التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, ديسمبر 11, 2018

نائب يكشف فضيحة المستشارين الأمريكان ومهامهم في العراق 

سياسة ـ الرأي ـ
كشف النائب السابق عبد الحسين الازيرجاوي ، الأربعاء، سبب وجود المستشارين الأمريكيين ومهامهم القتالية في العراق وسوريا ، فيما بين إن التواجد الأمريكي العسكري واستمراره في البلاد حصل بممارسة الضغط على رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال الازيرجاوي إن “واشنطن تفرض تواجدها العسكري في العراق بصيغة المستشارين الذي يتجاوز عددهم أكثر من 6000 عنصر”، لافتا إلى إن “الحكومتين العراقية والسورية غير قادرتين على إلزام الولايات المتحدة الأمريكية بسقف زمني للانسحاب العسكري من البلدين”.

وأضاف إن “مهام المستشارين في الأراضي العراقية والسورية تنفيذ عمليات عسكرية قتالية دون علم الحكومتين بأي تحرك عسكري أمريكي”، موضحا إن “تصريح رئيس الوزراء حيدر العبادي بان تواجد المستشارين يقتصر على تنفيذ العمليات العسكرية ضد المجاميع الإرهابية في سوريا يعد اعترافا صريحا بوجود قوات امريكية قتالية في العراق”.

وتابع إن “بناء القنصلية الأمريكية في إقليم كردستان يأتي بالدرجة الاولى لفرض الهيمنة الأمريكية واستمرار التواجد العسكري في البلاد ، فضلا عن استغلالها كأكبر قاعدة عسكرية في المنطقة”، مبينا إن “أمر انسحاب الأمريكان والمستشارين قرار خاص يعود للولايات المتحدة الأمريكية فقط”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد اشار ،امس الثلاثاء، الى احتمالية اصدار قرار اميركي بسحب قواتها من العراق وسوريا، مؤكداً ان امر الانسحاب من العراق منحصر بالولايات المتحدة الاميركية.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق