التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, يوليو 23, 2024

المالكي: الحشد الشعبي أصبح قوة عسكرية ثالثة 

بغداد – امن – الرأي –

اعتبر نائب الرئيس العراقي نوري المالكي أن الحشد الشعبي أصبح قوة عسكرية ثالثة بعد الجيش والشرطة، داعياً الى توفير التخصيصات اللازمة له، فيما حذر من المخططات التي تحاك ضد العراق وسوريا واليمن وباقي الدول العربية.

وقال المالكي خلال مشاركته في المهرجان الاحتفالي الذي اقامته الحركة الإسلامية بالعراق كتائب جند الإمام، وفقاً لبيان إنه “بفضل الحشد الشعبي والقوات الأمنية نجحنا في رد الهجمة الشرسة التي شنتها قوى الإرهاب والتكفير”، مضيفاً أن “هذه الانتصارات تدعونا إلى تكرار المطالبة بدعم الحشد الشعبي وتوفير كل المستلزمات التي تجعله مستعداً لتنفيذ المهام التي يكلف بها”.

وأشار المالكي إلى أن “الحشد الشعبي أصبح قوة عسكرية ثالثة بعد الجيش والشرطة، وعلينا توفير التخصيصات اللازمة له حتى لو اقتضى الأمر سحب موازنة بعض الوزارات وتحويلها إلى الحشد الشعبي”.

ودعا المالكي إلى “عدم الإصغاء إلى الشائعات التي تستهدف الحشد الشعبي لأنها تعج بالأكاذيب والتزييف”، مبيناً أن “الحملة الإعلامية الشرسة التي تشن اليوم ضد الحشد الشعبي هي ذاتها التي شنت في السابق ضد الجيش العراقي عندما طعن بولائه وانتمائه”.

واعتبر المالكي أن “تلك المحاولات هدفها إفشال تجربة الحشد الشعبي والقضاء على هذا المشروع الوطني بشكل كامل”، مثنياً على “دور القوات المسلحة ضمن تشكيلات الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب والتضحيات التي قدموها من اجل تطهير العراق من العصابات الإرهابية والإجرامية” .

وأكد أن “المنطقة تشهد تحديات كبيرة، تستدعي من الجميع توحيد الصفوف والوقوف بوجه المخططات الخطيرة التي تستهدف تمزيق وحدة شعوب المنطقة”، محذراً من “المخططات التي تحاك ضد سوريا والعراق واليمن وباقي الدول العربية”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق