التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, يوليو 17, 2019

الامن والدفاع النيابية: توجيه واشنطن بسحب رعاياها من العراق ذريعة لزيادة تواجدها القتالي 

سياسة ـ الرأي ـ
أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الأربعاء، أن واشنطن تحاول إيصال رسالة إلى إيران بوقوع الحرب ضدها بشكل غير مباشر من خلال سحب رعاياها من العراق، فيما بينت ان الجانب الأمريكي يحاول الاساءة للعراق باعتباره بلد غير مستقر لتحقيق زيادة أعداد قواته القتالية لتهديد دول الجوار.

وقال عضو اللجنة علي جبار إن “مطالبة وزارة الخارجية الأمريكية جميع المسؤولين الحكوميين، الذين لا يرتبط عملهم بالعمليات الطارئة، بمغادرة العراق، تحمل رسائل متعددة أبرزها إعلان الحرب بشكل غير مباشر ضد إيران، فضلا عن استفزاز الجانب الإيراني من خلال الحرب الإعلامية والنفسية”.

وأضاف أن “واشنطن تحاول من خلال سحب رعاياها إثارة الأجواء الإعلامية تجاه الحكومة العراقية بأنها غير قادرة على بعض الفصائل التابعة للحشد الشعبي وذريعة لزيادة أعداد قواتها القتالية في العراق”.

وبين جبار، أن “هذه التحركات الأمريكية مجرد محاولات تصعيدية والضغط على الجانب الإيراني”.

وأعلنت السفارة الأمريكية في بغداد، اليوم الأربعاء، أن وزارة الخارجية الأمريكية طلبت من جميع المسؤولين الحكوميين، الذين لا يرتبط عملهم بالعمليات الطارئة، بمغادرة العراق.

وكشف موظف أجنبي يعمل في السفارة الأمريكية ببغداد، الأربعاء، أن السفارة تشهد حالة من عدم الاستقرار في داخلها، مشيرا إلى أنهم علموا بقضية مغادرتهم من الإعلام. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق