التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, ديسمبر 12, 2019

رئيس الوزراء يصدر توجيهات لتأمين كافة المعسكرات ومخازن القوات المسلحة 

امن ـ الرأي ـ
تفقد رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي موقع انفجار كدس العتاد في معسكر الصقر جنوبي العاصمة بغداد، برفقة وزير الداخلية وقياديين في الحشد الشعبي.
وأطلع عبد المهدي بحسب بيان لمكتبه تلقت *الرأي* الدولية نسخة منه “على واقع الحادث والاجراءات المتخذة بعد الانفجارات التي وقعت يوم امس في مخازن الأعتدة واستمع الى التقارير الاولية من مختلف الاطراف”.
وأضاف “كما إطلع على تقرير بعدد الاصابات التي تعرّض لها المواطنون والاطمئنان على سلامة اوضاعهم ، وامر القائد العام للقوات المسلحة بمتابعة حالة المواطن الذي استشهد نتيجة سقوط المقذوفات وتقديم التعويضات اللازمة لعائلته ، حيث تم حصر الاضرار بما في ذلك الاضرار المدنية تمهيدا للتعامل معها”.
ووجه رئيس مجلس الوزراء “بإستكمال التحقيقات لمعرفة اسباب الحادث، كما أصدر التوجيهات بوضع ترتيبات متكاملة لكافة المعسكرات ومخازن القوات المسلحة من حيث اجراءات السلامة ومواقعها لمنع تكرار مثل هذه الاحداث المؤسفة”.
وأشاد “بدور الابطال من القوات المسلحة والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والدفاع المدني لتفانيهم وعملهم الذي نجح مع فجر يوم الثلاثاء باخماد الحرائق ومنع انتشار النيران وانطلاق المقذوفات والسيطرة على الوضع بشكل تام”.
وكان حريق كبير أندلع مساء أمس الاثنين في مخزن أسلحة يديره فصيل من الحشد الشعبي مما تسبب في انفجارات سمع دويها في أنحاء من العاصمة بغداد وأسفرت عن استشهاد شخص وإصابة 29 آخرين.
ويقع المخزن داخل مقر للشرطة الاتحادية قرب علوة الرشيد جنوبي العاصمة بغداد ويضم صواريخ قصيرة المدى وصواريخ كاتيوشا كانت موجودة بالمخزن.
وتسبب الحريق تسبب في إطلاق بعض الصواريخ التي سقطت في أحياء على بعد كيلومترات في منطقة أبو دشير القريبة وأصابت 14 شخصا معظمهم أطفال وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف بدر إن معظم الجرحى خرجوا من مستشفيات المنطقة حيث لحقت بهم إصابات طفيفة.
وأشار مصدر بالشرطة إلى أن الحريق ربما وقع بسبب إهمال أفضى إلى أوضاع تخزين سيئة وبسبب ارتفاع درجات الحرارة، وأمرت وزارة الداخلية بفتح تحقيق.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق