التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, مارس 21, 2019

الاندبندنت: ترامب يحاول شقّ طريقه إلى إبادة الدولة الفلسطينية.. ومحو جرائم “إسرائيل” 

قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية على لسان الكاتب البارز “روبرت فيسك”: إن الحرب على فلسطين هي أطول حرب استعمارية في العالم، وهي صراع نفترض فيه أننا نعتقد أن الفلسطينيين يلعبون دور القاعدة أو “داعش” أو أي جماعة أخرى ساعدها الغرب وحلفاؤه في الوجود، والتي ستقاتلها “إسرائيل” نيابة عنه.

وبيّن الكاتب البريطاني في مقاله إن هناك أوقات نعتقد فيها أن فلسطين تقع في مثلث برمودا، حيث يختفي الفلسطينيون، ويتوقفون عن الوجود، إنهم منسيون خارج أرض الخوف والألم والظلم والاحتلال التي سمعنا عنها في كثير من الأحيان، لا يمكن لأحد أن يتخيل ما حدث لهؤلاء الفلسطينيين، مثل الطائرات والمراكب التي ضلّت طريقها إلى المثلث الأسطوري، لم يكن من المفترض وجودها في المقام الأول، المحزن أن نرى أنهم يرحلون.

وتابع الكاتب: لقد كان الأسبوعان الماضيان مثالاً على ذلك، حيث إن تعنّت ترامب وزوج ابنته جاريد كوشنير، المؤيد لتوسع “إسرائيل” الاستعماري على الأرض العربية، مع “الممثل الخاص لترامب” لعملية السلام “، “جايسون غرينبلات” (الرجل الذي يقول إن مستوطنات الضفة الغربية ليست عقبة للسلام)، أدّى إلى وضع الأسس الاقتصادية لـ”صفقة القرن” لترامب من أجل حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

كما ذهب كوشنير لزيارة بعض الدول الإسلامية القاتلة، وبعض تلك البلدان زعماؤها سيئون ومستبدون – السعودية وتركيا – للتباحث حول “البعد الاقتصادي” لهذه الصفقة الأسطورية.

قد يكون قادة الشرق الأوسط قتلة حولهم العديد من الجلادين الذين ساعدوهم على البقاء في السلطة، لكنهم ليسوا أغبياء تماماً.

من الواضح أن كوشنير وغرينبلات لديهما الكثير من المال لدعم خططهما للتدمير النهائي للدولة الفلسطينية – نحن نتحدث عن المليارات – والزعماء العرب الذين التقوا بهم لم يسمعوا أي شيء عن “البعد الاقتصادي لصفقة القرن”، لأنه من المفترض أنه ليس لذلك البعد وجود بالأساس وبعد كل شيء، يعتقد ترامب أنه بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإعلانها عاصمة لإسرائيل، فقد وضع ذلك معظم المدن المقدّسة خارج الطاولة.

واستطرد الكاتب بالقول: كانت جبارة صحافتنا بصمتها – ربما هم أيضا سقطوا في مثلث برمودا – ولم يكن لديهم أي شيء يقولونه مطلقاً، عن رحلة كوشنير والحماقة حول الشرق الأوسط، لقد أطلقوا عليها، حتماً، “جولة زوبعة” يقوم فيها هذا الشاب الأحمق.

هذا الغموض الشديد مدهش، لأن كوشنير كان في الواقع حدثًاً تاريخياً للغاية، لقد كان غير مسبوق وكذلك غريب، لا مثيل لجهوده في التاريخ العربي الحديث.

كانت هذه هي المرة الأولى في التاريخ العربي الحديث – في الواقع التاريخ الإسلامي الحديث – الذي شهدته أمريكا وأعدّت رشوة قبل قبول من يفترض أن يأخذ المال، وقبل أن يخبر الفلسطينيين والعرب الآخرين عمّا يفترض بهم أن يفعلوه من أجل نهب بلادهم.

عادة، يقدّم الأمريكيون أو الاتحاد الأوروبي مقترحات “سلام” عالية المستوى – دولتان، أمن لإسرائيل، حيوية للفلسطينيين، محادثات حول عاصمة مشتركة، نهاية للمستعمرات اليهودية على أرض عربية محتلة، بناء ثقة متبادل، لاجئون، أوعية الطلاء المعتادة – ومن ثم توحي بلطف أنه قد يكون من المجدي مالياً أن يبدأ الجميع بالحديث.

وهنا تساءل الكاتب بالقول: إنه ليس شيكاً فارغاً يريده الأمريكيون من العرب، سيكون شيكاً كبيراً للغاية بمبالغ محددة، تُمنح لشعب لم يسبق له مثيل – كمجتمع مهجور ومقموع ومهجور – أموال تطلبها من أي شخص، بالتأكيد – وهذا كان موضوع كوشنير – سيكون الفلسطينيون أكثر سعادة لو كانوا أفضل حالاً.

وأضاف فيسك: كانت المطالب الفلسطينية متطابقة بشكل موحد: العدالة، والكرامة، والحرية، و- نعم – عودة الأراضي المفقودة، فقط إذا كانت تلك الممتلكات التي سئمت منها “إسرائيل” في الضفة الغربية، من بين آلاف الأبرياء العزل الذين تم قتلهم في حروب غزة، سوف يستقر كل ذلك الآن مقابل شيك أمريكي يُنهي كل مُثلهم وأحلامهم ومطالبهم السياسية؟.

واختتمت الصحيفة بالقول: بالنسبة لمثلث برمودا الذي امتص في دوامة خلال الأيام القليلة الماضية، ضحية فلسطينية أخرى، حيث أكد تقرير الأمم المتحدة الأولي عمليات القتل الجماعي من قبل القوات الإسرائيلية وقتل أكثر من 200 فلسطيني وجرح حوالي 18،000، وخلص تقرير الأمم المتحدة إلى أن “إسرائيل” ربما تكون ارتكبت جرائم حرب.
المصدر / الوقت

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق