التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, يوليو 23, 2024

سكان الارض قد يرون المذنب ايسون اذا نجا من حرارة الشمس وجاذبيتها 

متابعة / الرأي

يمر مذنب تَرك الحافة الخارجية للنظام الشمسي قبل أكثر من 5 مليون سنة قرب الشمس يوم الخميس وسيصبح مرئيا في سماء الأرض في الاسبوع أو الاسبوعين القادمين.. ذلك اذا نجا.

والاحتمال الثاني ان يتفتت بفعل  جاذبية الشمس  الى قطع كبيرة.والاحتمال الثالث اذا كان المذنب ضعيفا جدا ، فإنه سيتفتتالى سحابةِ من الغبار ولا يمكن رؤيته.

وقال دونالد يومانز مدير مكتب برنامج الاجرام القريبة من الارضفي معمل الدفع النفاث في ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) في باسادينا بكاليفورنيا في مقابلة نشرت بموقع الادارة على الانترنت “توجد ثلاثة احتمالات حين يدور هذا المذنب حول الشمس.” واضاف “يمكن ان يكون صلبا بما يكفي للنجاة من المرور بالشمس ويكون جرما براقا بدرجة واضحة ومرئيا بالعين المجردة.”

وقال كاري ليس الباحث الكبير في معمل جون هوبكنز للفيزياء التطبيقية في لوريل بولاية ماريلاند متحدثا للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف يوم الثلاثاء “ما دامت هناك قطع فسنرى شيئا ما.”وقال ليس “من الصعب توقع ما سيحدث بالضبط.”ومن المقرران يمر المذنب ايسون على مسافة 1.2 مليون كيلومتر من سطح الشمس الساعة 1837 بتوقيت جرينتش يوم الخميس.وعند هذه المسافة ستقرب درجة حرارة المذنب من 2760 درجة مئوية وهي كافية لتبخير لا جليد المذنب فحسب بل وما فيه من غبار وصخور.وقال ماتيو نايت الفلكي في مرصد لويل في مقابلة مع موقع ناسا “قد لا يصدق أن يمكن لأي شيء النجاة من ذلك الجحيم لكن معدل فقدان الكتلة من المذنب كما يرجح صغير نسبيا بالمقارنة مع الحجم الفعلي لنواته.”ويقدر العلماء ان المذنب ايسون يحتاج لأن يكون اتساعه 200 متر لينجو من تلك المقابلة القريبة مع الشمس.

وأظهرت أحدث القياسات ان المذنب يزيد عن مثلي ذلك الحجم وقد يصل اتساعه الى 1.2 كيلومتر.وسيساعد ايسون انه لن يبقى طويلا في لهيب الشمس فحين يمرق قربها ستكون سرعته 349 كيلومترا في الثانية.واكتشف المذنب العام الماضي فلكيان هاويان باستخدام الشبكة البصرية العلمية الدولية الروسية المعروفة اختصارا باسم “ايسون”.ويعتقد ان المذنبات بقايا مجمدة تخلفت عن تكون النظام الشمسي قبل حوالي 4.5 مليار سنة.وينتميايسون الى عائلة مذنبات تسكن في السحابة اوورت التي تبعد عن الشمس عشرة آلاف مثل المسافة بين الارض والشمس مما يجعل تلك السحابة في منتصف المسافة الى النجم التالي.

وأحيانا يندفع مذنب من السحابة اوورت الى خارجها بفعل جاذبية نجم مار ويتخذ مسارا يصل به بعد ملايين السنين الى داخل النظام الشمسي. وتظهر نماذج الكمبيوتر أن هذه أول زيارة لايسون.وقد مرت مذنبات من السحابة اوورت بالأرض من قبل ومن الشائع مرور مذنبات في مدار يكاد يلامس الشمس. لكن المذنب ايسون فريد.وقال عالم فيزياء الفلك كارل باتامز من معمل أبحاث القوات البحرية في واشنطن “لم نر من قبل مذنبا كهذا.. يجمع بين كونه مذنبا جديدا من الناحية الديناميكية من السحابة اوورت ويمر في مسار يكاد يلامس الشمس.”وقال باتامز “انه يتصرف بصورة غريبة” مشيراالى ألسنة لهب حديثة وتغيرات في البريق قد تكون علامات علىان المذنب يتفتت.واضاف انه بغض النظر عما سيحدث “فهو بالفعل انتصار هائل للعلم.”

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق