التحديث الاخير بتاريخ|السبت, يونيو 22, 2024

“الاتهام بالغش في الامتحان” اخر فصول الحرب بين اردوغان وغولن 

وكالات – سياسة – الرأي –

وجه المدعي العام في انقرة، اليوم الجمعة، الى 32 شخصا تهمة الغش في امتحان تولي وظائف في القطاع العام في 2010 في فصل جديد من المواجهة بين الحكومة وعدوها اللدود فتح الله غولن.

وذكرت وكالة انباء “دوغان” نقلا عن مصدر قضائي قوله “ان 82 شخصا اعتقلوا الاثنين في عملية طالت حوالى 20 مدينة في البلاد.

ويتهم هؤلاء الموظفون بالانتماء الى منظمة اجرامية وبالاختلاس وتزوير وثائق وتدمير ادلة واستغلال السلطة.

وقال مكتب مدعي انقرة في بيان انه يشتبه في ان يكون 616 شخصا عمدوا الى الغش في 2010 في الامتحانات لتولي مناصب في القطاع العام.

واظهر التحقيق ان اكثر من 3200 مرشح في هذا الامتحان اجابوا بشكل صحيح على 100 من الاسئلة الـ 120 وحتى ان 350 منهم اجابوا على كل الاسئلة بشكل صحيح ما اثار شبهات بالغش كما جاء في البيان.

ونقلت صحيفة حرييت عن مصادر امنية ان مضمون الامتحان سرق ووزع على المرشحين المقربين من حركة غولن الذي يشرف من الولايات المتحدة على مجموعة مدارس ومنظمات غير حكومية ومؤسسات نافذة جدا.

وكان قد اعلن نظام الرئيس رجب طيب اردوغان قبل اكثر من عام الحرب على حركة غولن التي كانت في السابق حليفة له. وامر باطلاق حملة تطهير غير مسبوقة طالت الاف الموظفين خصوصا في الشرطة والقضاء.

ويتهم اردوغان غولن بفبركة اتهامات الفساد الخطيرة التي اطلقت في كانون الاول/ديسمبر 2013 ضد حكومته والمقربين منه وباقامة “دولة موازية” تهدف الى اسقاطه.

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق