التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, ديسمبر 11, 2018

مندوب ايران في اوبك: ارتفاع النفط بسبب أميركا سيبطيء النمو حول العالم 

سياسة – الرأي –
قال محافظ ايران في منظمة اوبك إن زيادة في أسعار النفط ناتجة عن سياسات العقوبات التي تنتهجها الولايات المتحدة ستلحق ضررا بالنمو الاقتصادي في الصين وأوروبا ومستهلكين آخرين للخام، بنفس القدر الذي تحدثه الإجراءات التجارية التي يتخذها الرئيس دونالد ترامب.

وأبلغ حسين كاظم بور محافظ إيران في منظمة أوبك رويترز ” ارتفاع أسعار النفط الذي يتسبب فيه ترامب يؤدي إلى ارتفاع فاتورة الطاقة في الاتحاد الأوروبي واليابان والصين والهند وهو ما يؤثر على النمو الاقتصادي عندهم تماما مثل الرسوم الجمركية التي فرضت عليهم، ويمًكن أيضا السعودية والإمارات العربية المتحدة من أن تدفعا فاتورة أسلحتهما للولايات المتحدة“.

وقال كاظم بور إن ترامب ربما شعر بخيبة أمل لحجم الزيادة في انتاج النفط حتى الآن، وعبًر عن شكوك في أن تتمكن السعودية وروسيا من ضخ المزيد من الخام في 2019 .

وأضاف قائلا ”في هذه الأيام، السعودية تسحب إمدادات من المخزونات وليس من إنتاج إضافي… وروسيا أيضا غير قادرة على زيادة الإنتاج بأكثر من 200 ألف برميل يوميا. الجميع يتحدثون عن براميل قليلة العام القادم والاقتصاد العالمي سينكمش وجميع المؤشرات ستنخفض“.

”الزيادة في يونيو مقابل مايو في انتاج أوبك والمنتجين غير الأعضاء في أوبك كانت 170 ألف برميل يوميا فقط. السيد الرئيس هل في هذا مفاجأة لك؟“

وقدرت وكالة الطاقة الدولية في تقرير يوم الخميس مجمل الزيادة على أساس شهري بحوالي 230 ألف برميل يوميا.

وقال كاظم بور إنه إذا تمكنت إيران من تطوير صناعاتها للغاز الطبيعي المسال بحيث تستغل كل امكانياتها فإن طهران قد تساعد في تقليل الاعتماد على روسيا، وهو شيء سيروق للولايات المتحدة.

وأضاف قائلا ”ترامب قلق من اعتماد الاتحاد الأوروبي وألمانيا على الغاز الروسي. لماذا لا يستثمر ترامب والشركات الأميركية ومعها شركات الاتحاد الأوروبي في الغاز الطبيعي المسال الإيراني لمصلحة أوروبا؟ إيران تملك أكبر احتياطيات من الغاز“.

وشن الرئيس الأميركي هجوما علنيا لاذعا على المانيا يوم الأربعاء لدعمها لإتفاق خط أنابيب للغاز عبر بحر البلطيق مع روسيا، قائلا إن برلين أصبحت ”أسيرة لروسيا“.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق