التحديث الاخير بتاريخ|الإثنين, سبتمبر 27, 2021

قيادي بالحشد: استهداف الحدود مع سوريا غايته فتح ثغرة لادخال الدواعش الى الانبار 

امن ـ الرأي ـ
اكد القيادي في الحشد الشعبي كمال علي ،اليوم الاربعاء، ان الاستهداف المستمر لقوات الحشد الشعبي ياتي ضمن مسلسل تقوده الولايات المتحدة الامريكية لاضعاف المؤسسة العسكرية العراقية.

وقال علي، ان “قصف مقرات الحشد الشعبي قرب الشريط الحدودي بين العراق وسوريا ياتي ضمن مسلسل استهداف القوات الأمنية العراقية لاضعفاها من اجل تسهيل مهمة ادخال عناصر من تنظيم داعش الإرهابي الى مناطق غربي الانبار”.

وأشار الى ان “كل ازمات العراق الأمنية سببها الولايات المتحدة الامريكية وهي تريد من خلال ادواتها دفع العراق للتطبيع مع الكيان الصهيوني ولكن هذا لن يتحقق في ظل وجود الحشد الشعبي”.

وأفاد مصدر امني، ليل الثلاثاء ، بتعرض مركبتين تعودان لقوات الحشد الشعبي تعرضتا لقصف صاروخي جوي على الشريط الحدودي العراقي السوري في منطقة البوكمال.

وأشار المصدر الى أن “الصواريخ التي أطلقتها الطائرات المجهولة أصابت سيارتين على الأقل في النقطة المستهدفة، دون ورود أنباء عن وقوع شهداء وجرحى جراء القصف”.انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق