التي توصلت عليه مع الدول الست ” .
وأضاف الجعفري ” نتطلع بكل شجاعة في انتصار الخير على إرادة الدواعش وتتم الفرحة الكبرى ، ليس فقط لنا وإنما للأسرة الدولية برمتها ، والعراق يرفع رأسه فخرا ؛ لأنه يقاتل الإرهاب نيابية عن العالم ” ، مبينا ان ” خطر داعش واضح ويهدد كل العالم ” .
من جانبه قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ” إننا نشكر الشعب العراقي ؛ لأنه في الخط الأمامي لمواجهة الإرهابيين ، ونحن انهينا ملفا مصطنعا ومفتعلاً ، ونتمنى أن نبني على هذا النجاح بناءً متينا ، وبإمكان الحوار التغلب على الحروب ؛ لغرض النجاح ” ، مبينا ان ” الشيء الذي يربطنا في المنطقة هي القواسم الأساسية القائمة على الدين المشترك والسياسية والتأريخ ” .
وأوضح انه ” لاتوجد لدينا أية مشكلة بالمنطقة ولانسمح لأي جهة أن تجرم باسم الإسلام ” ، مبينا ان ” الحكومة الإيرانية تقف مع العراق في حربه ضد الإرهاب ” ، مبينا انه ” لابد لنا أن نتبنى حوارا مهما لمكافحة الإرهاب الذي يهدد الجميع ، ولابد على دول الجوار أن تتبنى هذا المشروع ” .
في سؤال وجه إلى ظريف بشأن التخوف من الملف النووي أجاب بالقول انه ” لا أرى أي داعٍ من التخوف ؛ لأن الاتفاق سيأتي إلى المنطقة بالخير والسلام ، وهذا الاتفاق قد عالج مشكلة مصطنعة ومفتعلة ، والجمهورية الأسلامية تمد يدها إلى الجميع ” .
من جانبه قال الجعفري إن ” خطابنا لم يختلف وإننا نبحث عن أفضل الأجواء ؛ لتطييب العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وان المنطقة مقبلة على حالة جديدة في رفع المخاوف الوهمية ، ونحن أصدقاء لجميع دول المنطقة ، ونتعامل معها بحسن النوايا ” .
وبخصوص سؤال وجه لظريف حول أن دولا كثيرة في المنطقة تتخوف من قوة إيران العسكرية ونفوذها انه ” لاتوجد لدينا أية مشكلة مع أي دولة جارة لإيران ووجهات نظرنا بخصوص التطورات التي تحصل في العراق وسوريا واليمن ممكن أن تثير المخاوف ، ونؤكد على أن أمن أي دولة في المنطقة يعتبر أمن إيران ، وإننا نقوم بأي جهد للتعاون مع الدول ” .
وبين انه ” فلا يوجد أي خطر من إيران يهدد أي جهة والشعب العراقي نسى الماضي لبناء مستقبل مشرق وأفضل ” .
فيما قال الجعفري إن ” تواصل العراق مع دول المنطقة يجعل لها رصيدا جيدا ، واستطاع العراق أن يدير ملفات سياسية واقتصادية ؛ لأن العراق ثرواته متعددة وخطاب العراق جيد تجاه جميع الدول ، وسنبذل جميع الجهود للتواصل مع جميع الدول ” .
من جانبه بين ظريف ان ” سياسة إيران تتبنى الحوار مع الدول الجارة ، لكن مع الأسف كان هناك غيمة بشأن الاتفاق النووي وبدأت تتمدد ، بالتالي علينا التعاون مع جميع دول المنطقة ” ، مبينا ان ” الشيء الذي يتغير هو المزيد من الجهود لتنفيذ الحوار البناء مع جميع الدول ” .
وبشأن انعقاد مؤتمر أمني مشترك في بغداد قريبا بشأن مكافحة الإرهاب ومشاركة تركيا فيه قال ظريف ” على جميع الدول أن تتعاون من اجل القضاء على الإرهاب ، ولابد أن يكون لهم دور كبير ونحن نرى أصدقاءنا في تركيا استخدام القوة خارج الحدود الإقليمية ، ونرفض سياسة استخدام القوة من الحكومة السعودية تجاه اليمن ” .
فيما أوضح الجعفري ان ” الإرهاب يقرع طبوله في كل دول المنطقة ولامناص من التعامل مع الدول كرد فعل في درء خطر الإرهاب ، ونحن مستعدون للتعاون مع جميع الدول لمكافحة الإرهاب ؛ لأنهم خطر عالمي ، ونتطلع أن تلتحم إرادة تركيا معنا لمقاتلة الإرهابيين ” . انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق