التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, أغسطس 22, 2018

نائب يكشف عمّا توصل إليه المخابرات والأمن الوطني بشأن “تزوير” الانتخابات 

سياسة ـ الرأي ـ
طالب رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي، السبت، اللجنة الحكومية المكلفة بالتحقيق بشأن الخروقات الانتخابية بالاسراع في عرض تقريرها النهائي والمصادقة عليه قبل مصادقة مفوضية الانتخابات على النتائج، مشيرا إلى أن جهازي المخابرات والأمن الوطني تحققا من وجود عمليات قرصنة وبيع وشراء لاصوات الناخبين.

وقال الصالحي إن “اللجنة الوزارية التي شكلت بأمر من رئيس الوزراء للتحقيق بنتائج الانتخابات امامها ٧ أيام فقط لانجاز عملها”، لافتا إلى أن “مجلس المفوضين ارتكب اخطاء وعمليات تزوير وهناك ضغوط تمارسها المفوضية لمنع وكشف الحقائق”.

وطالب الصالحي اللجنة الحكومية المكلفة بالتحقيق بشأن الخروقات الانتخابية بـ”الاسراع بعرض تقريرها النهائي والمصادقة عليه قبل مصادقة مفوضية الانتخابات على النتائج”، مؤكدا أن “التحقيق لن يفي بالغرض اذا اجلت المصادقة على نتائج التحقيق مابعد مصادقة مفوضية الانتخابات”.

واشار إلى أن “جهازي المخابرات والأمن الوطني تحققوا من وجود عمليات قرصنة وبيع وشراء لاصوات الناخبين وهذا ما اكده ممثل الحكومة داخل مجلس النواب”، معتبرا أن “المصادقة على النتائج الحالية قد تؤدي إلى كارثة حقيقية تقود البلد إلى المجهول”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق