التحديث الاخير بتاريخ|الأحد, يناير 26, 2020

التخطيط النيابية: المعترضون على الاتفاقية الصينية هم من وقفوا ضد إخراج القوات الأمريكية 

اقتصاد ـ الرأي ـ
أكدت لجنة التخطيط النيابية، الأربعاء، أن المعترضين من الكتل السياسية على الاتفاقية الاقتصادية مع الصين اعترضوا على تصويت مجلس النواب بشأن قرار إخراج القوات الأمريكية والأجنبية من البلاد، فيما بينت أن المعترضين ينقسمون بين الولاء للولايات المتحدة الأمريكية وبين الفاسدين الخاسرين للقعود الاستثمارية.

قال عضو اللجنة محمد كريم إن “الاتفاقية الاقتصادية لا تدخل البلاد بسياسة المحاور كما زعمت بعض القوى السياسية الموالية للولايات المتحدة الأمريكية”، لافتا إلى إن “الاتفاقية ستسهم في حل جميع المشاكل الخدمية وأبرزها حل أزمتي السكن والبطالة”.

وأضاف أن “المعترضين على الاتفاقية الاقتصادية مع الصين هم الكتل السياسية التي اعترضت على تصويت مجلس النواب بشأن قرار إخراج القوات الأمريكية والأجنبية من البلاد”، مبينا أن “المعترضين ينقسمون إلى قسمين الأول الكتل الموالية للولايات المتحدة الأمريكية وجودها العسكري في العراق والقسم الأخر الفاسدون الذين خسروا الاستحواذ على القعود الاستثمارية”.

و أكدت لجنة الاستثمار النيابية، امس الثلاثاء، أن الحكومة الاتحادية ألزمت الجانب الصيني بتشغيل العمالة المحلية ضمن المشاريع الاستثمارية الذي ستنفذ في العراق عبر الاتفاقية الاقتصادية. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق