التحديث الاخير بتاريخ|السبت, ديسمبر 14, 2019

الجعفري يدعو لمحاكمة كل تورَّط في إراقة دماء المُتظاهِرين 

سياسة ـ الرأي ـ
دعا رئيس تيار الإصلاح الوطني إبراهيم الجعفري، الاثنين، إلى محاكمة كلِّ مَن تورَّط في إراقة دماء المُتظاهِرين، وأبناء القوات الأمنيّة المسلحة، وإنزال القصاص العادل بهم، مؤكدا على المُضِيِّ قُدُماً لإرساء قواعد التجربة الديمقراطيّة في العراق الجديد.

وقال الجعفري في بيان تلقت *الرأي* الدولية نسخة منه، إنه “في مثل هذا الظرف تستدعي الحاجة أكثر من أيِّ وقت آخر لصبِّ الجُهُود كلِّها؛ من أجل البناء لحاضر العراق المنشود، ومستقبله المأمول، واستثمار الوقت، وتعبئة الجُهُود الخيِّرة لذلك مُتجنِّبين الاستهلاك بالماضي؛ حتى يُقطَع الطريق أمام المُتصيِّدين بالماء العكر من الأعداء، وبعناوينهم المُختلِفة عبر الإسراع في اختيار رئيس وزراء، والفريق الوزاري الذي يتميّز بالكفاءة، والأمانة، والتضحية ليُلبّي حاجات المُواطِنين، والمُتظاهِرين السلميِّين بعيداً عن المُحاصَصة المقيتة، ومنع التدخُّلات الخارجيَّة، ومُحاكَمة كلِّ مَن تورَّط في إراقة دماء المُتظاهِرين، وأبناء القوات الأمنيّة المسلحة، وإنزال القصاص العادل بهم”.

وشدد على “المضي قُدُماً لإرساء قواعد التجربة الديمقراطيّة في العراق الجديد، وتشريع قانون مُنصِف للانتخابات، واختيار أعضاء المُفوَّضيَّة العليا المُستقِلّة للانتخابات خارج إطار المُحاصَصة، والحالة الحزبوية”.

ولفت الجعفري إلى أنَّ “أمانة العراق التي سلّمها الشهداء عبر دمائهم الطاهرة، وأيتامهم، وأراملهم وثكالاهم، وملامحهم البطوليّة، وبإمكاناتهم العلميّة والعمليّة لهذا الجيل غير قابلة للتفريط، وهي مظهر إنسانيّ توافقت عليه كلُّ أمم العالم التي صنعت ثوراتها، وأقامت بعدها دولها على قواعد العدل، والأمن، والإصلاح”. انتهى/

طباعة الخبر طباعة الخبر ارسال الخبر الى صديق ارسال الخبر الى صديق

اضافة تعليق