التحديث الاخير بتاريخ|الجمعة, فبراير 28, 2020

محلل : العراق بحاجة الى عقود تسليح جديدة وتجاهل للقرار “الأميركي” 

امن ـ الرأي ـ
بين المحلل السياسي عباس العرداوي،الخميس، ان العراق بحاجة الى عقود تسليح جديدة لحفظ سيادته والخروج من الهيمنة الأميركية، لافتا الى ان اميركا لايمكنها فرض عقوبات اممية على العراقـ بل ستعمل على فرض عقوبات أحادية في محاولة منها لاحتكار ملف التسليح العراقي.

وقال العرداوي ان “اميركا تحاول فرض هيمنتها على ملف التسليح العراقي وتسوق السلاح وتحتكر عقود التسليح وتدريب المنظومة الأمنية”.

وأوضح ان “هناك رغبة لدى المنظومة الأمنية بالابتعاد عن الاحتكار الأميركي، من خلال التعاقد مع الصين وروسيا فيما يتعلق بالسلاح والعتاد”.

ولفت الى ان “بعض الدول المهيمنة تحاول ان تصدر السلاح لكن لاتصدر قرار استخدامه”، مشيرا الى ان “اميركا سلمت العراق دبابات ابرامز لكن الأخير لم يتمكن من استخدامها لعدم توفر الذخيرة، إضافة الى طائرات اف 16 التي مازال استخدامها ضعيفا”.

وشدد العرداوي على ضرورة “التعاقد مع روسيا او الصين او ايران على منظومة دفاع جوي للسيطرة على الأجواء العراقية، على الرغم من معارضة اميركا لهذا التعاقد وخاصة أس 300 و400، في محاولة منها لتسويق منظومة باتريوت”، مؤكدا ان “اميركا لايمكنها فرض عقوبات اممية على العراق وفي حال قررت ذلك فهي ستكون عقوبات أحادية لمنع العراق من التزود بالسلاح من دول أخرى”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق