التحديث الاخير بتاريخ|السبت, أبريل 20, 2019

موقع أمريكي: هل يمكن أن يؤدي اعتراف أمريكا بمرتفعات الجولان كجزء من “إسرائيل” إلى الحرب؟ 

قال الكاتب عماد ابشنازي في مقال له في صحيفة “يونايتد ورلد “: “دونالد ترامب وعبر موقع تويتر قال إنه حان الوقت لأمريكا لتعترف بالكامل بسيادة “إسرائيل” على هضبة الجولان ، والتي لها أهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة “إسرائيل” والاستقرار الإقليمي”.

في العاشر من حزيران 1967 ، خلال حرب تسمى حرب الأيام الستة ، احتلت إسرائيل 1200 كيلومتر مربع من الجزء الغربي من مساحة 1800 كيلومتر مربع المعروفة باسم مرتفعات الجولان السورية، وبعدها أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 242 في 22 نوفمبر 1967 ، والذي ينص على “عدم جواز الاستيلاء على الأراضي عن طريق الحرب والحاجة إلى العمل من أجل سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط يمكن لكل دولة في المنطقة العيش فيه بأمان ” ، وأكد القرار حينها أيضاً الطلب على:

1- انسحاب القوات المسلحة الإسرائيلية من الأراضي التي احتلتها خلال حرب عام 1967 .

2- إنهاء جميع المزاعم أو حالات العداء واحترام وإقرار سيادة كل دولة في المنطقة وسلامتها الإقليمية واستقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام داخل حدود آمنة ومعترف بها بعيداً عن التهديدات أو أعمال القوة .

وفي خطوة أدانها قرار المجلس رقم 497 ، ضمت “إسرائيل” بالكامل مرتفعات الجولان السورية المحتلة عام 1981.

وتابع الكاتب بالقول أنه ومنذ بداية الحرب الأهلية السورية ، أصبحت مرتفعات الجولان الشرقية مسرحاً للمعارك المستمرة بين الجيش العربي السوري ، وفصائل المتمردين في المعارضة السورية ، والفصائل الإسلامية والجهادية بما في ذلك جبهة النصرة والمقاتلون التابعون لتنظيم الدولة الإسلامية.

ولم تعترف إسرائيل فقط مساعدة الجماعات الإرهابية التي تقاتل الحكومة السورية ، بل كان نتنياهو فخوراً باستعراضه لإستضافة مقاتلي المعارضة الجرحى في المستشفيات الإسرائيلية التي بنيت في مرتفعات الجولان.

وأضاف الكاتب: اعتقدت “إسرائيل” أنها يمكن لها إيجاد منطقة عازلة بين قواتها وقوات الجيش السوري على الجانب الآخر والحفاظ على السلامة لنفسها.

وكان الإسرائيليون يخشون دائماً من أن مقاتلي حزب الله الذين تمكنوا من إجبارهم على الخروج من لبنان قد يقتربون من مرتفعات الجولان ويجمعون مقاتلين سوريين لتأسيس قوات مقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

منذ أن احتلت “إسرائيل” هذه الأراضي ، نشأ نقاش طويل: هل يمكن تحرير هذه الأراضي بالوسائل السلمية أم لا؟

بينما استطاعت وسائل الإعلام الموالية لإسرائيل لسنوات عديدة إقناع العديد من العرب بأنه لا يمكن هزيمة الجيش الإسرائيلي وأن الطريقة الوحيدة لتحرير الأراضي المحتلة هي أن تسلك طريق مصر وتوقع اتفاقية سلام مع “إسرائيل”، فإن حزب الله اللبناني، الذي كان مدعوماً من قبل إيران، كان قادراً على إثبات أنه يمكن هزيمة “إسرائيل” وأنه لا يمكن تحرير الأرض المحتلة إلا عن طريق المقاومة العسكرية.

في عام 2000 ، أُجبر حزب الله “إسرائيل” على الانسحاب من الأراضي اللبنانية بسبب حقيقة أن الجيش الإسرائيلي لم يستطع في الواقع تحمل المزيد من الإصابات جراء هجمات المقاومة اللبنانية.

وتابع الكاتب: وفقاً لرئيس الوزراء الإسرائيلي ، شنت “إسرائيل” أكثر من 200 غارة جوية على الأراضي السورية في مرتفعات الجولان ، ولم يرد الجيش السوري عليها لأنه لا يريد القتال على جبهتين.

عندما طلب الإسرائيليون إنشاء منطقة عازلة خالية من إيران وحلفائها بالقرب من مرتفعات الجولان ، ساعد الروس في إنشاء منطقة دون أي اتفاق رسمي.

لقد تأمل الكثير من السوريين أن يتم تحرير أراضيهم المحتلة بطريقة أو بأخرى، إلا أن عناد إسرائيل في ضم هذه الأراضي قد منحها دائماً نوعاً من الأمل للحفاظ على اتفاقات السلام غير الرسمية والعمل على أساس قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

الآن ، بينما يخرج الرئيس ترامب قائلاً إن الوقت قد حان لكي تعترف أمريكا بـ “سيادة إسرائيل على هضبة الجولان” ، فإن كل الآمال في تحرير المنطقة المحتلة تتهاوى على جانب الطريق وصوت أولئك الذين يعتقدون أن الطريقة الوحيدة لتحرير الأراضي المحتلة هي من خلال المقاومة العسكرية آخذ في الارتفاع.

يعتقد البعض أن السبب وراء اتخاذ ترامب هذه الخطوة هو حاجته إلى تأمين دعم اللوبي الإسرائيلي في الانتخابات المقبلة.

واختتم الكاتب مقاله بالقول إن آخرين يعتقدون أن نتنياهو يفقد شعبيته داخل “إسرائيل” وأنه يواجه خسارة كبيرة محتملة في انتخابات هذا العام ، لذلك فهو بحاجة إلى ترامب.

القضية الرئيسية هي أنه مع تحرك ترامب لتنفيذ تغريدته ، قد تتصاعد التوترات على الحدود مع مرتفعات الجولان وسيبدأ السوريون في التحرك نحو تحرير أراضيهم عن طريق المقاومة العسكرية.

على مدار الأسابيع الماضية ، شرعت العديد من الدول ، وخاصة روسيا في اتخاذ خطوات لوقف تصعيد الوضع هناك وحاولت إقناع إيران وحلفائها بالابتعاد عن مرتفعات الجولان مع الحصول على ضمانات من الجانب الإسرائيلي والأمريكي بعدم استهداف المزيد من الهجمات للقوات الإيرانية أو السورية في سوريا، ولكن مع هذه التغريدة قام ترامب بإشعال النار في كل شيء.

يحاول الإيرانيون الآن إقناع السوريين بأن السبيل الوحيد لتحرير أراضيهم ولإجبار “إسرائيل” على الحرمان من سيادتها هو من خلال الرد على الهجوم الإسرائيلي بإطلاق خمسة صواريخ مقابل كل صاروخ إسرائيلي، كما قال علي شمخاني أمين عام المجلس الوطني للأمن القومي.

ولن يحتاج الإيرانيون إلى بذل جهد كبير لإقناع الحكومة السورية بضرورة الانتقام من الهجمات الإسرائيلية، حيث إن العديد من الشباب السوري مستعدون للانضمام إلى أي جماعة مقاومة تطالب بتحرير مرتفعات الجولان.

في هذه الحالة، من الممكن إنشاء مجموعات المقاومة السورية وشن هجمات ضد القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان ، بنفس الطريقة التي شن بها حزب الله هجمات ضد القوات الإسرائيلية في لبنان ، وإذا كان الإسرائيليون ينتقمون من الهجمات على الأراضي السورية ، ورد الجيش السوري من جديد ، خمسة إلى واحد كما قال شمخاني، فإن هذه الأعمال لا يمكن أن تثير التوتر فقط وتؤدي إلى مناوشات صغيرة في المنطقة ، بل قد تؤدي أيضاً إلى حرب شاملة، في حين أن هذه الحرب ستكون سهلة، إلا أنه من الصعب تخيل كيف يمكن وضع حد لها.

يبدو أنه طالما أن الوضع مناسب سياسياً ، وطالما استمر بيع الأسلحة الأمريكية ، فلن يهتم أولئك الموجودون في السلطة بأن المسلمين واليهود والمسيحيين قد يفقدون حياتهم نتيجة لتغريدة.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق