التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, يونيو 16, 2024

اميركا: اعلان الطوارئ في بالتيمور وطلب دعم أمني للتصدي للاحتجاجات ضد عنف الشرطة 

وكالات ـ سياسة ـ الرأي ـ

طالبت السلطات في مدينة بالتيمور بولاية ميرلاند شرقي الولايات المتحدة بتعزيزات أمنية من خمسة آلاف شرطي لمواجهة الاحتجاجات العارمة التي تشهدها المدينة ضد عنف رجال الشرطة.

وأعلنت السلطات في بالتيمور فرض حالة الطوارئ بسبب الاحتجاجات التي تخللتها صدامات عنيفة بين المحتجين والشرطة.

واندلعت الاحتجاجات في المدينة عقب مراسم تشييع الشاب الأسود فريدي غراي، الذي مات بظروف غامضة خلال وجوده بسيارة شرطة، وأكدت المصادر الأمنية في المدينة إصابة ما لا يقل عن ستة من رجال الشرطة بجروح بليغة.

وقال مفوض الشرطة في المدينة، أنطوني باتس، إن معظم المشاركين في الاحتجاجات “من طلاب المدارس”، بالوقت الذي اندلعت فيه الحرائق في بعض شوارع المدينة وفي السيارات، وعمد المحتجون إلى إلقاء الحجارة على رجال الأمن.

وكان الشاب غراي قد اعتقل على يد الشرطة في 12 أبريل/نيسان الماضي، وكانت سنه لا تزيد عن 25 عاما، وقد مات بعد ذلك بأسبوع بسبب إصابات قاتلة في عموده الفقري، الأمر الذي أثار شبهات حول إمكانية تعرضه لعنف أفضى إلى وفاته.

وتعيد الأحداث إلى الأذهان ما شهدته مدينة “فيرغسون” الأمريكية التي جرت فيها صدامات لأسابيع بين رجال الشرطة ومحتجين محليين بسبب مقتل شاب أسود على يد رجال الأمن.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق