التحديث الاخير بتاريخ|الخميس, يناير 23, 2020

الدولار يواصل النزيف وانتخابات بريطانيا تؤرق المستثمرين 

اقتصاد ـ الرأي ـ
واصل الدولار تكبد أكبر خسائره خلال أسابيع، اليوم الخميس، حيث توقع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أنه سيُبقي على أسعار الفائدة دون تغيير خلال 2020، ما أطلق موجة بيع للمراكز الدائنة في العملة الأمريكية.
كما ينتاب القلق المستثمرين قبيل الموعد النهائي لتطبيق رسوم جمركية أمريكية جديدة على سلع صينية الأحد المقبل، واجتماع البنك المركزي الأوروبي والانتخابات البريطانية التي تُجرى اليوم الخميس.
وسجل الدولار أدنى مستوياته في أكثر من شهر مقابل اليورو عند 1.1143 دولار، وظل عند هذا النطاق، بينما مال الجنيه الإسترليني للارتفاع قبيل الانتخابات.
ونزل الدولار مقابل سلة من ست عملات إلى أدنى مستوى في أربعة أشهر عند 97.038، وتشبث الين الياباني بالمكاسب التي حققها أثناء الليل وسجل 108.55 ين مقابل الدولار.
وكان الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي ضمن الأعلى صعودًا، إذ زاد الدولار الأسترالي 1% أثناء الليل، وبلغ مستوى أدنى مباشرة من أعلى مستوى في شهر عند 0.6882 دولار أمريكي اليوم الخميس.
وحوم الدولار النيوزيلندي أدنى بقليل من أعلى مستوى في أربعة أشهر بلغه أثناء الليل عند 0.6581 دولار.
وتضع تداولات الإسترليني في الحسبان احتمال فوز حزب المحافظين بأغلبية في البرلمان، ما يمهد الطريق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بنهاية كانون الثاني المقبل، وعزز ضعف الدولار الإسترليني ودفعه للصعود إلى 1.3217 دولار اليوم الخميس. انتهى

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق