التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, فبراير 21, 2024

النزاهة النيابية تنفي تعرضها لضغوطات بغية التستر على صفقات الفساد 

بغداد – سياسة – الرأي –

نفى عضو لجنة النزاهة النيابية زيباري طه ، اليوم الاربعاء ، ان تكون لجنته قد تعرضت الى ضغوطات من جهات سياسية او حزبية بغية التستر على بعض الملفات التي تشوبها صفقات فساد في مختلف دوائر الدولة ومؤسساتها الحكومية.

اكد طه ان كثير من الملفات تم احالتها الى هيئة النزاهة الحكومية وهي معنية بالنظر بهذه الملفات ومن ثم تحويلها الى القضاء للبت فيها مبينا ان لجنة النزاهة هي جهة رقابية مهمتها تاكيد مسألة الفساد من عدمه في جميع مؤسسات الدولة.

واشار الى لجنة النزاهة بعيدة عن كل التجاذبات السياسية والحزبية واختلافاتها لذلك هي في منأئ عن اي ضغوط وتعمل وفق القانون وما تقتضية المصلحة العامة للبلاد.

وكانت عضو لجنة النزاهة والنائبة عن القائمة العراقية البيضاء عالية نصيف قد اتهمت بعض زملائها في اللجنة البرلمانية باستخدامهم ملفات الفساد للتسقيط السياسي.

مضيفة ان أعضاء لجنة النزاهة أقسموا على العمل بمهنية وبعيداً عن كتلهم السياسية لكننا لا نستبعد من قيام بعض من ممثلي هذه اللجنة بإستخدم ملفات الفساد لاغراض سياسية وهذا كان خلاف ما اتفق عليه. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق