التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, ديسمبر 12, 2017

استخبارات الجيش اللبناني تحبط مخططا لـ”داعش” للسيطرة على حدود البلاد الشمالية 

لبنان ـ امن ـ الرأي ـ

واصلت استخبارات الجيش اللبناني تعقبها للخلايا الإرهابية النائمة في عدد من مناطق الشمال.

وبعد رصد ومتابعة استمرا عدة أشهر، نجح خلالها الجيش ومعه القوى الامنية في استئصال المجموعات وضرب بنيتها التحتية وكشف مخططاتها التي كانت تقضي باجتياح الحدود البرية في شمالي لبنان وتحويلها الى مراكز لهم، فقد القت استخبارات الجيش القبض على المطلوب أحمد عدنان الحمد (لبناني الجنسية) في منطقة “مشتى حسن” العكارية وهو مرتبط بتنظيم “داعش” وعلى علاقة مباشرة بعدد من قيادات التنظيم الإرهابي بينهم “محمد أحمد الصاطم”، بالاضافة الى سعيه مع آخرين للسيطرة على المعابر الحدودية بعد القيام بأعمال عسكرية تستهدف الجيش والامن العام اللبناني بالتزامن مع سيطرة التنظيمات الارهابية على معابر اعزاز، والحدود الاردنية البرية وفق مخطط رسمه التنظيم قبل سنوات وكشفته الاجهزة الامنية التي شددت من اجراءاتها الامنية على تلك المعابر التي كان يتسلل المسلحون عبرها، وينفذون اعتداءات تستهدف الجيشين اللبناني والسوري.

ووفق الاجهزة الامنية فقد اعترف الموقوف “احمد” بأن المدعو “الصاطم” أطلعه على مخطط “داعش” في منطقة وادي خالد، والاهداف المرسومة للسيطرة على الحدود وتسهيل مرور مقاتلين بعد تجنيدهم وضرب مراكز الجيش في المنطقة بحسب الخطة الموصوعة.

هذا وعملت استخبارات الجيش والقوى الامنية على احباط مخطط “داعش” فضلا عن قيامهم باعمال تصفيات تستهدف بالدرجة الاولى قيادات ومسؤولي الاجهزة الامنية في جهاز الامن العام ومخابرات الجيش في الشمال.انتهى






طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق