التحديث الاخير بتاريخ|الثلاثاء, فبراير 18, 2020

نصر الله يروي تفاصيل آخر لقاء مع المهندس وما طلبه منه 

سياسة ـ الرأي ـ
روى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الخميس، تفاصيل آخر لقاء جمعه مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشهيد أبو مهدي المهندس، لافتا إلى أن الشهيد المهندس كان على درجة عالية من الإخلاص والوفاء.

وقال نصر الله “انا تعرفت على الحاج ابو مهدي في بداية التسعينات بعد سنة 1991 _ 1992، قبل ذلك لم يكن هناك معرفة بيني وبينه”، مبينا أنه “سريعا بدأت علاقة مودة ومحبة واحترام بيننا وهو كان ايضا على علاقة جيدة مع أخواننا في لبنان”.

وأضاف أن “العلاقة أصبحت أقوى وأقرب في السنوات الأخيرة بسبب ما حصل في العراق يعني في مرحلة قتال “ داعش” وذهاب اخواننا إلى العراق لمساعدة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، فكان اخواننا على تواصل دائم مع الحاج أبو مهدي وهو أيضا كان يأتي إلى لبنان وقبل شهادته بثلاثة أشهر أو أقل هو كان في لبنان وفي إحدى الزيارات جاء برفقة عائلته”.

وأوضح، أنه “وفي اللقاء الأخير بيني وبين الحاج أبو مهدي، قبل عدة أشهر جلسنا لساعات تحدثنا عن الوضع في العراق وتقييم الساحة الميدانية والأمنية والعسكرية وكيفية تقوية الحشد الشعبي كمدافع حقيقي عن الشعب العراقي وهو كان يقول أن “ داعش” انتهت عسكريا ولدينا بعض الخلايا والبؤر الامنية سوف نقضي عليها إن شاء الله ولكن أنا أخشى أن تنتهي معركة داعش وأنا مازلت على قيد الحياة ويضع يده على لحيته ويقول لحيتي أصبحت كلها بيضاء وراسي أيضا وأنا بعد كل هذا العمر أخشى أن أموت على الفراش فأنا أطلب منك أن تدعو لي أن الله سبحانه وتعالى يرزقني الشهادة”.

وتابع، “انا قلت للحاج أبو مهدي ذلك لن أدعو لك أن يعجل الله بالشهادة بل أدعو لك أن تكون عاقبتك الشهادة وأنت ايضا تدعو لنا ولبقية أخواننا، هذا كان آخر لقاء أيضا بالحاج أبو مهدي”، لافتا إلى أنه “كان على درجة عالية من الإخلاص والوفاء والتدين وهو إنسان مسؤول ومجاهد حقيقي”. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق