التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, يونيو 19, 2024

اتحاد القوى تنفي الانباء التي تتحدث عن تغيير رئيس البرلمان 

بغداد – سياسة – الرأي –

أكد اتحاد القوى العراقي وكتلة ديالى هويتنا تمسكهما بسليم الجبوري كرئيس لمجلس النواب” عادة الانباء بطرح مرشحين اخرين للمنصب بانه “تنفيذ لاجندة خارجية”.

وذكر بيان لاتحاد القوى تلقت ( الرأي ) الدولية نسخة منه، ان “كل ما يسرب عبر مواقع الكترونية دخيلة حول نوايا تغيير رئيس البرلمان سليم الجبوري لا يحمل اي مصداقية”.

واكد البيان ان “اختيار الجبوري لرئاسة البرلمان لم يكن اعتباطآ او بطراً بل حكمتها ظروف المرحلة الحالية والتحديات التي يواجهها العراق بشكل عام والسنة بشكل خاص”.

وشدد البيان على ان “الحاجة الى وحدة الصف السني يفرض على الجميع عدم اﻷنجرار وراء ممثلي وداعمي اﻷجندات الخارجية التي لا تريد بالبلد سوى الخراب ولا تريد لاهل السنة سوا الخضوع تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي”. بحسب البيان.

وحذر اتحاد القوى العراقية “من مغبة محاولات التفتيت والتقسيم واضعاف المكون السني في العراق لغايات ومصالح شخصية واقليمية”.

من جانبه اعتبر النائب صلاح الجبوري رئيس كتلة ائتلاف ديالى هويتنا البرلمانية التي ينتمي اليها رئيس البرلمان “ما تتناقلته التسريبات المتداولة في بعض مواقع اﻷلكترونية عارية عن الصحة بكل تفاصيلها.

 واكد الجبوري في بيان أن “هذه المحاوﻻت الفاشلة هي لبث الفرقة والتناحر بين صفوف (ديالى هويتنا) واتحاد القوى العراقية ولن تثنينا عن دعم الجبوري ، ولن نسمح بان يكون للأجندات الخارجية دور في اضعاف اهل السنة او رموزها” على حد قوله. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق