التحديث الاخير بتاريخ|الأربعاء, أغسطس 23, 2017

هآرتس: الجيش الإسرائيلي يتعقب الفلسطينيين بالضفة بمئات الكاميرات لكبح العمليات 

فلسطين ـ امن ـ الرأي ـ

عزز جيش الاحتلال الإسرائيلي إجراءاته الأمنية في الضفة الغربية، في محاولةٍ منه لكبح جماح العمليات الفدائية التي ينفذها فلسطينيون.

وبحسب صحيفة “هآرتس” فإن الجيش الإسرائيلي نشر حتى الآن أكثر من 1700 كاميرا مكشوفة ومخفية بمناطق مختلفة بالضفة لاستخدامها كوسائل إنذار مبكر للعمليات، بالإضافة لاستخدامها كوسيلة تعقب حال وقوع العمليات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحديث يدور عن كاميرات مكشوفة على محاور الطرق وأخرى مخفية لجمع المعلومات المصورة على مدار الساعة تُرسل إلى غرف العمليات الخاصة بالجيش و”الشاباك” لتحليلها.

ويرى القائمون على المشروع أن هدف الكاميرات مزدوج، فمن ناحية سيشكل نشرها رادعًا لمنفذي العمليات بالابتعاد عن أماكن اكتظاظ الجيش والمستوطنين، ومن ناحية أخرى سيسهم في الكشف عن هوية منفذي العمليات بسرعة.

وطبقًا للصحيفة فإن الجيش و”الشاباك” اعتقلوا عبر هذه الكاميرات ووسائل تكنولوجية أخرى 2200 فلسطيني في أقل من عام بعضهم جرى تحويلهم للاعتقال الإداري، فيما استدعت السلطة الفلسطينية حوالي 400 لتحذيرهم وردعهم من القيام بالعمليات.انتهى






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق